الخميس , مارس 4 2021

“الإمارات للبيئة” تنقاش أهمية الاستدامة داخل نظام الرعاية الصحية

خلال الجلسة الحوارية الأولى لعام 2021
شبكة بيئة ابوظبي: الامارات العربية المتحدة، دبي، 21 فبراير 2021

سلطت الحلقة النقاشية الأولى لمجموعة عمل الإمارات للبيئة في العام 2021، التي إلتأمت يوم امس 21.2.2021 تحت عنوان “الاستدامة و الرعاية الصحية: العلاقة المتبادلة”، الضوء على ازدهار قطاع الرعاية الصحية عالمياً في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد، و أهمية الاستدامة داخل نظام الرعاية الصحية.
و أكدت السيدة حبيبة المرعشي رئيسة المجموعة خلال الجلسة أن “جائحة كوفيد-19 قد أثرت على الحياة و الأنظمة و الاقتصادات بطرق لا يمكن تصورها، حيث أظهرت بوضوح الحاجة الملحة لإجراء محادثات عالمية تتساءل عن حالة أنظمة الرعاية الصحية “.
و أضافت السيدة المرعشي: “ظل قطاع الرعاية الصحية في دائرة الضوء منذ أكثر من عام حتى الآن و أصبح الموضوع الاكثر تداولا من أي وقت مضى، و يواجه قطاع الرعاية الصحية تحديات كثيرة منها مشكلة التخلص من النفايات الطبية و غيرها و إدارتها، كمعدات الوقاية الشخصية و المطهرات و المعدات الطبية، و غالبًا ما تكون جميع المواد ذات الصلة مصنوعة من مشتقات بلاستيكية و التي لا يمكن إعادة تدويرها بشكل صحيح. و قد أدى ذلك إلى نقاش واسع النطاق حول الاستدامة داخل نظام الرعاية الصحية و العلاقة بين الاستدامة و نظام الرعاية الصحية ككل، من إدارة النفايات إلى استهلاك الطاقة إلى نمط الحياة الحديث و الفوائد و المخاطر الصحية المرتبطة بها.

و قد استندت المجموعة في اختيارها للمتحدثين من شبكتها القوية من الكيانات لدعوة خبراء متخصصين لطرح و مناقشة هذه القضية المهمة من جوانبها المتعددة. حيث دعت الدكتور منصور حبيب، استشاري طب الأسرة و الصحة المهنية ، رئيس قسم الاستدامة و سعادة الموظفين في شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة “دو” لإدارة الجلسة التي ضمت البروفيسور إبراهيم محمد إينوا، أستاذ التشريح و العميد المشارك للتعليم في جامعة محمد بن راشد للطب و العلوم الصحية (MBRU) و الدكتور ساتيش كوسوري، ممارس عام متمرس و يقدم حالياً خبرته لمتطوعي أستر للخدمات الطبية المتنقلة و السيد فرانسيسكو رامالهيرا ، مدير تطوير الأعمال و التسويق في شركة اينوفا ENOVA لمناقشة هذه القضايا.
قدم كل مشارك لمحة عامة عن العلاقة المتبادلة بين الاستدامة و التنوع البيولوجي و الرعاية الصحية و خبرتهم حول هذا الموضوع.
و قال المتحدثون أنه غالبًا ما يُنظر إلى قطاع الرعاية الصحية في عزلة، و قد أثبتت الجائحة أن هذه مغالطة و من خلال النظر إلى قطاع الرعاية الصحية و تفاعله مع بيئته، يمكننا الانتقال إلى مجتمع أكثر صحة و استدامة. مع الابتكارات الجديدة و الرقمنة المستمرة، أصبحت الرعاية الصحية في متناول شريحة أكبر من السكان و أكثر أمانًا،
و ذكر المتحدثون ان دولة الإمارات العربية المتحدة قد خطت خطوات كبيرة في مواجهة الوباء استعدادًا لنظام رعاية صحية أكثر استدامة في المستقبل، حيث أنشأت نظام رعاية صحية متكاملًا و ابتكرت في مجال الرعاية الصحية عن بُعد و الرعاية الصحية عن بُعد.
ألقت المناقشات الضوء على مدى تغيير كوفيد-19 للتفكير حول هذا الموضوع، حيث أجمع المشاركون أن الأجيال الشابة بالفعل أكثر وعيًا بموضوع الاستدامة، و أن جعل الاستدامة عنصرًا أساسيًا في المناهج الدراسية في كليات الطب لن يؤدي إلا إلى تعزيز ذلك كما سيؤدي في المستقبل إلىال مزيد من التغييرات و الابتكار و نهج أكثر شمولية للطب.
تبع العروض التقديمية مناقشة فاعلة مع أسئلة من الحضور حيث تم طرح قضايا مثل عدم المساواة و إمكانية الوصول لخدمات الرعاية الصحية و كذلك جودة خدمات الرعاية الصحية و ما الى ذلك . و ما الذي يجب القيام به لضمان التخلص السليم من النفايات و الحد منها في هذا القطاع و ما هي الخيارات الأخرى الصديقة للبيئة المتاحة لعامة الناس. دور صناعة الرعاية الصحية كمساهم رئيسي لغازات الدفيئة (GHG) ، و كيفية جعل مرافق الرعاية الصحية أكثر كفاءة في استخدام الطاقة و العديد من الأسئلة الأخرى التي تثير التفكير و التي طرحت امام المتحدثين. و شارك العديد من الحضور اقتراحات جيدة للغاية حول الموضوع.

عن Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2020) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2020)

شاهد أيضاً

مجموعة عمل الإمارات للبيئة تختتم الدورة الـ 19 لحملة “نظفوا الإمارات”

تحت رعاية وزارة التغير المناخي والبيئة شارك في الحملة أكثر من 5000 متطوع في دبي …