الخميس , ديسمبر 3 2020
أخبار عاجلة

«تواصل مع الطبيعة» ومجموعة الفهيم تطلقان مجالس شباب الغاف مع مسابقة شيقة للشباب

شبكة بيئة أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة 19 نوفمبر 2020
تتعاون جمعية الإمارات للطبيعة وهيئة البيئة_ أبوظبي مع الصندوق الدولي للحفاظ على الحباري كشريك استراتيجي لإطلاق سلسلة «مجالس شباب الغاف» بالتعاون مع مجموعة الفهيم في إطار مبادرة «تواصل مع الطبيعة». وتهدف هذه المبادرة إلى خلق نوع من التوزان بين الحياة العصرية وحماية النظم البيئية مع الحرص على إحياء التقاليد.
تستوحي السلسلة اسمها من شجرة الغاف، التي تشتهر بجمع زعماء القبائل والمواطنين الإماراتيين تحت ظلالها لعقد مناقشات تهم المجتمع، وهي عبارة عن سلسلة من المجالس القصصية التي تشجع الحوار بين متحدثين متخصصين معروفين وبين الشباب المعاصر. وجرى تنظيم مجلس شباب الغاف الأول يوم 3 نوفمبر الجاري تحت عنوان «أهمية ومنافع التواصل مع الطبيعة»، بمشاركة نحو 100 شخص من بينهم بارني سوان، مؤسس مؤسسة «قوة المناخ» (Climate First) وحسن الهاشمي، مالك ومؤسس شركة «سي هوك للرياضات والمغامرات المائية»، وقدمت للشباب فرصة للحديث حول القضايا البيئة الرئيسية.
ومن المقرر عقد مجلس شباب الغاف الثاني يوم الأربعاء المصادف 25 نوفمبر عند الساعة 4:30 مساءً تحت عنوان «هل يمكن للتكنولوجيا أن تنقذ الطبيعة في الإمارات»، والتي تتناول موضوعات التكنولوجيا ودورها في الحفاظ على البيئة والقدرات التي يمكن للمستقبل أن يحملها، لتقييم حجم الثقة التي يمكن لعالمنا وضعها في التكنولوجيا من أجل إنقاذ كوكبنا. وسيتم عقد المجلس الثالث والأخير خلال شهر ديسمبر حيث يتناول ميزات شجرة الغاف وارتباطها الوثيق بالتراث الإماراتي.
وفي هذا السياق، قالت ليلى مصطفى عبد اللطيف، مدير عام جمعية الإمارات للطبيعة: “نحن سعداء بتنظيم سلسلة مجالس شباب الغاف التعليمية ضمن مبادرة ’تواصل مع الطبيعة‘ بالشراكة مع مجموعة الفهيم. تقدم هذه المجالس للشباب فرصة للقيام بدورهم في بناء وتمكين المستقبل الذي يرغبون به للناس وللطبيعة في دولة الإمارات. ومن الأهمية بمكان توفير منصة تتيح للشباب التواصل والتعاون معًا من أجل صياغة السنوات الـ 50 المقبلة وتثقيفهم في الوقت نفسه حول تقاليد ماضيهم العريق”.
من جانبها، قالت هنادي الفهيم، مديرة مكتب حوكمة عائلة الفهيم: “هذه هي المرة الثانية التي نتعاون فيها مع جمعية الإمارات للطبيعة على المستوى الوطني. ونأمل بأن تسهم هذه الشراكة الاستراتيجية في تمكيننا من الوصول إلى الشباب من خلال سرد القصص التقليدية وإلهامهم للقيام بدورهم في الحفاظ على أرضنا ورعايتها”.
جدير بالذكر أن حملة «تواصل مع الطبيعة» ومجموعة الفهيم أطلقتا مسابقة إبداعية تستمر لغاية 9 ديسمبر. وتهدف إلى إلقاء الضوء على الأنواع المهددة بالانقراض وعلاقتها بالتراث المحلي والدور الذي يمكن للأفراد القيام به للحفاظ عليها. ويمكن للمشاركين عرض إبداعاتهم في الشعر والتوضيح والتصوير الفوتوغرافي والمساعدة في رفع مستوى الوعي حول الأنواع المهددة بما في ذلك المها العربي، والنسر المرقط الكبير، وأشجار القرم الرمادي، والنحل القزم الآسيوي، وحيوان الطهر العربي، وسمك الهامور، وأبقار البحر، والضب، وشجرة الغاف والحبارى. ولمعرفة المزيد حول هذه الأنواع للمساعدة في الحفاظ عليها؟ يرجى زيارة https://connectwithnature.ae/threatened-species-campaign
وسيتم الإعلان عن نتائج المسابقة يوم 13 ديسمبر، وسيحصل الفائزون على شهادة ودرع على شكل شجرة الغاف بالإضافة إلى قسيمة شراء بقيمة 500 درهم من «سفر للسياحة». كما سيحصل جميع المشاركين على شارة الاستكشاف الممنوحة على حساب «تواصل مع الطبيعة» الخاص بهم. وسيتم عرض المشاركات على المنصات الرقمية الخاصة بحملة «تواصل مع الطبيعة». ويمكن تقديم المشاركات من خلال زيارة الرابط https://airtable.com/shrZG6VukSMPK4xVO.
هذا وتهدف سلسلة مجالس شباب الغاف لتقديم طرق جديدة لمعالجة التحديات الحالية وتحفيز وإطلاق الأفكار الجديدة وتمكين الشباب من استكشاف حكمة الأقدمين وتبنيها في صنع قرارات المستقبل. يمكنكم التسجيل للمشاركة في سلسلة مجالس شباب الغاف من خلال الرابط: https://connectwithnature.ae/ghaf-youth-majlis-series

حول تواصل مع الطبيعة:
تم تأسيس تواصل مع الطبيعة من خلال شراكة بين كل من جمعية الإمارات للطبيعة بالتعاون مع الصندوق العالمي للطبيعة وهيئة البيئة – أبوظبي من خلال الشراكة الاستراتيجية مع الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى. يهدف البرنامج لإعادة تواصل الشباب مع الطبيعة من خلال تجارب وفعاليات لتزويدهم بالخبرات والمعرفة والمهارات لاتخاذ قرارات مستنيرة، وليصبحوا قادة ورواد البيئة لخلق مستقبل مستدام لنا جميعاً. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة: connectwithnature.ae

حول جمعية الإمارات للطبيعة:
إن جمعية الإمارات للطبيعة إماراتية بيئية غير ربحية أنشئت تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة ورئيس مجلس إدارة هيئة البيئة – أبوظبي وذلك في عام 2001. تعمل جمعية الإمارات للطبيعة منذ تأسيسها بالتعاون مع الصندوق العالمي للطبيعة وهو أحد أكبر المنظمات البيئية المستقبلة في العالم وللصندوق شبكة مكاتب تنتشر عبر 100 دولة.
تكمن رؤيتنا في بناء مستقبل مستدام يعيش فيه الإنسان بتناغم مع الطبيعة، وهدفنا هو المحافظة على البيئة بالتصدي لأهم التهديدات والضغوط عليها. نحن نعمل مع الأفراد والمؤسسات في دولة الإمارات والمنطقة لتطبيق حلول المحافظة البيئية وذلك من خلال إجراء البحوث العلمية، وتطوير السياسات والتوصيات، والتعليم والتوعية البيئية. للمزيد من المعلومات يرجى زيارة موقعنا emiratesnaturewwf.ae .

عن Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2020) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2020)

شاهد أيضاً

التعافي الأخضر هو مطلب الشباب لتشكيل الخمسين عاماً القادمة لدولة الإمارات

برنامج تواصل مع الطبيعة يطلق تقريراً رائدًا يكشف عن أهم اتجاهات الشباب وأولوياتهم في مجال …