الخميس , ديسمبر 3 2020
أخبار عاجلة

دائرة الطاقة وهيئة البيئة تناقشان سبل التعاون المشترك لتعزيز الاستدامة في إمارة أبوظبي

تضمن الاجتماع التنسيق لتنفيذ المشاريع والدراسات، ورصد التحديات الرئيسية، وتحديد مسارات العمل الجديدة للتعاون خلال عامي 2020 و2021.
محمد بن جرش الفلاسي:
الطاقة والبيئة وجهان لعملة واحدة وهناك العديد من الأهداف المشتركة أهمها الاستدامة وترشيد الاستهلاك والحفاظ على الموارد الطبيعية
فريق العمل المٌشكل مع هيئة البيئة منصة رائدة لتبادل الخبرات وتنسيق جهود المحافظة على البيئة
شيخة سالم الظاهري:
فريق العمل المشترك بين الهيئة والدائرة منظومة عمل متكاملة لإدارة الموارد الطبيعية وتعزيز التنمية المستدامة في أبوظبي.
الموارد الطبيعية هي مصدر توفير خدمات المياه والطاقة ، ولكنها أيضاً تتأثر بأنماط الاستهلاك.
نسعى للوصول إلى نهج متوازن بين الإنتاج والاستهلاك لضمان مستقبل مستدام والحفاظ على مواردنا من الهدر.
شبكة بيئة أبوظبي: الامارات العربية المتحدة، 17 نوفمبر 2020

عقدت دائرة الطاقة في أبوظبي وهيئة البيئة – أبوظبي مؤخرا اجتماعاً لمناقشة التقدم الذي أحرزه فريق العمل المشترك الذي تم تشكيله لتعزيز التعاون بين الجهتين، والرامي إلى إيجاد حلول عملية لتعزيز وضمان استدامة الطبيعة والموارد والحفاظ على البيئة البرية والبحرية في الإمارة..
وتم تشكيل فريق العمل خلال اجتماع جمع الدائرة والهيئة في 23 يناير 2019، وقد عقد الفريق 5 اجتماعات خلال الفترة الماضية.
وخلال اجتماع اليوم، سعى الحضور إلى تحديد دور فريق العمل ومسؤولياته ومجالات التعاون بشكل أكبر، فضلاً عن تبادل البيانات وتنسيق الجهود لتطوير السياسات وأطر التنظيم والخطط الاستراتيجية ذات الاهتمام المشترك. كما تضمن جدول أعمال الاجتماع تطوير آليات التنسيق لتنفيذ المشاريع والدراسات، وتحديد المجالات الرئيسية لمختلف التحديات، وتحديد مسارات العمل الجديدة للتعاون المحتمل خلال عامي 2020 و2021.
وبهذه المناسبة، قال سعادة المهندس محمد بن جرش الفلاسي وكيل دائرة الطاقة في أبوظبي: “تعمل الدائرة انطلاقاً من مسؤولياتها على قيادة منظومة تطوير قطاع الطاقة في أبوظبي، وتعزيز الاستدامة في القطاع، حيث تضع دائرة الطاقة القضايا والتحديات البيئية على رأس أولوياتها الاستراتيجية. إن الطاقة والبيئة وجهان لعملة واحدة ولديهما العديد من الأهداف المشتركة التي يأتي على رأسها إعطاء الأولوية للاستدامة وترشيد الاستهلاك والحفاظ على الموارد الطبيعية”.
وأضاف سعادته: “خطت دائرة الطاقة خطوات كبيرة نحو حماية البيئة من خلال العديد من المبادرات الرائدة مثل استراتيجية أبوظبي لإدارة جانب الطلب وكفاءة الطاقة 2030، وسياسة المياه المعاد تدويرها، وحملة استخدامها صح لتشجيع المستهلكين على ترشيد الاستهلاك. ويقدم فريق العمل المشترك الذي شكلناه مع هيئة البيئة في أبوظبي منصة بارزة لكلا الجهتين من أجل الاستفادة من الخبرات والقدرات المشتركة، والتعاون من أجل المضي قدماُ نحو تحقيق أهدافنا المشتركة المتمثلة في الاستدامة وحماية البيئة.”
بدورها، قالت سعادة الدكتورة شيخة سالم الظاهري، الأمين العام لهيئة البيئة – أبوظبي: “يقدم فريق العمل المشترك بين هيئة البيئة ودائرة الطاقة فرصة كبيرة لإدارة شاملة للموارد والتنمية المستدامة في الإمارة، وذلك من خلال حسن استغلال تلك الموارد التي تمثل المصدر الرئيسي لخدمات للمياه والطاقة. نحن على ثقة من أن دائرة الطاقة قد أولت البيئة اهتماماً كبيراً خلال خطة عملها الطموحة لتعزيز كفاءة الطاقة وحسن استغلال الموارد الطبيعية. ونحن سعداء بما أحرزه فريق العمل المشترك الذي عزز من شراكتنا الاستراتيجية مع الدائرة والتي انبثق منها العديد من الجهود عبر مجموعة متنوعة من القطاعات مثل مياه الصرف الصحي وجودة الهواء والانبعاثات الضارة والطاقة المستدامة وغيرها، وسنواصل العمل معاً بشكل وثيق على تطوير السياسات واللوائح والمشاريع الاستراتيجية ومختلف البرامج لتحقيق أهدافنا.”
وأضافت الظاهري: “إن الموارد الطبيعية هي المصدر الرئيسي في إنتاج المياه والطاقة، ولكنها أيضاً تتأثر بأنماط الاستهلاك غير الرشيدة. لذلك نعمل على الوصول إلى نهج متوازن لضمان خلق مستقبل مستدام والحفاظ على الموارد الطبيعية للإمارة من الهدر خلال السنوات القادمة. تصب الجهود المشتركة لهيئة البيئة ودائرة الطاقة في تنفيذ رؤية حكومة أبوظبي الرامية إلى تعزيز مكانة أبوظبي مدينة عالمية للاستدامة، مما يساعد على تحقيق الهدف المتمثل في جعل أبوظبي المدينة الأكثر ملاءمة للعيش في العالم”.

التعاون المشترك
حددت الجهتين العديد من أوجه التعاون المشترك والمجالات الرئيسية لمواجهة التحديات المحتملة في المستقبل، ولا سيما من حيث تنفيذ مبادرات إدارة الموارد المائية، ومواءمة خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري وثاني أكسيد الكربون مع اللوائح الاتحادية وأهداف عام 2050، بالإضافة إلى إدارة النفايات الصلبة والسائلة من محطات إنتاج الطاقة والمياه، بجانب محطات معالجة مياه الصرف الصحي، وكذلك تفعيل دور هيئة البيئة – أبوظبي في تنفيذ مستهدفات استراتيجية أبوظبي لإدارة جانب الطلب وكفاءة الطاقة 2030، وغيرها من البرامج الأخرى.
تشمل المجالات الأخرى التي تنطوي على تعاون محتمل، البيانات حول جودة الهواء المحيط بمحطات الطاقة، ومراقبة الانبعاثات في الغلاف الجوي، بالإضافة إلى تسهيل تبادل البيانات حول التصريفات والانبعاثات لتحقيق أقصى استفادة ممكنة من العمل المشترك، وتجنب تكرار الجهود وتداخلها.
وضع ممثلو كلا الجهتين خلال الاجتماع خارطة طريق للتعاون المستقبلي، مع تحديد المجالات التي يمكنهم التعاون فيها خلال عامي 2020-2021. حيث تشتمل على رؤية توقعات الطاقة 2050 وتوقعات قطاع المياه من خلال وضع نموذج متكامل للمياه، حيث ستقوم دائرة الطاقة بإطلاق المشروع وتشكيل لجنة استشارية مع أصحاب المصلحة الرئيسيين بما في ذلك هيئة البيئة – أبوظبي.
ومن المقرر أن تعمل الجهتان الحكوميتان على مواءمة جهودهما فيما يتعلق برصد غازات الاحتباس الحراري وثاني أكسيد الكربون في قطاعي الطاقة والمياه، بالإضافة إلى تضافر الجهود بشأن سياسة تحويل النفايات إلى طاقة التي لا زالت قيد الدراسة، وكذلك استراتيجية إدارة جانب الطلب، والمبادرات المشتركة، والعديد من البرامج المختلفة.
وبموجب التعاون المشترك، ستعمل دائرة الطاقة على دعم مشغلي محطات الطاقة والجهات المرخصة نحو الامتثال لمتطلبات الربط الإلكتروني لنظام مراقبة الانبعاثات المستمر (CEMS) الخاص بهيئة البيئة – أبوظبي، بالإضافة إلى تطوير عوامل الانبعاث المحلية لقطاع الطاقة، وحشد الدعم من جميع أصحاب المصلحة الحكوميين لإنشاء إطار لقياس تغير المناخ والإبلاغ والتحقق، والتعاون في التخطيط الرئيسي للعمليات، والتقييمات البيئية الاستراتيجية، والبحث والتطوير، والتفتيش المشترك على مرافق الطاقة، وتبادل المعرفة والبيانات، والدورات التدريبية من قبل الخبراء المتخصصين. كما ستعمل الجهتان على إدارة الموارد المائية من خلال تحسين استخدام المياه المعاد تدويرها، وكذلك خطط تمكين الطوارئ المائية مع مشاريع إعادة شحن طبقات المياه الجوفية في ليوا كعامل تمكين رئيسي.
تجدر الإشارة إلى أنه تم تشكيل فريق العمل المشترك بين دائرة الطاقة وهيئة البيئة مع وضع خمسة أهداف رئيسية في الاعتبار وهي، التنسيق حول تطوير السياسات والأطر التنظيمية والخطط الاستراتيجية ذات الاهتمام المشترك، ودمج التفتيش والمتطلبات في المجالات ذات الصلة، وتبادل البيانات والمعلومات التي تعزز الأداء لكلا الجهتين، والتنسيق لتنفيذ المشاريع والدراسات في المجالات ذات الاهتمام المشترك، وتقديم تقارير ربع سنوية حول تطور العمل إلى الإدارة العليا في كلا الجهتين.

عن Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2020) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2020)

شاهد أيضاً

أفلام هيئة البيئة – أبوظبي الوثائقية عن الطبيعة على متن رحلات طيران الإمارات

شبكة بيئة أبوظبي: الإمارات العربية المتحدة، 22 نوفمبر 2020 بدأ المسافرون على متن رحلات طيران …