الجمعة , أغسطس 14 2020
أخبار عاجلة

المسؤولية الاجتماعية.. وسيلة غير تقليدية لكسب الأرباح

بقلم: محمد علواني 10 أكتوبر، 2019
ليست المسؤولية الاجتماعية بعيدة عن المجالات الاقتصادية، وتحقيق الأرباح، وإنما، وعلى حد قول بيتر دراكر؛ هي أحد عوامل نجاح الشركات؛ فالشركة لم توجد لتحقيق الأرباح، فحسب، بل إن هذا ليس هدفها الأساسي، وطالما هي تعمل في مجتمعٍ ما فعليها أن تمد له يدها.
وعلاوة على ذلك، فإن الشركة عندما تتبنى قواعد ومبادئ المسؤولية الاجتماعية فإنها تحقق لنفسها جملة مكاسب اقتصادية، لكن كيف يمكن تحويل المسؤولية الاجتماعية للشركات إلى استراتيجية أعمال؟ هذا ما سنحاول إماطة اللثام عنه في هذا المقال.
ما وراء الاقتصاد:
إن الطريق السهل والمباشر لتحقيق الربح، لم يعد مجديًا في الوقت الراهن، خاصة أن هذه الطريقة في السعي وراء مراكمة الأرباح، ولنأخذ في الاعتبار هنا أن المستهلك، في هذه الآونة، أمسى أذكى بكثير عما كان عليه في السابق، وبالتالي فإن إقناع هذا العميل أو ذاك وجذبه لاقتناء منتجاتك لم يعد بالأمر السهل.
ولذلك؛ لابد من اتباع طرق غير تقليدية يمكن من خلالها تحسين الصورة الذهنية للشركة (ولنتذكر أن هذا مكسب اقتصادي كبير رغم أنه يدخل ضمن طائفة الأهداف ما وراء الاقتصادية)، ورفع أسمهما لدى الجمهور المستهدف.
وهنا، تأتي المبادئ والأطر العامة للمسؤولية كطوق نجاة، واستراتيجية أعمال مُثلى لتحقيق الكثير من الأهداف والمبادئ ما وراء الاقتصادية، والتي من بينها أهداف اقتصادية وأخرى اجتماعية، وغيرها كثير.
ومن ثم، فإن استخدام هذه الطريقة، أي تحويل أنشطة الشركة الاجتماعية إلى استراتيجية أعمال تنطوي على إمكانيات اقتصادية جمة، وبالتالي، فإن الأجدى الآن التخلي عن وجهة النظر التقليدية التي ترى أن الالتزام بالمسؤولية الاجتماعية للشركات ليس إلا عمل لإرضاء المجتمع على حساب مصالح الشركة، والمساهمين فيها؛ فقد تبين أن الصواب هو العكس تمامًا.
المسؤولية الاجتماعية كقيمة مضافة:
يذهب كثير من الباحثين في حقلي الاقتصاد والعلوم الاجتماعية إلى أن استخدام “المسؤولية الاجتماعية” كمنهج اقتصادي، أو بالأحرى كاستراتيجية أعمال قد ينطوي، في حال تم استخدامها الاستخدام الأمثل، على فرص جديدة، بل قد يكون ميزة تنافسية في حد ذاته.
ليس هذا فحسب، بل إن الأنشطة الاجتماعية التي تقوم أو تلتزم بها المؤسسة قد يكون بمثابة قيمة مضافة لهذه الشركة أو تلك؛ فالعملاء يذهبون لاقتناء منتجات الشركة التي يرونها تؤدي خدمات لمجتمعهم المحيط.
المصدر: موقع رواد الاعمال

عن Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2020) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2020)

شاهد أيضاً

محمد بن راشد .. قائد وقدوة في سجل العظماء

شبكة بيئة ابوظبي: بقلم زياد العسل، صحفي لبناني 10 ابريل 2020 كثر من يعملون في …