الأحد , مايو 31 2020

دائرة البلديات والنقل و”تدوير” تواصلان مشاركتهما الفاعلة في برنامج التعقيم الوطني

تنفيذاً لتوجيهات الحكومة الرشيدة للحفاظ على صحة وسلامة مجتمع إمارة أبوظبي
فريق عمل يضم 1100 متخصص و 781 مركبة وآلة في كافة أرجاء الإمارة
شبكة بيئة أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 29 مارس 2020

تواصل دائرة البلديات والنقل بالتعاون مع مركز أبوظبي لإدارة النفايات- تدوير المساهمة الفاعلة في البرنامج الوطني للتعقيم الذي أطلقته وزارة الصحة ووقاية المجتمع وزارة الداخلية ويستمر حتى 5 أبريل المقبل، وذلك بالتنسيق مع الجهات المحلية والاتحادية في إطار الإجراءات الوقائية والتدابير الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد19).
وتقوم البلديات التابعة للدائرة أثناء البرنامج بتنفيذ خطة تعقيم متكاملة لكافة الشوارع والحدائق والأماكن العامة، إلى جانب وسائل النقل العام والمرافق الخدمية في أرجاء الإمارة، وذلك بإشراف فرق عمل مختصة تضم أكثر من 1100 مهندساً وفني وعامل، ويستخدم فيها أكثر من 800 آلية ومركبة مُجهزة بجميع المُعدات اللازمة لتحقيق أفضل النتائج والحفاظ على بيئة صحية بأبوظبي.
ويعمل مركز النقل المتكامل أيضاً على إيقاف حركة جميع وسائل النقل العام في الإمارة يومياً في الفترة الممتدة بين الساعة الثامنة مساء، وحتى الساعة السادسة صباحاً لتعقيم لوسائل النقل العام والمرافق، حيث تشتمل العملية على تنظيف وتعقيم جميع الحافلات يومياً خلال الفترتين الصباحية والمسائية، وذلك قبل بدء وبعد انتهاء عمليات التشغيل، فضلاً عن تعقيمها بعد كل رحلة.
كما يقوم المركز بتعقيم محطات الحافلات، ومحطات الانتظار كل ساعتين يومياً، وتنظيف الأجزاء الخارجية والداخلية للحافلات، كتعقيم المقاعد، والأبواب، وأزرار فتح الأبواب، والمقابض، والنوافذ، والشاشات الإلكترونية وغيرها من الأجزاء الأساسية التي قد يلمسها الركاب، ويوفر أيضاَ معقم لليدين بها بشكل منتظم، ومواد ومنشورات لتوعية مستخدميها حول الأمراض الوبائية والحد من انتشار الأمراض المعدية عموماً وفيروس كورونا على وجه التحديد، وذلك بالتعاون مع دائرة الصحة بأبوظبي.
وعلى صعيد قطاع النقل بمركبات الأجرة، يلزم المركز الشركات المشغلة باتخاذ كافة الاجراءات الاحترازية المتمثلة في تعقيم جميع المركبات العاملة بالإمارة مع بداية كل مناوبة ومع نهايتها من خلال استخدام مواد تعقيم تمنع انتشار الجراثيم والفيروسات داخلها، بما يعزز الصحة العامة ويضمن سلامة الركاب. وأما على صعيد النقل البحري، يقوم المركز بتعقيم يومي للعبارات، والمحطات البحرية واتباع الإجراءات والتدابير التي تضمن الحفاظ على أعلى مستويات الصحة والسلامة بقطاع النقل البحري.
وتسخّر الدائرة والجهات التابعة لها خلال برنامج التعقيم الوطني كامل طاقاتها وإمكاناتها لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد، وذلك من منطلق حرصها الدائم على صحة وسلامة المجتمع كونها من أولوياتها الرئيسية، حيث ضاعفت منذ بداية هذه الأزمة جهودها لتنفيذ عمليات تعقيم وتنظيف دورية ومنتظمة في كافة أرجاء إمارة أبوظبي لضمان الحفاظ على بيئة صحية وآمنة.
وتعمل الدائرة مع الجهات ذات الاختصاص بشكل مدروس لإنجاح البرنامج الذي يتواصل بكافة أنحاء الدولة، وتشتمل خطتها على تعقيم وغسيل لمحطات الباصات من الخارج، وأنفاق، وجسور المشاة، وأثاث الطرق، والحاويات وغيرها من المرافق. وتهيب الدائرة سكان الإمارة بضرورة التزامهم الدائم بالتعليمات والإرشادات والتوجيهات، والالتزام بعدم الرمي العشوائي للنفايات ووضعها في الأماكن المخصصة لها والتخلص منها بشكل صحي وآمن وصولاً لتحقيق بيئة مستدامة لمجتمع إمارة أبوظبي.
وكانت دائرة البلديات والنقل قد قامت بنقل عملية التعقيم والتنظيف مباشرة من خلال حسابها على موقع التواصل الاجتماعي إنستغرام، وذلك في خطوة هدفها اطلاع أفراد كافة المجتمع على الجهود التي تقوم بها فرق العمل من توفير مجتمع صحي وآمن.

عن Eng. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2020) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2020)

شاهد أيضاً

ريادة الأعمال والشباب والمرأة الريفية وخطة التعافي من تبعات فيروس كورونا التاجي Covid 19

شبكة بيئة ابوظبي: الأردن، بقلم د. مسنات الحياري خبيرة اقتصادية 28 مايو 2020 يعد وباء …