الأحد , مايو 31 2020

خطة تايلاند لدعم الزراعة الذكية الزراعة الذكية

تُقدِّم التكنولوجيا الحديثة فرصًا كثيرة للزراعة بالاستفادة من الطائرات بدون طيار وتحليل البيانات والذكاء الاصطناعي
في تايلاند يُخطط بنك بانكوك للزراعة والتعاونيات الزراعية الحكومي لتخصيص 3.3 مليار دولار لتعزيز قطاع الزراعة في البلاد. وابتداءً من هذا العام سيدعم أساليب الزراعة الذكية في 4500 مركزًا محليًا. وتُشير الزراعة الذكية إلى دمج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الحديثة في الإدارة الزراعية.
وتشمل خطة الزراعة الذكية في تايلاند مساعدة المزارعين بقروض منخفضة الفائدة وفرص لأداء وظائف تكميلية مثل تصنيع الأسمدة العضوية. كما تستفيد من مبادئ السوق في وضع خطط واضحة، ويُشارك القطاعان العام والخاص في تزويد المزارعين بالمعرفة والتكنولوجيا اللازمة، وتأمل الخطة في إتاحة فرص جديدة في السوق الزراعي.

ثلاثة أركان للزراعة الذكية
يستطيع إنترنت الأشياء تغيير أوجه مختلفة في مجال الزراعة. ويُمكن تفصيل الزراعة الذكية إلى ثلاث عمليات أساسية على النحو التالي:
1. الملاحظة: تُساعد أجهزة الاستشعار المُثبتة في المزارع في تسجيل البيانات ومنها معلومات عن التربة ودرجة الحرارة والضغط ومُعدلات سقوط الأمطار والرطوبة.
2. التشخيص: تنتقل البيانات إلى منصة إنترنت الأشياء المُعتمدة على التخزين السحابي، وتتضمن المنصة مجموعة محددة مسبقًا من القواعد والنماذج لفهم البيانات واكتشاف أوجه للشذوذ والقصور.
3. القرار والتنفيذ: من خلال الاستفادة من الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة، يُقرر المسؤولون الخطوات العملية التالية، كما يُمكن تنفيذ الأوامر المطلوبة آليًا بما يُعالج المشكلات ويُحسِّن الناتج الزراعي.

آفاق واسعة أمام التكنولوجيا الزراعية
بطبيعة الحال يتطلب التحول من الأساليب الزراعية التقليدية إلى الزراعة الذكية وقتًا وموارد مالية كبيرة، لكنه سيُثبت على المدى الطويل قيمته. ومن شأن استخدام تحليلات البيانات أن يكفل للمزارعين مُراقبة ظروف الزراعة عن بُعد، واستثمار البيانات في التحليلات التنبؤية وتوقع معدلات الإنتاج ومتطلبات التسويق والحد من المخاطر والتهديدات المُحتملة.
وتشمل فرص الاستفادة من التكنولوجيا في قطاع الزراعة استخدام الطائرات بدون طيار المُزودة بتقنية الذكاء الاصطناعي في تصوير مزارع بأكملها وتحليل الصور بشكلٍ فوري تقريبًا، وهو أمر من شأنه كشف المشكلات والتحسينات المُلائمة. كما يمكن توظيف الروبوتات وتقنيات الأتمتة في حصد المحاصيل. لكن تحقيق هذا كله رهن بسياسات ملائمة وتقبل الشركات العاملة في قطاع الزراعة، فضلًا عن تعليم المزارعين ودعم عملية التحول والتخفيف من تداعياتها السلبية على العمالة والمجتمعات المحلية.
نقلاً عن: حكومة 01 – https://01gov.com/thailand-smart-agriculture/

عن Eng. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2020) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2020)

شاهد أيضاً

دائرة البلديات والنقل بأبوظبي تضيف 13 خدمة جديدة إلى منصة “سمارت هب”

في إطار جهودها بتكريس مكانة الإمارة على خارطة المدن الذكية شبكة بيئة أبوظبي: الامارات العربية …