الخميس , مايو 28 2020
أخبار عاجلة

“اقتصادية دبي” تضبط 19.9 مليون قطعة مقلدة بقيمة 332 مليون درهم خلال العام 2018

تحمي 4,537 منتجاً لكبرى العلامات التجارية
استقبلت اقتصادية دبي 330 قضية مقدمة أصحاب وممثلي العلامات والوكالات التجارية خلال 2018
النتائج تؤكد الدور المحوري لاقتصادية دبي في توثيق سمعة دبي التجارية التي تعد مقصداً لكبرى العلامات
مستحضرات التجميل في المرتبة الأولى لعدد المنتجات المصادرة بنحو 4,9 قطعة مقلدة
اكسسوارات الهواتف وملحقاتها الأعلى قيمة في القيمة المضبوطة، حيث بلغت 98 مليون درهم
محمد لوتاه: حريصون على ضمان سير الحركة التجارية والاقتصادية في إمارة دبي وسط بيئة مثالية
إبراهيم بهزاد: فريق العمل سجل 3700 ضبطية للمنتجات المقلدة على مدار 2018
شبكة بيئة ابوظبي: الامارات، دبي، 29 يناير 2019

أعلن قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك في دائرة التنمية الاقتصادية بدبي عن ضبط 19,9 مليون قطعة مقلدة، تصل قيمتها السوقية إلى 332 مليون درهم وهي حصيلة نتائج العام 2018، واستلم القطاع 330 قضية مقدمة من أصحاب وممثلي العلامات والوكالات التجارية، بواقع 289 قضية للعلامات التجارية، و41 قضية للوكالات التجارية. ويعمل فريق الرقابة التجارية في اقتصادية دبي في الحفاظ على الملكية الفكرية للعلامات التجارية المحلية والعالمية التي تتخذ من دبي منصة لمزاولة أنشطتها التجارية، وبالتالي رفع مكانة الإمارة كبوابة للأعمال على المستوى المحلي والعالمي.
وتم عرض نتائج ضبطيات العام 2018 في مؤتمر صحفي نظمه قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك، في مركز أم الرمول الخاص باقتصادية دبي. وعقب الاعلان عن النتائج توجه فريق العمل، بحضور عدد من ممثلي العلامات التجارية ووسائل الاعلام، للاطلاع على عملية الاتلاف لكمية من البضائع المقلدة.
هذا وقد احتلت مستحضرات التجميل المرتبة الأولى في عدد المنتجات المصادرة بنحو 4,9 قطعة مقلدة، بقيمة تصل إلى 88,3 مليون درهم، في حين شكلت 28% من عدد البضائع المصادرة، وجاءت العلب والأغلفة الخاصة بالعلامات التجارية في المرتبة الثانية بعدد 3,3 مليون قطعة، وبلغت قيمتها 21,4 مليون درهم، ومن ثم اكسسوارات الهواتف وملحقاتها بنحو 2,3 مليون قطعة بقيمة 98 مليون درهم.

تعتبر اكسسوارات الهواتف وملحقاتها الأعلى قيمة في القيمة المضبوطة، حيث بلغت قيمة البضائع المضبوطة 98 مليون درهم 34% من القيمة الاجمالية، وفي المرتبة الثانية مستحضرات التجميل بقيمة 88,3 مليون درهم لعدد 4,9 مليون قطعة. وفي المرتبة الثالثة الساعات بعدد 151165 ساعة مقلدة بقيمة 21,7 مليون درهم.
وبهذه المناسبة، قال محمد علي راشد لوتاه، المدير التنفيذي لقطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك في اقتصادية دبي: “تسعى اقتصادية دبي جاهدة إلى ضمان سير الحركة التجارية والاقتصادية في إمارة دبي، وسط بيئة مثالية، ذات طابع حيادي وعادل في الحفاظ على حقوق الملكية الفكرية وحماية المستهلكين من المنتجات المقلدة والمغشوشة التي قد تضر بصحتهم وسلامتهم. نحن سعداء بالنتائج التي تؤكد دور القطاع على مدار الساعة في التحري المستمر والقيام بالزيارات الميدانية والحملات التفتيشية المنظمة والعشوائية للكشف عن أي عمليات بيع أو ضبط منتجات مقلدة، إلى جانب جهود مكاتب المحاماة وممثلي العلامات التجارية في التعاون مع اقتصادية دبي”.
وأضاف لوتاه: “تمكننا في العام 2018 من حماية 4537 منتج مسجل لدينا، والذي يتبعون بدورهم كبرى العلامات التجارية المحلية والعالمية، كما استلمت بوابة الملكية الفكرية منذ تدشينها وحتى نهاية العام 2018 ما لا يقل عن 3477 ملفاً للعلامات التجارية الخاصة بأبرز خمس دول، وكانت في صدارتها العلامات التجارية الامريكية، بعدد 1203 ملفاً، ما نسبته 27.1% من إجمالي الملفات، والعلامات التجارية الاماراتية بعدد 656 ملفاً، ما يعادل 14.8% من حصة الملفات، ومن ثم العلامات التجارية الألمانية 357 ملفاً، بواقع 8.1%. والعلامات الفرنسية “304 ملفاً و 6.9% من حصة الملفات”، والعلامات البريطانية “300 ملفاً و 6.8% من نسبة الملفات”، والعلامات اليابانية “257 ملفاً و 5.8% من إجمالي الملفات” والعلامات الايطالية “234 ملفاً و 5.3% من حصة الملفات”، والعلامات السويسرية “166 ملفاً و 3.7% من نسبة الملفات” “.

وأفاد لوتاه بأن اقتصادية دبي تبذل كافة المساعي في سبيل تعزيز موقع إمارة دبي التنافسي، والحفاظ على المكانة الاقتصادية التي تتبؤها على عرش الدول العالمية، مؤكداً أن مثل هذه النتائج تؤكد الدور المحوري لاقتصادية دبي في توثيق سمعتها التجارية التي تعد مقصداً لكبرى العلامات التجارية.
واستطرد لوتاه قائلاً: “أستلمت إدارة حماية الملكية الفكرية باقتصادية دبي، 243 قضية مقدمة من أصحاب وممثلي العلامات التجارية لأبرز خمس دول في العام 2018، وحازت العلامات التجارية الأمريكية على حصة الأسد من عدد القضايا، وبلغ عددها 57 قضية بنسبة 19.8% من النسبة الاجمالية للقضايا، تلتها العلامات التجارية الاماراتية 49 قضية بمعدل 17% من إجمالي القضايا، ومن ثم العلامات الفرنسية 44 قضية بنسبة 15.2%، والعلامات السويسرية 40 قضية بنحو 13.9%، والعلامات الالمانية 24 قضية بنحو 8.3%، والعلامات اليابانية 18 قضية بنسبة 6.2%، والعلامات الايطالية 11 قضية بمعدل 3.8%”.
وعلى النحو ذاته، قال إبراهيم بهزاد، مدير إدارة حماية الملكية الفكرية بقطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك في اقتصادية دبي: ” جاءت مستحضرات التجميل، والعلب والأغلفة الخاصة بالعلامات التجارية، واكسسوارات الهواتف وملحقاتها في صدارة المنتجات المضبوطة، حيث استحوذت على 50% من إجمالي ضبطيات العام 2018. وتوزعت النسب المتبقية على قطع غيار السيارات، والملابس، والمعدات الكهربائية، والتمديدات الصحية، وغيرها من المنتجات المقلدة”.
وأضاف بهزاد: “يقوم فريق العمل بإعداد الحملات المنظمة والعشوائية لضبط المنتجات المقلدة على مدار السنة، والتي أسفرت عن تسجيل ما لا يقل عن 3700 ضبطية، وشكلت العلامات التجارية لأربع 4 دول ما نسبته 63% من إجمالي الضبطيات، وتوزعت كالاتي: المنتجات السويسرية بعدد 622 ضبطية، والمنتجات الفرنسية بعدد 569 ضبطية، ومن ثم المنتجات الايطالية 556 ضبطية، وفي المرتبة الرابعة المنتجات الامريكية 478 ضبطية”.
ودعا بهزاد جميع المستهلكين إلى الإبلاغ عن أي تشبه بوجود غش أو تقليد في بيع المنتجات من خلال التواصل عبر قنوات حماية المستهلك وهي مركز الاتصال 600545555، أو الإبلاغ عبر صفحة التويتر الخاصة بحماية المستهلك @Dubai_consumers، أو عبر تطبيق المستهلك.

عن Eng. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2020) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2020)

شاهد أيضاً

ضرورة ترسيخ ثقافة ترشيد الاستهلاك وجعلها جزءاً لا يتجزأ من أسلوب الحياة على مدار العام

أكدت عليها مراكز تسوق ماجد الفطيم •مراكز التسوق المختلفة تؤكد على أهمية تواصل جهود الاستدامة …