الجمعة , أبريل 3 2020
الرئيسية / CSR / أقلام مسؤولة / سيلفا صايغ / تنمية اجتماعيه (1) التفكير خارج الصندوق (10)

تنمية اجتماعيه (1) التفكير خارج الصندوق (10)

شبكة بيئة أبو ظبي: بقلم الباحثة: سيلفا صائغ، باحثة في العلوم الإنسانية الاجتماعية 22 ديسمبر 2018
سوف تكون هذه المقالة هي الجزء الأخير من صندوق الاكتئاب، ولو أنه موضوع واسع وكبير، ولا ينتهي الحديث عنه بأشياء قليلة، وسوف نتطرق في هذه المقالة للحديث عن الحلول والمساعدة في التخلص من الاكتئاب من خلال عن النقاط التالية:
أولاً: محاور علاج السلوك الاكتئابي.
ثانياً: ساعد نفسك.
ثالثاً: علاج الاكتئاب.
الاكتئاب ليس ظاهرة أمريكية وأوربية كما يحلو للبعض أن يردد، فهو ينتشر بنسب متقاربة في غالبية المجتمعات، وبعض الدراسات في مناطق عدة من العالم العربي بينت أننا نعاني كغيرنا من هذا الاضطراب، وأننا ربما كنا في وضع أسوأ، لقلة حجم المعروض من الخدمات النفسية والاجتماعية.
أولاً: محاور علاج السلوك الإكتئابي:
أصبح من مسلمات العلم الآن القبول بالنظرية التي ترى أن الإنسان يتعلم من خلال تفاعلاته وخبراته بالعالم، وتفاعلات العالم والآخرين به واستجاباتهم له، فمن خلال هذه التفاعلات يتعلم الانسان شتى جوانب السلوك بما فيها جوانب السلوك التي تساعده على تأكيد صحته وأمنه، وتلك التي توجهه للطريق المرضي، ينظر المعالج السلوكي إلى أعراض أي اضطراب نفسي على أنها جوانب و أنواع من السلوك لا تلائم الفرد من وجهة نظر الصحة والفاعلية، وتعوقه عن التوافق، والتكيف، وعن تحقيق إمكانياته الشخصية والعقلية، ويرى المعالج الحديث أيضاً أن بالإمكان ملاحظة هذا السلوك وتحديده، ومن ثم يمكن ضبطه، أو استبداله، أو توجيهه وجهات ايجابية وبناءة.
السلوكية المعاصرة تتبنى نوعاً من التفكير يهتم اهتماماً خاصاً بالمشكلة النفسية بحيث لا يجردها من طبيعتها المعقدة، ومحور هذا التصور هو أن الاضطراب النفسي عندما يحدث لا يشمل جانباً واحداً من الشخصية إنما يشمل أربعة عناصر هي:
1. السلوك الظاهر (الأفعال الخارجية).
2. الانفعال (التغييرات الفسيولوجية).
3. التفكير (طرق التفكير والقيم، والاتجاهات، وأساليب الشخص في حل المشكلات).
4. التفاعل الاجتماعي (علاقاته بالآخرين، طرقه في معالجة الضغوط، مهاراته الإجتماعية….. ).
ثانياً: ساعد نفسك:
لقد حان الوقت الآن لكي تتفحص نماذج تفكيرك التي قد تساعد على شفائك أو إعاقته، كما حان الوقت لكي تعيد التمعن في اتصال العقل بالجسد.
 حدد مخاوفك: ” وما نيل المطالب بالتمني ” هذا مثل قديم لكنه يلخص حقيقة الأمر، يقول مثل أكثر حداثة: ” اسع يا عبد وأنا اسعى معك ” على أي حال الرسالة واضحة في كليهما، فإذا رغبت في حدوث أي تغييرات أو تطورات في حياتك يتحتم عليك البدء في اتخاذ خطوة ما لتحقيقها، ففي المراحل الأولى للاكتئاب قد تشعر بعدد قليل من العواطف، أغلبها عواطف سلبية، فأنت بحاجة للتحرر منها، لكنك ستحتاج أولاً لتحديد تلك العواطف، ستتوصل لكيفية تقليل قوة تأثيرها على طريقة تفكيرك وشعورك حينما تتعامل مع كل منها على حدة.
 الغضب: الغضب هو رد فعل عاطفي نحو خطأ أو ألم مدرك، يصطحب الغضب طاقة سلبية، وطريقة استخدامك لتلك الطاقة يمكن أن تحدد تأثير الغضب على جسدك ونفسيتك، ويرتبط الغضب والاكتئاب بشدة، ففي الواقع عُرِّف الاكتئاب على أنه : “الغضب البالغ ” أو ” الغضب النابع داخلياً ” .
 الذنب: قد تشعر بأنك تستحق الشعور بالاكتئاب، حيث لا تستحق التمتع بحياة سعيدة، من السهل جداً أن تحضر قائمة بكافة العيوب والأخطاء التي يمكن استخدامها لإثبات مواطن ضعفك، لا يعيش أي فرد حياة تامة مريحة، ويرتكب الجميع أخطاء، إذا حصلت على نصيبك، أو حتى حصلت على ما تعتقد أنه زائد عن نصيبك فهذا يعني فقط أنك إنسان، لا يعني ذلك استحقاقك للحصول على القليل مما تقدمه الحياة من أشياء جيدة، توصل لسبب شعورك بمشاعر الذنب تلك، ما الذي يجعلك بالضبط تعتقد استحقاقك للشعور بالاكتئاب؟ يمكن أن تكتشف أنت وطبيبك النفسي هذا الأمر معاً، سيعجل تحرر ذاتك من الذنب شفائك من الاكتئاب.
 اليأس: ” كل شيء بلا أمل، لن يتغير أي شيء، لا فائدة من المحاولة ” ينبغي أن تعترف بأن رؤية تلك العبارة مطبوعة يجعلها غير مقبولة إلى حد ما وحتى إذا كنت تشعر على هذا النحو، لكن الحقيقة أن كتابة أفكارك السلبية أداة جيدة لاكتساب القوة للتغلب عليها.
 قوة التفكير السلبي: كل شيء جيد مؤثر، لكن لا يصبح كل شيء مؤثر جيداً، تقع الأفكار السلبية في الفئة الأخيرة، يمكن أن تؤثر تلك الأفكار السلبية بشكل عكسي على علاقاتك، بما فيها العلاقة الهامة جداً مع ذاتك، لدى تلك الأفكار احتمالية تعزيزها لأعراض الاكتئاب ، ووضع الحجر العاثر في طريق شفائك، كن واعياً بهذا انوع من التفكير، لما يتصف به من تدمير وضرر.
 يتعلق الأمر بي: يمثل الإدراك الذاتي مظهراً رائعاً للأنا، فأنت تشعر بأنك شخص ظاهر للعيان، كما تعتقد أن الجميع يركزون عليك، ويوجهون النقد واللوم لك، ويتحدثون عنك، وعموماً يعتبرونك محور حياتهم، ستصبح النتيجة تخوفك من اتخاذ خطوة ما خشية ارتكاب الأخطاء ولفت الانتباه إليك، عندما يعمل ذهنك بفاعلية، تدرك أن قيمة ذاتك لا تتحدد بما يعتقده الآخرون عنك، وحينما تشعر بالاكتئاب يختلط معنى قيمة الذات و إدراك الذات معاً، أدرك أنه ليس بالضرورة أن يحبك الجميع، إذا فكرت في ذلك ستدرك عدم احتياجك لحب الجميع، قبل كل شيء لديك معاييرك، لا يستحق كل فرد صداقتك، ومع ذلك فالشخص الأكثر استحقاقاً لصداقتك هو أنت، حينما تجد ذاتك تهرب خائفاً توقف في مكانك، ثم اسأل ذاتك: ” ما الذي أهرب منه بالضبط؟ ” ويصبح السؤال التالي: ” لماذا أفعل ذلك؟ ” وغالباً لن تصل لإجابة مرضية تماماً، فهذا أمر جيد، آن الأوان لكي تتوقف عن تهربك.
 كل شيء يرجع لخطأي: يعتبر ذلك نقيض مذهب الكمال، حيث يمثل نوعية من الوجه الآخر الشرير، يعبر ذلك عن نقص الاحترام الذاتي، ستصبح ذليل العالم في ضوء التفكير على هذا النحو، ستشعر بأن شخصاً ما يوجه اللوم له في المواقف حينما يحدث أي شيء خاطئ، بغض النظر عن احتمال خروج الظروف من سيطرتك، تشعر بشكل مؤكد تسببك في الخطأ، تشعر بوجوب قيامك بذلك أو إمكانية قيامك به، حيث كان كل شيء سيصبح مختلفاً، ذكِّر ذاتك بطبيعة البشر، لا يوجد أي إنسان على تلك الشاكلة من القوة، تحدث مع طبيبك النفسي لوضع استراتيجيات تساعدك في التغلب على تلك المشاعر و استبدالها بأفكار بناءة أكثر.
 الحقيقة في التعميم: أحياناً يصبح التمرين الوحيد اذي يمارسه الأفراد هو تخطي المنطق والوصول إلى الاستنتاجات، هذا أمر شائع سواء أكنت تعاني من الاكتئاب أو لا، ففي تلك الحالة تخلط بين الفعل وفاعله، ها هنا لديك قليل من التعبيرات الشائعة لتوضيح الأمر:
أ. تقول: ” لا أستطيع القيام بأي شيء على نحو صحيح ” إذا (كسرت كوباً زجاجياً) .
ب. تقول: ” أنا غبي ” إذا (لم تستطع فهم تعليمات تركيب المطحنة الجديدة) .
ج. تقول: ” أنا مجرد شخص فاشل ” إذا (ارتكبت خطأ) .
في ضوء اقتناعك الشديد بكل مثال من تلك الأمثلة ستغفل عن الحقيقة المتمثلة في تساقط الأشياء من أيدي الجميع، ولدى الجميع صعوبة في اتباع تعليمات التركيب، ويرتكب الجميع أخطاء، لكنك بدلاً من ذلك تتقبل بعض السمات المدمرة ذاتياً كالفاشل والغبي وغير الكفء، لا تتقبل ما يحمله المستقبل من صدف! سيحدث شيء ما في المرة القادمة لذا تقبل مسؤولية أفعالك، سيصبح الأمر رائعاً إذا تمكنت من منع حدوثه مرة أخرى، لكن لا تسئ لذاتك فهذا انهزام ذاتي.
 اضحك يضحك معك العالم وابك وحيداً: هذا أمر صحيح، يتعاطف معك الناس لحد معين، لكن بعد فترة ستصبح قريباً المتعاطف الأوحد مع ذاتك، إذن أصبح كل ما تفعله هو الشعور بالشفقة مع ذاتك، اتخذ خطوة ما، بعد أن تشاركك فيما تشعر به، استغل هذا التعاطف والشفقة المتدفقة المبدئية لكي تحفز ذاتك نحو تحقيق بعض التقدم، سيستمر التشجيع إذا بذلت مجهوداً جيداً.
ثالثاً: علاج الاكتئاب:
من الناحية العملية فإن علاج حالات الاكتئاب النفسي في العيادات النفسية يتم عن طريق عدة وسائل يمكن استخدام بعضها معاً أو اختيار المناسب منها لكل حالة من الحالات وهذه الوسائل هي:
‌أ. العلاج النفسي: ويتضمن جلسات علاجية فردية أو جماعية، ويضم عدة أساليب منها استخدام الإيحاء، والمساندة والتدعيم، أسلوب التحليل النفسي، والعلاج السلوكي، ولكل هذه الأساليب فنيات دقيقة يقوم بها المعالجون النفسيون.
‌ب. العلاج البيئي: ونعني به ايجاد بيئة ملائمة يتعامل معها المريض بعيداً عن الضغوط والمواقف التي تسببت له في المرض ويتم ذلك بانتقال المريض إلى وسط علاجي أو في مكان للاستشفاء، ومن وسائل هذا العلاج الترويح عن المريض وشغل فراغه في العمل وتأهيله حتى يندمج في بعض العلاقات التي تمهد إلى عودته للحياة مرة أخرى.
‌ج. العلاج بالأدوية: ويتضمن استخدام العقاقير المضادة للاكتئاب تحت اشراف الأطباء النفسيين.
يرتبط الاكتئاب الشديد في العادة بأربعة مظاهر تتعلق بالعلاقات التفاعلية حول المريض وهي: الخلافات المتكررة مع الآخرين، وفقدان المهارات الاجتماعية، والمبالغة في الحزن، وفقد القدرة على التكيف في مواجهة خطوب الحياة.
مع التكرار والاعتياد على الأشياء تصبح الأمور مملة لذلك تغيير ما اعتاد عليه أي انسان في حياته و أسلوب معيشته شيء ضروري لمقاومة الملل والتأثيرات النفسية السيئة، كما أنه ليس جنوناً بل شيئاً مهماً أن تتحدث إلى نفسك، ففي حالات التوتر عندما تقول لنفسك ما تود أن تقوله لشخص ما يجعلك تعبر عن انفعالاتك الداخلية وبالتالي تشعر بالارتياح و التحسن النفسي. وعندما تغير شكلك تغير من إحساساتك، فإن مظهرك الخارجي لا يؤثر على انطباع الناس عنك فقط بل يؤثر على ما تشعر به اتجاه نفسك، فإن تغيير الخارج يؤثر على تغيير الداخل.

المراجع:
1. د. عبد الستار إبراهيم، الاكتئاب، عالم المعرفة، 1978.
2. د. كارين ك برييس، الاكتئاب، مراجعة الباحثة النفسية ليندا ل سيمونز، مكتبة الشقري، 2010.
3. د. لطفي الشربيني، الاكتئاب المرض والعلاج، منشأة المعارف.
4. لويس ولبرت، ترجمة عبلة عودة، الحزن الخبيث تشريح الاكتئاب، الطبعة الأولى 2014م.

عن Eng. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2020) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2020)

شاهد أيضاً

تنمية اجتماعيه (1) التفكير خارج الصندوق (16)

شبكة بيئة أبوظبي: بقلم الباحثة: سيلفا صائغ، باحثة في العلوم الإنسانية الاجتماعية 2 مارس 2019 …