الرئيسية | CSR | توعية بيئية | افلام بيئية | تصوير أول فيلم ثلاثي الأبعاد عن الإبل والبيئة الصحراوية

تصوير أول فيلم ثلاثي الأبعاد عن الإبل والبيئة الصحراوية

حجم الخط: Decrease font Enlarge font




مهرجان الظفرة: عماد سعد:

في مبادرة نوعية أطلق سمو الشيخ ذياب بن سيف بن محمد آل نهيان العنان لمخيلة فريق عمل الشركة الكندية (كاميرات البعد الثالث) لتصوير أول فيلم من نوعه على مستوى الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط ثلاثي الأبعاد 3D عن الإبل كونه من أهم المخلوقات الصحراوية التي رافقت أبناء الإمارات والجزيرة العربية على مدى قرون مضت، وأضحت محور اهتمام كبار الشخصيات وأفراد المجتمع، وذلك من خلال فعاليات الدورة الرابعة لمهرجان الظفرة للإبل والذي يقام تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وتنظمه هيئة أبوظبي للثقافة والتراث  خلال الفترة من 16 – 25 ديسمبر 2010 في مدينة زايد بالمنطقة الغربية بإمارة أبوظبي.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده الشيخ ذياب في خيمته (منقية الشيخة) بمدينة زايد كشف خلاله بعض تفاصيل الفيلم والهدف من إخراج الفكرة إلى حيز الواقع بطريقة (الثري دي) مستخدماً أحدث تقنيات التصوير والإنتاج العالمية. وأوضح أن فكرة الفيلم بدأت لديه العام الماضي بهدف إظهار جمال الإبل وقيمتها كجزء من الهوية الثقافية بالنسبة لأبناء الإمارات ومنطقة الخليج العربي، كما يأتي في إطار التعريف بالمهرجان وتسويقه سياحياً حول العالم على اعتبار أن المهرجان يشكل قيمة سياحية إضافية لأبوظبي ودولة الإمارات يجب أن يأخذ حقه ولكل منا دور يؤديه في هذا المجال.

وأوضح بأن فريق التصوير بدأ في رصد خطوات تجهيز (البوش) استعداداً لنزولها إلى حلبة (المزاينة) المنافسة، منوها إلى أنه سيعرض المجاهيم والأصايل بشكل عام بحسب وجهة نظر الشيخ ذياب بن سيف آل نهيان فيما يتعلق بتربية الجمال ورعايتها والتطور الذي حدث في الدولة والمنطقة. إضافة إلى القرية التراثية بالمهرجان وتحكيم مزاينة الإبل وشارع المليون الذي يستضيف على جانبيه الآلاف من ملاك الإبل تقاطروا من أنحاء الجزيرة العربية لترسوا خيامهم وإبلهم في شارع المليون وكلهم أمل في أن يحظوا بملايين الدراهم إثر فوزهم بإحدى فئات المزاينة والسباقات المرافقة لها أو الفوز بصفقة بيع وشراء من هنا وهناك على هامش أعمال المهرجان.

من جهته أوضح المخرج بيار أبو شقرا أن فكرة الفيلم بمبادرة وإنتاج لسمو الشيخ ذياب بن سيف آل نهيان حيث لا تزيد مدته على نصف ساعة يدرج ضمن النوع الوثائقي يستخدم في تصويره أحدث تقنيات التصوير ثلاثي الأبعاد بالعالم، وأن تصوير الفيلم يستغرق نحو أسبوع (مدة المهرجان) بعدها تبدأ عمليات المونتاج التي تأخذ وقتاً طويلاً لنهاية العام الحالي. كما سيحمل الفيلم جانباً علمياً يلقي فيه الضوء على النجاحات المتميزة التي تحققت على الإبل في الإمارات خصوصاً تقنية نقل الجنة وغيرها.. وسوف يحظى الفيلم بعروض خاصة في مختلف دور السينما الرقمية المخصصة بهذه التقنية، إضافة إلى عرضه في قناة ناشيونال جيوغرافيك العالمية، كما سيطرح في الأسواق المحلية والعالمية ليكون في متناول الجميع من عشاق الإبل ومفردات البيئة الصحراوية بشكل عام.

 


 
:1

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور):

   
المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

 
 
 
  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص بسيط
 
 
 
 

Poll: كيف تقيمون الموقع الجديد لـ "بيئة ابوظبي"

شأركونا استطلاع الرائ