الإثنين , أكتوبر 14 2019
الرئيسية / مبــادرات / يوم بلا ورق / 3 أبريل 2014 يوم بلا ورق في قطر

3 أبريل 2014 يوم بلا ورق في قطر

 بمقدورك الآن أن تزرع شجرة في المكتب

معدل استخدام الفرد في الولايات المتحدة يصل إلى 12 ألف ورقة سنوياً

إذا حافظنا على 4 صناديق من الأوراق بحجم A4، نكون قد حافظنا على شجرة عمرها 30 سنة

متوسط استهلاك الأوراق في دولة قطر يتراوح بين 4 و5 مليون ورقة A4  يومياً

شجرة واحدة يمكن أن تصنع لنا 59 كجم من الأوراق.

فإذا قمنا بتوفير أربعة صناديق من الأوراق بحجم الـ A4، فإنه يمكننا المحافظة على شجرة تبلغ من العمر 30سنة

شبكة بيئة ابوظبي: 3 ابريل 2014:


حملة “إزرع شجرة في مكتبك”

يمكنك الآن أن تزرع “شجرة” من دون الذهاب إلى الجبال البعيدة. فقد أصبح بمقدورك الآن أن تزرع شجرة في المكتب، بمجرد أن تبدأ في تخفيض عدد الأوراق المستخدمة. فهذه الكمية المخفضة ستكون بمثابة زراعة شجرة. وحتى لو زرعت شجرة فستكون صغيرة، ولكن إذا إقتصدت في إستهلاك الأوراق فستحافظ على حياة شجرة يافعة استهلكت الكثير من الموارد الطبيعية، كالطاقة الشمسية والماء والرعاية لأكثر من 30 سنة. فالمنتجات الورقية مثل الصناديق والأدوات المكتبية والمطبوعات والمجلات والمناديل، تستخدم نصف حجم الأخشاب المستهلكة، والتي ينتج أكثر من 80% منها من الأشجار المقطوعة حديثاً.

هل تضغط على زر “اطبع” بحكم العادة؟

هل تطبع عادة جميع نتائج البحث التي تصل إليك عبر الإنترنت؟

ازدادت نسبة استخدام الأوراق من مقاس A4 في العديد من المجالات، نتيجة للتطور في الأجهزة المكتبية مثل الكمبيوتر والفاكس وأجهزة التصوير والطباعة، على الرغم من أنه عند إنطلاق ثقافة مكننة مكاتب العمل، رفع الكثيرون شعار “مكاتب بلا أوراق”، ولكن سرعان ما تبددت هذه الشعارات وتكدست الأوراق في المكاتب.

ويوضح “الدليل الأمريكي لترشيد استخدام الأخشاب” أن معدل استخدام الفرد في الولايات المتحدة يصل إلى 12 ألف ورقة سنوياً، ما يؤدي إلى تدمير المزيد من الغابات حول العالم، والتي هي بمثابة الرئة التي تضخ الأوكسجين للكرة الأرضية. ولكننا سنعاني جميعاً في المستقبل، نتيجة تلوث الكرة الأرضية بسبب تجاهلنا لثروة الغابات الموجودة حالياً.

ما هو مفهوم “يوم بلا ورق”؟

إن لم نكن غير قادرين على زراعة أشجار جديدة، فيجب علينا، وبشكل عاجل، ترشيد استهلاكنا للأوراق في حياتنا اليومية، ما يمنح الأشجار “الاستدامة” نتيجة الحفاظ على العديد من الأشجار الجميلة والقديمة حول العالم. وبذلك لا نحافظ فقط على الأشجار، ولكننا نحافظ أيضاً على حياة الكثير من الكائنات الحية الأخرى، مثل فصيلة طائر نقار الخشب التي تعيش كل حياتها على الأشجار، كما نساعد في نظافة وصفاء عالمنا من خلال الهواء النقي الذي توفره لنا الأشجار.

وإلى جانب كل هذه الفوائد البيئية، سيساعد ترشيد استهلاك الأوراق في خفض استهلاك الطاقة المستخدمة في صناعة الأوراق، وحماية الأنهار من التلوث الذي تحدثه عملية التبييض الداخلة في صناعة الورق. ونذكر أنك لست بمفردك. فحين يحافظ كلّ منّا على شجرة، سنساهم في إنشاء غابة جديدة مع الحفاظ على  غابة موجودة بالفعل. لكن كل ذلك يرتبط بأسلوب حياتنا وكمية الأوراق التي نستهلكها. لننطلق “يوم بلا ورق”!

إذا حافظنا على 4 صناديق من الأوراق بحجم A4، نكون قد حافظنا على شجرة عمرها 30 سنة. وتشير الاحصائيات إلى أن متوسط استهلاك الأوراق في دولة قطر يتراوح بين 4 و5 مليون ورقة A4  يومياً. هل يمكن أن تتخيل العدد الهائل من الأشجار المطلوب في حال إستمرار معدل الاستهلاك هذا؟ تستخدم 17 شجرة في عمر 30 سنة لصناعة طن من الورق.

1000 كجم: 17 شجرة = × كجم: 1 شجرة

وعليه فإن شجرة واحدة يمكن أن تصنع لنا 59 كجم من الأوراق.

وحيث أن صندوق ورق واحد من حجم A4 (2,500 ورقة) يزن 14.5 كجم (مشتملاً على الفاقد من قطع الأوراق)، فإن وزن الـ4  صناديق يساوي 58 كجم.

فإذا قمنا بتوفير أربعة صناديق من الأوراق بحجم الـ A4، فإنه يمكننا المحافظة على شجرة تبلغ من العمر 30سنة.  

وبهذه الطريقة، فإننا في حال عدم استهلاك الأوراق سنوفر مبالغ طائلة تنفق على صناعتها فضلاً عن تجنب التلوث البيئي الذي تسببه، بالإضافة الى الحفاظ على الأشجار، الأمر الذي يمكن معه إعادة استخدام هذه الأموال من أجل الحفاظ على بيئتنا. 

ويمثّل ترشيد استهلاك الكميات المنتجة من الأوراق الحل البيئي الأمثل للحفاظ على الغابات، إذ يعتبر الاستهلاك الزائد للورق أحد العوامل الرئيسية لاستنفاذ الثروة الغابية الموجودة. بجانب توفير المال الناجم من تخفيض استخدام الأوراق في التصوير الضوئي والمناديل الورقية.

ويمكن لكافة الدول الاستفادة من تجربة كوريا في تطبيق حملة “يوم بلا ورق”، حيث يمكننا إنجاز نتائج مذهلة إذا بدأنا هذه الحملة بالتعاون مع المنظمات الدولية الأخرى الناشطة في مجال الحفاظ على البيئة، وخاصة تلك العاملة في مجال الغابات وحماية الغابات المدارية.

حملة “يوم بلا ورق” 2013:

·  شاركت عشرون شركة ومؤسسة وطنية وعالمية في حملة “يوم بلا ورق” للعام 2013.
تمكنت الشركات والمؤسسات المشاركة، وبشكل وسطي، من تقليص استهلاكها للورق بنسبة 73%، مما ساهم بتوفير كمية كبيرة من الورق.

· استخدم المشاركون إستراتيجيات متنوعة لتقليص استهلاكهم اليومي من الورق. وشملت هذه الإستراتيجيات الحدّ من الطباعة، والطباعة على وجهيّ الورقة، وإعادة تدوير الورق، والاعتماد على البيانات الإلكترونية فقط، وتجنب استخدام السلع المعدّة للاستخدام مرة واحدة، وتنظيم منافسات لإعادة استخدام المخلفات لأغراض متنوعة، وغرس الأشجار من أجل الحفاظ على بيئة مستدامة.

المؤسسات المشاركة في حملة “يوم بلا ورق”

سنعمل على تعزيز مشاركة الشركات في حملة “يوم بلا ورق”، لتقليل كمية الأوراق المستخدمة في إجتماع بداية الأسبوع، والحفاظ على هذا المعدل طيلة أسبوع الأول من ابريل، وبخاصة يوم 3 ابريل، حيث سيتوجب على الجميع عدم استخدام أية أوراق خلال هذا اليوم. وبنهاية الأسبوع سيتم حساب كمية الأوراق التي تم توفيرها، وسيتبرع بقيمتها المالية لصالح حملة لزراعة الأشجار. 3 ابريل – حملة “يوم بلا ورق”

سنستخدم يوم 3 أبريل 2013، لافتات إرشادية مُعاد تدويرها، وأشجار صناعية ضخمة ومواد أخرى، لمحاكاة عملية صناعة الورق، كما سنعمل على استخدام أوراق مُعاد تدويرها مع تلاميذ المدارس، وذلك في إطار برنامج تعليمي يوضح أهمية ترشيد استخدام الورق، حيث أن المشاركة في هذه التجربة ستعطي الأطفال فرصة لإعادة التفكير نحو القيمة الكبيرة للورقة الواحدة.

10 طرق للمحافظة على الأوراق

1.    إقرأ المجلات على الانترنت أو شارك أصدقائك في اشتراكات المجلات والصحف. وبذلك ستحافظ على المال والورق معاً، كما يمكنك إيلاغ شركات المجلات التي تتابعها برغبتك في الطباعة على أوراق مُعاد تدويرها.

2.    يمكنك استخدام منديل مصنوع من القماش بدلاً من استخدام الكثير من المناديل الورقية.
أعد تدوير جميع الأوراق التي تستخدمها، واحرص على استخدام وجهي الورقة، وحاول استخدام الجانب الخلفي للورقة في تدوين ملاحظة ما.

3.    قلّل من نفاياتك الورقية واستخدامك للمنتجات الخشبية (استخدام أوراق = صفر، معدل نفايات = صفر). أيضاً وحاول تخفيض استخدامك للورق إلى النصف.

4.    لا تستخدم البضائع المُصنعة للاستخدام مرة واحدة، خاصة الأكواب والملاعق وأعواد الأكل الصينية.

5.    لا تطبع الأوراق التمهيدية وأوراق اختبار الطابعة وماكينة التصوير، وقم بخفض حجم القطع الورقية المطبوعة، واسأل نفسك قبل أن تضغط على زر “طباعة”، هل تحتاج فعلاً لطبع هذه الأوراق؟

6.    استخدم البريد الالكتروني بدلاً من المدونات الورقية، خف~ض عدد المراسلات  المطبوعة.

7.    استخدم خدمة دفع الفواتير آلياً، واطلب من الشركات التي تتعامل معها إرسال بياناتها عن طريق بريدك الإلكتروني.

8.    اشترِ الأوراق المعاد تدويرها واستخدامها.

 

9.    داوم في إعادة استخدام وتدوير المواد الورقية. 

عن alsatary

شاهد أيضاً

أكثر من 150.000 فرداً تعهدوا بالالتزام بالتقليل من استهلاك الورق

أكثر من 150.000 فرداً تعهدوا بالالتزام بالتقليل من استهلاك الورق في المكتب والمنزل للمساهمة في …