الجمعة , ديسمبر 13 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / تنمية مستدامة / معارض ومؤتمرات استدامة / المعرض العربي للتنمية قطر / يوثق حلولاً تنموية وثيقة الصلة باحتياجات المنطقة العربية

يوثق حلولاً تنموية وثيقة الصلة باحتياجات المنطقة العربية

بدء أعمال المعرض العربي الاقليمي الأول للتعاون بين دول الجنوب

صمم المعرض لتوفير آلية لسد الفجوة الحالية في المعلومات والأدوات والآليات الداعمة لتحقيق تعاون فعال فيما بين بلدان الجنوب

شبكة بيئة ابوظبي: خاص الدوحة:  18 فبراير 2014

ويهدف يهدف المعرض العربي الاقليمي الأول للتعاون بين دول الجنوب الذي يستمر ثلاثة ايام إلى توفير منبر لمواءمة قدرات مقدمي الحلول مع احتياجات الباحثين عن تلك الحلول التنموية والاقتصادية، وتبادلات عملية للخبرات والحلول التعاونية فيما بين بلدان الجنوب. كما يشكل هذا الحدث منصة لاستعراض أكثر حلول التنمية نجاحاً وابتكاراً والتي طورتها المنطقة العربية وبلدان الجنوب الأخرى وتقديم أمثلة نموذجية توضح فعالية التجارب الحالية والمحتملة للتعاون بين بلدان الجنوب.

ويركّز المعرض من خلال العروض والملصقات والعروض الصوتية والمرئية وجلسات المناقشة على ثلاث قضايا جوهرية تتمحور حول كيفية توفير وظائف وفرص عمل لائقة للشباب العربي والمرأة، وطرق الاستفادة من الطاقة المتجددة والأمن الغذائي والمائي وذلك تحت شعار “الحلول العملية“.

وشهدت الجلسة الافتتاحية عدداً من كلمات الوفود من ممثلي المنظمات التابعة للأمم المتحدة أكدت على أهمية هذا المعرض لتعزيز التعاون بين دول الجنوب الذي يضم أكثر من 400 مشاركاً من 45 دولة تحت شعار “تبني الحلول العملية“.

وعقب الجلسة الافتتاحية، افتتح سعادة الدكتور محمد بن صالح النابت وزير التخطيط التنموي والإحصاء يرافقه مسؤولون حكوميون وأمميون رفيعو المستوى المعرض العربي الإقليمي الأول الذي يوثق حلولاً تنموية وثيقة الصلة باحتياجات المنطقة العربية. ويتضمّن جدول الأعمال لليوم الأول العديد من الفعاليات منها إطلاق إلية للتعاون بين دول الجنوب أطلق عليها “تخطيط آليات التعاون فيما بين بلدان الجنوب في المنطقة العربية” والتي أنتجها تعاون مشترك بين البنك الإسلامي للتنمية، ومكتب الأمم المتحدة المعني بالتعاون فيما بين بلدان الجنوب، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

وبحسب بيان منظمي المعرض فقد تم تصميم ألية التخطيط هذه لسد الفجوة الحالية في المعلومات والأدوات والآليات الداعمة لتحقيق تعاون فعال فيما بين بلدان الجنوب، وبنهج يواءم خصوصيات المنطقة العربية. وتهدف الآلية إلى تقديم معلومات عملية سهلة الاستخدام لاستعمالها من قبل الجهات الحكومية التي تمثل نقاطاً الارتكاز المحوري في التعاون فيما بين بلدان الجنوب، بالإضافة إلى وكالات وصناديق وبرامج الأمم المتحدة النشطة في المنطقة التي تهدف إلى النهوض بالتعاون فيما بين بلدان الجنوب في المنطقة بما يتفق مع أحكام مؤتمر الأمم المتحدة رفيع المستوى الخاص بهذا الشأن.

كما يتضمن برنامج اليوم الأول إطلاق “بوابة تبادل أصول وتقنيات التعاون فيما بين بلدان الجنوب” التي تستمر هي الأخرى على مدى أيام المعرض الثلاثة وتوفر مساحة وساطة للمزاوجة بين إمكانات مقدمي الحلول واحتياجات الباحثين عن الحلول وتطلعات المستثمرين المحتملين بهدف تسهيل إبرام الصفقات والاتفاق على البدء في مشاريع تعاون مشترك.

وتنطلق اليوم كذلك سلسلة “منتديات تبادل الحلول الإنمائية” التي تستمر على مدى يومين، يشمل يومها الأول ثلاثة منتديات تستعرض حلولاً من الدولة المضيفة قطر، ومن القطاع الخاص ومن الصندوق الدولي للتنمية الزراعية (الإيفاد).

ويستعرض منتدى دولة قطر خلال المعرض مجموعة واسعة النطاق من التجارب والخبرات والحلول الناجحة ذات الصلة بمحاور التركيز الثلاثة التي يغطيها المعرض بمشاركة مجموعة من أصحاب المصالح يمثلون الوزارات والهيئات الحكومية والمجتمع المدني والقطاع الخاص، بينها وزارة التخطيط التنموي والإحصاء ومؤسسة كهرماء ومعهد أبحاث الطاقة بمؤسسة قطر وبرنامج الأمن الغذائي وبنك قطر للتنمية ومؤسسة صلتك ومؤسسة أيادي الخير نحو آسيا وجمعية قطر الخيرية.

أما منتدى حلول القطاع الخاص ضمن أعمال المعرض فيركز على التعاون فيما بين بلدان الجنوب في مجال الاستثمار الاجتماعي واستعرض الدور الهام الذي لطالما لعبه القطاع الخاص ولا يزال في تناول محاور التركيز الثلاثة التي يغطيها المعرض، وذلك من خلال شراكات التعاون فيما بين بلدان الجنوب في المنطقة العربية والدول المجاورة لها.

وفي السياق ذاته يركز منتدى الصندوق الدولي للتنمية الزراعية (الإيفاد)، على التعاون فيما بين بلدان الجنوب والتعاون الثلاثي في مجال التنمية الزراعية وتعزيز الأمن الغذائي. وتستكمل منتديات تبادل الحلول في اليوم الثاني من خلال ستة منتديات تقودها عدد من وكالات وصناديق وبرامج الأمم المتحدة المتخصصة التي تنشط لتحقيق التعاون فيما بين بلدان الجنوب في المنطقة العربية.

 

يشار إلى أن المعرض العربي الاقليمي الأول يعد نتاجا لنجاح نموذج المعرض العالمي السنوي للتنمية فيما بين بلدان الجنوب، واستجابة مباشرة للدول الأعضاء والشركاء المؤسسين الساعين لجعل الحلول الجنوبية أكثر قربا من السياقات الإقليمية وتعزيز آثار التعاون الإنمائي فيما بين دول الجنوب من خلال محاكاة وتطبيق التعاون على نطاق واسع.

عن alsatary

شاهد أيضاً

نبذة عن المعرض العربي الإقليمي الأول للتنمية بين بلدان الجنوب – 3

المشهد المتغير للجنوب العالمي شبكة بيئة ابوظبي: خاص الدوحة: 17 فبراير 2014: لقد كان للنمو …