الثلاثاء , نوفمبر 19 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / تنمية مستدامة / معارض ومؤتمرات استدامة / المعرض العربي للتنمية قطر / منصة عملية لمطابقة قدرات مقدمي الحلول باحتياجات الباحثين عنها

منصة عملية لمطابقة قدرات مقدمي الحلول باحتياجات الباحثين عنها

بدء أعمال المعرض العربي الاقليمي الأول للتعاون بين دول الجنوب

الشيخ محمد بن عبدالرحمن بن جاسم آل ثاني: يقدم المعرض فرصة لنقل وتكرار الحلول الناجحة في الاستجابة للتحديات التنموية المشتركة التي تواجه المنطقة العربية

شبكة بيئة ابوظبي: خاص الدوحة:  18 فبراير 2014

أكد سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن بن جاسم آل ثاني مساعد وزير الخارجية لشؤون التعاون الدولي التزام دولة قطر بمواصلة جهودها المبذولة لتعزيز تعاونها مع بلدان الجنوب عن طريق تعزيز التعاون فيما بين تلك البلدان، لافتا إلى أن استضافة الدولة لهذا المعرض هو تعبير عن هذا الإلتزام وانعكاس له.

وقال، “إن هذا الحدث الإقليمي يوفر فرصة جيدة للتواصل الإستراتيجي بين جميع داعمي التعاون بين بلدان الجنوب والمشاركين فيه من الدول العربية. وأضاف “يقدم المعرض منصة عملية لمطابقة قدرات مقدمي الحلول باحتياجات الباحثين عنها بالإضافة إلى نقل وتكرار الحلول الناجحة في الاستجابة للتحديات التنموية المشتركة التي تواجه المنطقة العربية“.

جاء ذلك خلال الجلسة الافتتاحية لأعمال المعرض العربي الإقليمي الأول للتنمية القائمة على التعاون بين بلدان الجنوب، الذي تستضيفه وزارة الخارجية بالشراكة مع مكتب تعاون جنوب -جنوب بالأمم المتحدة ويستمر ثلاثة أيام.

حضر الافتتاح بفندق شيراتون الدوحة سعادة الدكتور صالح بن محمد النابت وزير التخطيط التنموي والإحصاء وسعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن بن جاسم آل ثاني مساعد وزير الخارجية لشؤون التعاون الدولي إلى جانب عدد من المسؤولين في الدولة ومسؤولين أمميين وممثلي المؤسسات البارزة الأخرى متعددة الأطراف التي تعزز أجندة التعاون فيما بين بلدان الجنوب والمديرين العاملين بعدد من الدول والمنظمات المحلية والإقليمية.

ولفت سعادة مساعد وزير الخارجية لشؤون التعاون الدولي إلى أن رؤية قطر الوطنية 2030 حددت التحديات التنموية الكبرى التي تواجه الدولة والمنطقة ككل، مبينا ًأن من تلك التحديات “مواءمة النمو الإقتصادي مع التنمية الإجتماعية والإدارة البيئية” و “تحقيق التوازن بين احتياجات هذا الجيل واحتياجات الأجيال القادمة“.

ونوّه سعادته بالموضوعات الثلاثة التي يركز عليها المعرض على مدى ثلاثة أيام وهي الشباب وعمل المرأة وكفاءة الطاقة والطاقة المتجددة وكذلك المياه والأمن الغذائي”، مؤكداً أنه تم اختيار هذه الموضوعات بعناية للتصدي للتحديات التنموية والمشتركة.

وأشار سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني إلى أنه بفضل التوجيهات الحكيمة للقيادة الرشيدة في البلاد تسعى رؤية قطر الوطنية 2030 ومبادرات استراتيجية التنمية الوطنية 2011-2016 إلى سرعة تحويل قطر إلى دولة متقدمة قادرة على تحقيق التنمية المستدامة وعلى تأمين استمرار العيش الكريم لشعبها جيلا بعد جيل. وأوضح سعادته في هذا السياق إلى أن العوائد الإقتصادية الوفيرة التي تنعم بها دولة قطر تشكل أساسا متينا لهذا.

وقال “سيستمر توجيه عوائد الإستخدام الحالي للموارد غير المتجددة إلى تكوين رأس المال المادي والبشري للبلاد”. وأضاف “نفخر في هذا السياق بأن دولة قطر قد حققت تقدماً كبيراً في مجال التنمية البشرية وإن كنا لازلنا نطمح لتحقيق المزيد“.

كما أكّد سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني أن الحكومة تمكنت – بدعم من المشاركة النشطة من جانب القطاع الخاص والمجتمع المدني – من خلق بيئة صحية مواتية لتحقيق التقدم في عملية التنمية. وأعاد سعادته التأكيد على التزام قطر بدعم التعاون بين بلدان الجنوب مشيرا في هذا السياق إلى استضافة الدوحة مؤتمر قمة الجنوب الثانية في العام 2005 الذي التزم فيه زعماء بلدان الجنوب بمضاعفة الجهود لتعزيز التعاون بين دولهم.

وأشار إلى أن تلك القمة اعتمدت إعلان الدوحة وخطة عمل الدوحة اللذين دعيا إلى زيادة التبادل التجاري بين بلدان الجنوب والتعاون في مجال الموارد البشرية والتقنية بما في ذلك مجالات المعلومات والإتصالات.

ونوه سعادته بأن المعرض الإقليمي العربي الأول للتنمية بين دول الجنوب يأتي استجابة لطلبات الدول الأعضاء في الأمم المتحدة والشركاء لتبادل الحلول الخاصة ببلدان الجنوب والتعاون التنموي لزيادة تأثير الحلول التنموية المثلى. وقال، “إن المشاركين في المعرض سيناقشون خلال ثلاثة أيام السبل التي يمكن أن تتبعها بلداننا لتفعيل أوجه التعاون بين بلدان الجنوب والدول العربية والتوصل إلى شراكات وحلول ملموسة لتلبية احتياجات الشعوب في المنطقة العربية“.

وأكد سعادته في ختام كلمته، أن نجاح المعرض يستند على التضامن وتبادل المنافع بفضل الشراكات الإستراتيجية الفعالة والقيادة الحكيمة ويمكن تحقيق أهداف التنمية الإقليمية المشتركة.

 

عن alsatary

شاهد أيضاً

نبذة عن المعرض العربي الإقليمي الأول للتنمية بين بلدان الجنوب – 3

المشهد المتغير للجنوب العالمي شبكة بيئة ابوظبي: خاص الدوحة: 17 فبراير 2014: لقد كان للنمو …