الإثنين , أكتوبر 14 2019
الرئيسية / تنمية مستدامة / معارض ومؤتمرات استدامة / المعرض العربي للتنمية قطر / نبذة عن المعرض العربي الإقليمي الأول للتنمية بين بلدان الجنوب – 3

نبذة عن المعرض العربي الإقليمي الأول للتنمية بين بلدان الجنوب – 3

المشهد المتغير للجنوب العالمي

شبكة بيئة ابوظبي: خاص الدوحة: 17 فبراير 2014:

لقد كان للنمو الاقتصادي القوي الذي حققه عدد من بلدان الجنوب تأثير كبير على آفاق التنمية للبلدان الجنوبية الأخرى. وقد أصبح عدد متزايد من البلدان النامية مراكز إقليمية للديناميكية الاقتصادية، لا تقوم بدور المستفيدين الكبار فحسب، بل تمثل مراكز عطاء للتبادلات فيما بين بلدان الجنوب. وقد ساهم ظهور أقطاب نمو جديدة داخل الجنوب، في الوقت الذي تصبح فيه الكثير من الدول أكثر تخصصاً في أنشطتها الصناعية والتجارية والاستثمارية، في إعادة تشكيل المشهد الاقتصادي العالمي مما خلق بدوره ديناميكيات جديدة في تدفقات المساعدات التجارية والاستثمارية والإنمائية من اقتصادات بلدان الجنوب وداخلها.

ديناميكية شاملة جديدة للتعاون الإنمائي الأقاليمي والإقليمي ودون الإقليمي فيما بين بلدان الجنوب

لقد ازداد التعاون الإقليمي والأقاليمي بصورة أساسية في الأعوام الأخيرة جزئياً لتعزيز التوزيع المنصف للأرباح الصافية ومواجهة عدم الإنصاف بين البلدان النامية وزيادة التعاون الاقتصادي وتسهيل التجارة والتشجيع على التعاون لتحقيق المبادلات النافعة على نحو مشترك بين بلدان المنطقة ومشاركة المعرفة والخبرة الإنمائية في الجوانب ذات الاهتمام المشترك داخل المناطق.

الطلب المتزايد على حلول التنمية القائمة على التعاون فيما بين بلدان الجنوب

 

لقد أجمعت البلدان النامية على حقيقة أن التعاون فيما بين بلدان الجنوب يعد أمراً مكملاً وليس بديلاً عن التعاون فيما بين الشمال والجنوب، ولا سيما في مجال المساعدة الإنمائية، لكن أيضاً في مجالات التعاون الجديدة مثل تطوير البنية التحتية وإدارة الكوارث. وفي هذا السياق، تتم دعوة البلدان المانحة التقليدية من قبل اللجنة رفيعة المستوى التابعة للأمم المتحدة المعنية بالتعاون فيما بين بلدان الجنوب ومن قبل الجمعية العامة نفسها للاستمرار في متابعة أداء دور مهم في دعم المبادرات فيما بين بلدان الجنوب من خلال الترتيبات الثلاثية التي تتكون من أنشطة شرعت في تنفيذها مجموعات تعاونية تابعة للبلدان النامية، مدعومة من قبل شركاء الشمال. وفي الوقت الذي توجد فيه مخاوف بشأن التوجهات في المساعدة الإنمائية الرسمية، زاد الكثير من البلدان المانحة التقليدية بالفعل من مستوى الدعم الذي تقدمه للتعاون فيما بين بلدان الجنوب من خلال الترتيبات الثلاثية في الأعوام الأخيرة، من أجل إتمام هذه الشراكات وتعزيزها.

عن alsatary

شاهد أيضاً

نبذة عن المعرض العربي الإقليمي الأول للتنمية بين بلدان الجنوب – 4

دور منظومة الأمم المتحدة في التعاون فيما بين بلدان الجنوب شبكة بيئة ابوظبي: خاص الدوحة: …