الإثنين , أبريل 22 2019
الرئيسية / تنمية مستدامة / معارض ومؤتمرات استدامة / المعرض العربي للتنمية قطر / نبذة عن المعرض العربي الإقليمي الأول للتنمية بين بلدان الجنوب – 2

نبذة عن المعرض العربي الإقليمي الأول للتنمية بين بلدان الجنوب – 2

التعاون فيما بين بلدان الجنوب وأجندة التنمية لما بعد عام 2015

شبكة بيئة ابوظبي: خاص الدوحة: 17 فبراير 2014:

وفقاً للأمين العام للأمم المتحدة، السيد بان كي مون، أظهرت السنوات العشر الماضية قوة الشراكات في النهوض بالتنمية. إلا أنه برغم الأداء القوي للعديد من البلدان النامية، فإنه ما زال هناك جيوب فقر كبيرة في الجنوب العالمي حتى في الاقتصادات الناشئة سريعة النمو.

أكد مؤتمر الأمم المتحدة بشأن التنمية المستدامة المنعقد في ريو بتاريخ 20 يونيو/حزيران 2012، أن الإنصاف والعدالة يجب أن يظلا على رأس الأجندة الدولية في الوقت الذي يسعى فيه العالم إلى الموازنة بين الاحتياجات الاجتماعية والاقتصادية والبيئية. ويُوجِّه هذا المبدأ العمل المتواصل للمجتمع الدولي العالمي في أجندة التنمية لما بعد عام 2015.

يتمتع التعاون فيما بين بلدان الجنوب بإمكانية الموازنة بين النمو والإنصاف على نطاق عالمي. حتى في خضم القلاقل الاقتصادية والاجتماعية والسياسية الحادة، استمر التعاون فيما بين بلدان الجنوب في دفع التدفقات النقدية والتجارية المستدامة في الأعوام الأخيرة. وتقوم بلدان الجنوب ببناء نماذج جديدة للتعاون الإنمائي الذي يركز على التضامن والمصلحة المتبادلة فضلاً عن فعالية التكلفة. ويساعد ذلك في تزويد الناس بإمكانية الحصول المحسن على الائتمان والتقنية والأدوية ميسورة التكلفة.

لقد زاد الانتشار السريع لتقنية المعلومات بصورة ملحوظة من التواصل والربط الشبكي مما خلق بدوره فرصاً عظيمة لمشاركة الخبرات والمعرفة والممارسات الجيدة التي من شأنها تعزيز التنمية. إن التعاون فيما بين بلدان الجنوب يحمل في طياته إمكانيات هائلة لتحقيق مشاركة أكبر للخبرات في مجالات التعليم والصحة والطاقة والأمن الغذائي.

عن alsatary

شاهد أيضاً

نبذة عن المعرض العربي الإقليمي الأول للتنمية بين بلدان الجنوب – 4

دور منظومة الأمم المتحدة في التعاون فيما بين بلدان الجنوب شبكة بيئة ابوظبي: خاص الدوحة: …