السبت , أبريل 4 2020
الرئيسية / بنك المعلومات / إدارة النفايات / %77 نسبة «السلوك الإيجابي» لفرز النفايات

%77 نسبة «السلوك الإيجابي» لفرز النفايات

وفقاً لمسح نفذته “التغير المناخي والبيئة”
يوسف الريسي: خطط وبرامج تركز على تعديل السلوك البيئي

كشف المسح السنوي الذي أجرته وزارة التغير المناخي والبيئة، بشأن تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتوعية والتثقيف البيئي، مطلع العام الجاري، عن ارتفاع مستوى الوعي البيئي لدى أفرد المجتمع بالنفايات من 62% في عام 2014 إلى 80% عام 2019، وارتفاع مستوى السلوك الإيجابي لدى أفراد المجتمع بفرز النفايات من 45% في عام 2014 إلى 77% عام 2019.
وعزت الوزارة سبب الزيادات الملحوظة التي كشفها المسح المعد من قبلها، بالتعاون مع الجهات المحلية، إلى جهود الوزارة المكثفة لتعزيز الوعي البيئي لدى قطاعات المجتمع المختلفة بالنفايات وفرزها، علاوة على ما حققته المبادرات والجهود التي بذلتها الجهات المعنية في دولة الإمارات طوال السنوات الماضية من نتائج ملموسة.
وذكر المهندس يوسف الريسي، مدير إدارة الشؤون البلدية في الوزارة في تصريحات لـ«الاتحاد»، أنه رغم تلك النتائج المرتفعة في المسح إلا أن فجوة زيادة النفايات لا تزال مستمرة بسبب النمو السكاني والاقتصادي المستمر والتطور التكنولوجي والعمراني، علاوة عن استمرارية الضغوط المفروضة على قطاع إدارة النفايات مثل تغير أنماط الإنتاج والاستهلاك والتنوع الثقافي ومستويات الوعي وتغير تركيبة النفايات وارتفاع معدلات إنتاج النفايات البلدية الصلبة، الأمر الذي يدعو إلى ضرورة العمل على وضع المزيد من الخطط والبرامج التي تركز على تعديل السلوك البيئي بشأن النفايات لجسر هذه الفجوة.

إدارة وتوليد
أكد الريسي أن الإمارات تبذل جهوداً مكثفة لإدارة الزيادة المستمرة في حجم النفايات غير الخطرة -وفقاً لنتائج المسح- حيث ارتفع في عام 2018 إلى 35 مليون طن، وذلك بالعمل من خلال مسارات متعددة ومتزامنة، تتركز على التقليل من النفايات وتحويلها إلى موارد اقتصادية والتخلص الآمن منها، مشيراً إلى تسبب النفايات في طائفة واسعة من التأثيرات مثل استهلاك الطاقة، والانبعاثات، والآثار السلبية على صحة البشر، وجودة الهواء، والتغير المناخي، والتنوع البيولوجي، والتربة والمياه، بالإضافة إلى استنزاف مساحات كبيرة من الأراضي.
وقال: إن توليد النفايات شهد زيادة مستمرة -وفقاً لنتائج المسح أيضاً-، حيث ارتفع حجم النفايات البلدية الصلبة المتولدة عام 2018 إلى حوالي 6.52 مليون طن، مقابل حوالي 6.09 طن في عام 2016، ليرتفع متوسط إنتاج الفرد اليومي من النفايات البلدية الصلبة إلى نحو 1.92 كيلوجرام مقابل 1.82 كيلوغرام خلال نفس الفترة، حيث يتم التخلص من معظم هذه النفايات حالياً عن طريق طمرها في المكب، مؤكداً أن نسبة النفايات التي تم تدويرها في عام 2018 لم تزد عن 28.1%، وهو أمر يستدعي بذل جهود حثيثة على نطاق واسع من أجل تحقيق مؤشر النفايات في الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021 القاضي بمعاجلة 75% من النفايات البلدية الصلبة بعيداً عن مسار الطمر.
وأوضح أن كثافة توليد النفايات ترتبط بالعديد من التأثيرات السلبية على مختلف المستويات الاقتصادية والصحية والبيئية والاجتماعية، فعلى المستوى الاقتصادي تمثل الميزانيات الموجهة لإدارة النفايات نسبة مهمة من موازنة السلطات المحلية المعنية بهذا الجانب، ناهيك عن الخسائر الاقتصادية غير المباشرة الناجمة عن تخصيص الأراضي، ومعدلات الهدر الناجمة عن محدودية صناعة التدوير، أما على الصعيد الصحي فيمثل عبء المرض أحد الأوجه الرئيسية للنفايات، وكذلك الحال بالنسبة لتلوث الهواء والتربة والانبعاثات الكربونية.

مبادئ متكاملة
وأشار المهندس يوسف الريسي، مدير إدارة الشؤون البلدية في الوزارة، إلى أن عملية التخلص من معظم أنواع النفايات في الإمارات تجرى وفقاً لمبادئ الإدارة المتكاملة للنفايات، سواء من حيث الجمع أو النقل أو التخلص النهائي، وتتولى عمليات جمع النفايات شركات متخصصة ومرخصة يتم التعاقد معها من قبل السلطات المحلية المختصة، وتتوافر في معظم أرجاء الدولة مرافق متطورة للتعامل مع كل أنواع النفايات، سواءً كانت خطرة أو غير الخطرة، لافتاً إلى أنه بالإضافة إلى المشاريع التي يتم تنفيذها من قبل السلطات المحلية المختصة لتطوير وتعزيز إدارة النفايات، يجري حالياً تنفيذ مجموعة مهمة من المشاريع، تتولى تمويلها لجنة متابعة تنفيذ مبادرات رئيس الدولة، وتشرف عليها الوزارة مثل مشروع معالجة النفايات البلدية الصلبة وتحويلها إلى وقود بديل وتغطي خدماته إمارتي عجمان وأم القيوين، ومشروع إعادة تأهيل مكب المدينة في أم القيوين، ومشروع معالجة نفايات البناء والهدم في إمارتي عجمان وأم القيوين.
ولفت إلى العمل المستمر للجهات المختصة في الدولة على معالجة الضغوط والتحديات المتصلة بإدارة النفايات من خلال حزمة متنوعة من التدابير والإجراءات التي تستهدف بصورة رئيسية التقليل من كثافة توليد النفايات من مصادرها، وتشمل هذه الحزمة تعزيز الأطر التشريعية والمؤسسية، وتحسين عمليات الجمع والفرز والنقل.
وأشار إلى أن إدارة النفايات بمختلف أنواعها تخضع إلى عدة قوانين وتشريعات مثل القانون الاتحادي رقم (24) لسنة 1999 في شأن حماية البيئة وتنميتها ونظام إدارة المواد الخطرة والنفايات الخطرة والنفايات الطبية، والقانون الاتحادي رقم (21) لسنة 2018 في شأن الإدارة المتكاملة للنفايات، والقرار الوزاري رقم (98) لسنة 2019 في شأن استخدام الوقود البديل الناتج من عمليات معاجلة النفايات في مصانع الإسمنت، والقرار الوزاري رقم (21) لسنة 2019، والذي ينظم استخدام المواد المعاد تدويرها من نفايات البناء والهدم في مشاريع الطرق والبنية التحتية.

بيانات وطنية
لفت المهندس يوسف الريسي، مدير إدارة الشؤون البلدية في الوزارة إلى أهم الحلول التي اتخذتها وزارة التغير المناخي والبيئة بشأن إدارة النفايات مؤخراً، منها إصدار دليل العمل البلدي للإدارة المتكاملة للنفايات، بهدف توحيد الأدلة الخاصة بالعمل البلدي في الدولة والاستفادة من الخبرات المتراكمة لدى البلديات، وإنشاء قاعدة بيانات وطنية إلكترونية خاصة بالنفايات، بهدف توفير البيانات الخاصة بمختلف أنواع النفايات المتولدة من خلال نظام إلكتروني يربط جميع السلطات المختصة بإدارة النفايات في الدولة، وغيرها.
المصدر: الاتحاد: شروق عوض (دبي) 11 فبراير 2020 – 12:58 AM

عن Eng. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2020) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2020)

شاهد أيضاً

دل مونتي تواصل جهودها في مجال إدارة النفايات في إطار مساعيها لتحقيق الاستدامة

شبكة بيئة ابوظبي: دبي، الإمارات العربية المتحدة، 22 مارس 2020 تواصل “دل مونتي”، المزود الرائد …