الأربعاء , أغسطس 5 2020
أخبار عاجلة

خالد بن محمد بن زايد يفتتح منتزه جبل حفيت في العين

مرافق عالمية متطورة في أحد أول المواقع المدرجة على قائمة “اليونسكو” بالدولة
أحدث وجهة أثرية ترفيهية تقدم أنشطة مغامرات في الهواء الطلق وآثاراً تعود الى 8000 عام

افتتح سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، أمس منتزه جبل حفيت الصحراوي، أحدث وجهة أثرية ترفيهية تتضمن أنشطة تفاعلية غامرة وآثاراً تاريخية رائعة في رحاب جبل حفيت بالعين، ويشكّل المنتزه، الذي تديره دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، وجهة سياحية جديدة تحتضن كنوزاً أثرية وتجارب مميزة عند السفح الشرقي لجبل حفيت والذي يقع على بعد 20 كيلومتراً جنوب مدينة العين.
وحضر الافتتاح الشيخ خليفة بن طحنون بن محمد آل نهيان مدير تنفيذي مكتب شؤون أسر الشهداء في ديوان ولي عهد أبوظبي، ومعالي محمد خليفة المبارك، رئيس دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، ومعالي فلاح محمد الأحبابي رئيس دائرة البلديات والنقل، وسعود الحوسني، وكيل دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي بالإنابة، إلى جانب عدد من المسؤولين والخبراء في التاريخ والآثار والشخصيات الإعلامية.
وتجول سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان حول منتزه جبل حفيت الصحراوي، وتعرف على المرافق الحديثة عالمية الطراز التي تم تجهيز الموقع بها، وتعرف على الأنشطة والخدمات المقدمة في المنتزه.
ويعتبر موقع المنتزه أحد أوّل المواقع المُدرجة على قائمة «اليونسكو» لمواقع التراث العالمي في الدولة، ويستقبل الزوار لاستكشاف مواقع أثرية يعود بعضها إلى 8 آلاف عام، عبر مجموعة من الأنشطة التفاعلية في الهواء الطلق، بما فيها مرافق تأجير الدراجات، وجولات بصحبة المرشدين سيراً على الأقدام، وخيارات متعددة للتخييم، التي تتنوع بين المخيمات الفاخرة الجماعية والفردية، إلى جانب جولات إرشادية على دراجات البجي.
وقال معالي محمد خليفة المبارك، رئيس دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي: «يأتي افتتاح منتزه جبل حفيت الصحراوي في إطار مهمتنا الرامية إلى صون تراثنا الثقافي، ورفع وعي المجتمع والزوار حول المكانة التاريخية القيّمة لمنطقة العين والإمارة بشكل عام من خلال دمج هذه المواقع بتجارب ترفيهية مبتكرة، وكلنا ثقة بأن المنتزه سيشكّل وجهة مميزة تستقطب المهتمين بالآثار والتاريخ في المنطقة، وعشاق المغامرات والأنشطة التفاعلية المتنوعة».
وتعكس أعمال التنقيب في المنتزه العديد من التحوّلات الكُبرى التي مرّت بها الدولة على امتداد الـ 8 آلاف سنة الماضية، وتُشير الأدّلة إلى أنّ المنطقة شهدت تطور العديد من الثقافات المتعاقبة في مرحلة ما قبل التاريخ، بدءاً من العصر الحجري الحديث وصولاً إلى العصر الحديدي، كما شهدت تحوّل المجتمعات القاطنة فيها من مجتمعات رحّل إلى مستوطنات بشرية مستقرة حول الواحة التي نراها اليوم. ويمتاز المنتزه أيضاً بعدد من المدافن المذهلة من العصر البرونزي، بعضها المُعاد ترميمها والأخرى التي لا تزال قيد الترميم.
وفي عام 1959، قام الأب المؤسس، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، الذي كان ممثل الحاكم في العين حينها، بدعوة مجموعة من علماء الآثار الدنماركيين للتنقيب في هذه المدافن التاريخية الهامة. وكان المغفور له واثقاً أن تلك التلال القديمة تحتوي أدلة مهمة حول التاريخ الضارب في القدم والذي تتمتع به دولة الإمارات، وانطلقت عمليات تنقيب علماء الآثار الدنماركيين عام 1961 والذين أكدوا لاحقاً أن هذه المقابر تعود إلى 5000 سنة مضت.
وبرزت المنطقة المحيطة بقرية مزيد، والواقعة جنوب منتزه جبل حفيت الصحراوي، كمستوطنة بالغة الأهمية شهدت تشييد العديد من المباني التاريخية المهمة بهدف الدفاع عن السبل الرئيسية المؤدية إلى العين، بما في ذلك حصن مزيد الذي يعتقد الخبراء بأنه تأسس في تسعينيات القرن التاسع عشر، وستتم إعادة افتتاح حصن مزيد في المرحلة التالية من المشروع.
وتحتضن العين بعضاً من أبرز معالم الجذب السياحية في المنطقة والعالم، بما في ذلك المواقع المدرجة على لائحة «اليونسكو» للتراث العالمي مثل الواحات الست وموقعي هيلي وبدع بنت سعود.
المصدر: أبوظبي (الاتحاد) 13 فبراير 2020 – 12:48 AM

عن Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2020) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2020)

شاهد أيضاً

مؤسسة ألِف تخصص تمويل طاريء لحماية التراث الثقافي للتخفيف من وطأة كوفيد-19

شبكة بيئة ابوظبي: سويزرلاند، 28 نيسان/أبريل 2020 أعلنت مؤسسة التحالف الدولي لحماية التراث في مناطق …