الثلاثاء , فبراير 25 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / بنك المعلومات / إدارة النفايات / تدوير تنتهي من التعامل مع آثار الحالة الجوية الأخيرة التي شهدتها إمارة أبوظبي

تدوير تنتهي من التعامل مع آثار الحالة الجوية الأخيرة التي شهدتها إمارة أبوظبي

•بمشاركة أكثر من 4000 عامل على مدار الساعة
•تعاملت مع 339 مستنقع ومجمع مائي في كافة أرجاء الامارة
•تبنت عمليات مسح، رصد ومعالجة متوازنة ضماناً للصحة العامة
شبكة بيئة أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 26 يناير 2020

عمل مركز أبوظبي لإدارة النفايات- تدوير، على تنفيذ خطة عمل متكاملة، نجح من خلالها بالسيطرة على الآثار المترتبة على المنخفض الجوي والموجه الهوائية الباردة عالية التأثير، الذي تعرضت لها إمارة أبوظبي بشكل غير مسبوق خلال الفترة بين 9 حتى 15 من الشهر الجاري، مما تسبب في تشكل العديد من السيول وارتفاع منسوب المياه على كافة مدن الإمارة.
وحرصت تدوير خلال اليوم الأول للمنخفض الجوي على إبقاء كافة فرقها في حالة جهوزية تامة، من أجل ضمان تطبيق إجراءات السلامة والأمان على مدار أيام العاصفة، حيث تغلبت تلك الفرق على كافة المعوقات الطارئة التي تعرضت لها شوارع أبو ظبي، والعين، والظفرة، كأعمدة الإنارة والأشجار المُتساقطة وحاويات النفايات المتطايرة جراء الرياح القوية، وذلك عبر تبني خطط طوارئ ميدانية عاجلة ضمنت السيطرة الكاملة على الآثار السلبية المترتبة على الظروف الجوية.
وتعاملت الفرق المختصة التابعة لتدوير مع 339 مستنقع وتجمع مائي في كافة أرجاء الإمارة، منها 171 مستنقع ومجمع مائي في أبوظبي، و118 في العين، و49 في الظفرة، حيث عملت طيلة أيام المنخفض على مدار الساعة، بالتعاون والتنسيق مع كافة الجهات المعنية، للتعامل مع المستجدات اللحظية جراء العاصفة في وقت قياسي.
وشارك قرابة 4000 عامل على مدار الساعة، استخدموا 344 آلية من أجل إعادة الوضع الى طبيعته في كافة أرجاء الإمارة، حيث نجحوا بنقل ما يقارب 3000 طن من المخلفات الخضراء، والمخلفات كبيرة الحجم، إلى جانب إزاحة الرمال ومخلفات العوائق، والنفايات المتطايرة وكنس جميع الطرق الداخلية والخارجية بالطريقتين اليدوية والآلية، وغيرها من الإجراءات الوقائية الشاملة.
واعتمدت فرق تدوير على مدار فترة عدم الاستقرار الجوي على عمليات مسح ورصد ومكافحة البعوض في كافة أرجاء إمارة أبوظبي، عبر القيام بعمليات استكشاف لكافة المستنقعات والتجمعات المائية ومعالجتها وقائيا من خلال استخدام المبيدات والمواد الغير كيميائية لمكافحة كل من الطور اليرقي والطور الكامل (الطائر) في كافة أرجاء الإمارة هذا بالإضافة الى استخدام العديد من الوسائل الغير كيميائية مثل ردم بعض التجمعات المائية واستخدام محطات متخصصة لرصد البعوض.
وحرصت تدوير على تنظيم اجتماعات دورية تقييمية خلال وبعد العاصفة، للوقوف على الدروس المستفادة من أجل التطوير والمعالجة، والوصول لمرحلة متقدمة في التعامل مع تلك العواصف وآثارها خلال المرحلة المقبلة، من خلال تعزيز العمل المشترك بين كافة الجهات ذات الصلة بهدف التذليل السريع للمعوقات في كافة المجالات خلال أية منخفضات أو تأثيرات هوائية قد تتعرض لها إمارة ابوظبي مستقبلاً.
وبهذا الخصوص، عبر سعادة الدكتور سالم خلفان الكعبي، مدير عام مركز أبوظبي لإدارة النفايات – تدوير عن اعتزازه بالجهود المميزة التي بذلتها فرق تدوير على مدار أيام العاصفة التي تعرضت لها إمارة أبوظبي، والتي بذلوا خلالها قصارى جهدهم من أجل التغلب على كافة الآثار الناتجة عن المنخفض الجوي الكبير، وما رافقه من تأثيرات على الشوارع ومناطق تجمع النفايات والمستنقعات وغيرها.
واعتبر سعادته أن ما تقوم به تدوير في مجال إدارة النفايات ومكافحة آفات الصحة العامة، خلال
المنخفضات الجوية، يؤكد على تنامي منسوب المهنية والجهوزية والقدرة على التعامل السريع مع كافة الظروف الجوية وغيرها من أجل الحفاظ على الصحة العامة والمظهر الحضاري والجمالي لإمارة أبوظبي.
وأكد سعادته أن فرق تدوير نجحت خلال ثلاثة أيام في إعادة كافة مناطق إمارة أبوظبي إلى طبيعتها بالرغم من العاصفة الجوية القوية التي تعرضت لها الإمارة، وهذا كله يبرهن على نجاعة وفعالية الخطط والبرامج المتكاملة التي تبنتها تدوير وترجمتها على الأرض بسرعة وفعالية
وأشار سعادته إلى أن عمليات تدوير الميدانية المتراكمة من أجل إدارة قطاع النفايات ومعالجة آفات الصحة العامة في إمارة أبوظبي، يعتبر عملاً متكاملاً وترجمة حقيقية لرؤية أبوظبي 2030، وتطلعات القيادة الحكيمة لإحداث وتحقيق استدامة فعالة تضمن الحفاظ على مكانة أبوظبي المرموقة كعاصمة عالمية للريادة في شتى المجالات.
يعتبر مركز أبوظبي لإدارة النفايات- تدوير هو الجهة الحكومية الرئيسية المسؤولة عن كافة الأنشطة المتعلقة بتطوير خدمات إدارة النفايات، من جمع ونقل ومعالجة والتخلص الآمن منها بطريقة فعالة واقتصادية في مختلف أرجاء إمارة أبوظبي، بالإضافة إلى مكافحة اَفات الصحة العامة. كما أن المركز لا يألو جهداً لرفع مستوى الوعي البيئي لدى سكان الإمارة بأهمية الحفاظ على البيئة وتشجيعهم على ممارسة وتبني السلوك البيئي السليم، الذي من شأنه دفع عجلة التنمية المستدامة.

عن Eng. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2020) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2020)

شاهد أيضاً

Regulation risks less sustainable alternatives to plastic

By: Mark Victory, Senior Editor, ICIS Over the past couple of years plastics have become …