الأحد , يوليو 12 2020
أخبار عاجلة

تغير المناخ في مصر .. ما بين التهديدات وسبل المواجهة

شبكة بيئة ابوظبي: بقلم ريم عبد المجيد، المركز العربي للبحوث والدراسات، 25 يناير 2020
كان مناخ مصر مستقرًا في السابق، ففي خلال فصل الشتاء (من ديسمبر إلى فبراير)، تكون درجات الحرارة في مصر معتدلة مع بعض الأمطار، وخاصة فوق المناطق الساحلية. خلال فصل الصيف (من يونيو إلى أغسطس)، المناخ حار وجاف في جميع أنحاء البلاد. تشهد مصر تأثير رياح خامسين، التي تجلب العواصف الرملية والترابية خلال فصل الربيع ، وتزيد درجات الحرارة وتراجع الرطوبة.
أما الآن أضحت مصر تشهد تغيرًا في المناخ من حيث درجات الحرارة ومعدل هطول الأمطار ومنسوب مياه البحر. فتشير السجلات لمتوسط ​​درجات الحرارة الموسمية والتقلبات العشرية السنوية إلى ارتفاع درجات الحرارة بحوالي 0.03 درجة مئوية في القرن الواحد منذ القرن العشرين. وعلى الرغم من وجود تقلبية سنوية عالية في سجلات هطول الأمطار، فإن الاتجاه الخطي لمتوسط ​​التقلبات الموسمية والتغيرات العشرية يشير إلى انخفاض قدره 2.76 مم / شهر منذ عام 1960.
أ. تغير درجات الحرارة:
تُظهر الخريطة التغير في متوسط درجة الحرارة السنوي المتوقع بحلول عام 2050 مقارنة بالفترة المرجعية (1986-2005) تحت RCP 8.5. ومن المحتمل أن تشهد المناطق ذات اللون الأرجواني والأحمر زيادة في درجة الحرارة السنوية مقارنة بالفترة المرجعية.
تغير المناخ في مصر
أما فيما يتعلق بتأثير التغير الموسمي لدرجات الحرارة على الطاقة فيوضح الرسم البياني التغير المتوقع في أيام درجة التبريد في مصر (وهي الكمية التي يتم من خلالها تقدير العلاقة بين درجة الحرارة اليومية والطلب على الكهرباء) شهريًا بحلول عام 2050 مقارنةً بالفترة المرجعية (1986-2005).
ب. هطول الأمطار:
نظرًا لأن الهواء الأكثر دفئًا لديه قدرة أعلى على حمل الرطوبة في صورة بخار الماء، فإن المناخ المستقبلي لمصر يزيد من احتمالية حدوث هطول قوي للأمطار مما قد يؤدي إلى حدوث فيضانات. ويعرض الشكل التالي هطول الأمطار التراكمي لمدة 5 أيام للفترة 1986-2005 وتوقع هطول الأمطار التراكمي لمدة 5 أيام 10 سنة بحلول عام 2050 تحت جميع RCPs وهو مؤشر 0 يركز على الحد الأقصى لمقدار هطول الأمطار التراكمي لمدة 5 أيام والذي يمكن توقعه خلال فترة 10 سنوات.
ج. الجفاف
ويوضح الرسم البياني متوسط مؤشر الجفاف المسجّل (أو مؤشر تبخر الهطول المعياري ، SPEI) سنويًا في الفترة 1986-2005 ، ويتوقع زيادة SPEI للفترة 2020-2100 تحت جميع نماذج RCPs. (2)
د. ارتفاع مستوى سطح البحر:
يزداد ارتفاع مستوى سطح البحر استجابة لتغير المناخ، ويقصد به مجموع التمدد الحراري المحيطي، ذوبان الجليد من الأنهار الجليدية والصفائح الجليدية الصغيرة، ذوبان الجليد وفقدان الجليد من غرينلاند وأنتاركتيكا، والتغيرات في تخزين المياه الأرضية. وقد ارتفع مستوى سطح البحر المتوسط في مصر بمعدل 1.8 مم/سنة حتى عام 1993، وعلى مدى العقدين التاليين ارتفع إلى 2.1 مم/السنة، ومنذ عام 2012 وصل إلى 3.2 مم/سنة ومن المتوقع أن يتم غمر ما يصل إلى 734 كيلومترًا مربعًا (أكثر من 280 ميل مربع) من دلتا النيل بحلول عام 2050 و 2660 كيلومتر مربع (أكثر من 1000 ميل مربع) بحلول نهاية القرن. (3)

المخاطر المحتملة:
لقد أصبح تغير المناخ ظاهرة سياسية تؤثر على الاستقرار السياسي على المستوى الإقليمي والعالمي حيث إنه يعمل كمضاعف للتهديد، مما يزيد من احتمال عدم الاستقرار السياسي. ويؤثر على متغيرات مثل الطاقة، الغذاء والماء والنمو السكاني…الخ.

أ. أمن الطاقة:
يرتبط قطاع الطاقة بتقلب المناخ وتغيره بطرق عديدة. من ناحية، يعد الإنتاج العالمي للطاقة مساهمًا قويًا في محركات تغير المناخ، أي من خلال انبعاث غازات الدفيئة بما يؤدي إلى تغيرات في إمدادات الطاقة (مثل تعطيل العمليات والتوزيع) والطلب على الطاقة الذي يؤثر فيه أيضًا تزايد عدد السكان وتطور احتياجات الطاقة.
إن التغيير في درجات الحرارة السنوية يعكس الضغط المتوقع على الحاجة العامة للتدفئة أو التبريد، وهو أحد العوامل الدافعة لاحتياجات الطاقة الواسعة. وستؤدي الزيادة المتوقعة في درجات الحرارة في مصر إلى زيادة الحاجة إلى استهلاك الطاقة في التبريد سواء كان ذلك من خلال تكييف الهواء أو من خلال عمليات التبخر التي تتطلب عادة مضخات للمياه. كما إن التغييرات الشهرية في درجات الحرارة تمكن من معرفة حجم الطلب المحتمل على الطاقة للتبريد، ومن المتوقع ارتفاع درجات الحرارة الموسمية أي زيادة أيام درجة التبريد بما يعني استهلاك أكبر للطاقة.
يضاف لما سبق أن زيادة احتمالية حدوث هطول قوي للأمطار يمكن أن تؤثر على إنتاج الطاقة إلى حد كبير. على سبيل المثال، يمكن أن تتوقف خطوط النقل الخاصة بالوقود عن طريق الفيضانات المحلية، أو يمكن أن تتلف شبكات التوزيع بسبب الأمطار الغزيرة والفيضانات.
وفيما يتعلق بالجفاف فإن كل من الطلب على الطاقة والإنتاج يرتبطان بتوفر المياه، فقد تترافق الظروف الجافة أيضًا مع ارتفاع درجات الحرارة وبالتالي زيادة احتياجات التبريد وزيادة الطلب على ضخ المياه، خاصة في مناطق الزراعة الكثيفة. على جانب الإنتاج، يلزم الماء لتبريد محطات الطاقة فإذا لم يكن هناك ما يكفي من الماء، فإن التبريد يكون مقيدًا وبالتالي قد يؤدي ذلك إلى تباطؤ الإنتاج. (4)

ب. الأمن المائي:
من المحتمل أن يكون التأثير الأول لتغير المناخ في مصر ملحوظًا في مجال المياه التي هي بالفعل مورد محدود، حيث نصيب الفرد من الحافة على خط الفقر، أقل من 1000 متر مكعب في السنة، حيث يوفر نهر النيل أكثر من 95٪ من المياه لمصر. يتراوح معدل هطول الأمطار السنوي بين 180 مم/ سنة على الساحل الشمالي، إلى 20 مم في المتوسط من مصر إلى 2 مم/ سنة في صعيد مصر. من المتوقع أن يكون كل من العرض والطلب على المياه مبالغًا فيه بسبب تغير المناخ. من المتوقع بحلول عام 2050 أن يؤدي تغير المناخ إلى زيادة الطلب على المياه بمعدل 5 ٪. تشير معظم التوقعات المستقبلية إلى انخفاض في توافر المياه ، حيث تصل في بعض الحالات إلى 70٪. سيكون قطاع الزراعة القطاع الاقتصادي الأكثر تأثراً من نقص المياه ، حيث يستهلك 80٪ من ميزانية المياه ، ويستوعب 40٪ من العمالة المصرية ، ويشكل 20٪ من إجمالي الناتج القومي. (5)

ج. الأمن الغذائي:
نتيجة لارتفاع مستوى سطح البحر والفيضانات في جزء كبير من دلتا النيل (الجزء الأكثر زراعة في أرض مصر)، سيتراجع إنتاج الغذاء لأن ما يقرب من نصف محاصيل مصر، بما في ذلك القمح والموز والأرز، تزرع في الدلتا. من ناحية أخرى، ستتأثر أيضًا المناطق الباقية في دلتا النيل (وليس تحت الماء)، بالمياه المالحة من البحر الأبيض المتوسط ​​والتي ستلوث المياه الجوفية العذبة المستخدمة في الري. وسوف تعرض الأنشطة الزراعية والاكتفاء الذاتي للغذاء إلى تأثير إضافي نتيجة لزيادة درجة الحرارة. من المتوقع أن يتراوح الانخفاض في الأنشطة الزراعية بسبب الزيادات في درجات الحرارة بين 10 إلى 60٪. وسينخفض إنتاج المحاصيل الاستراتيجية انخفاضًا كبيرًا بحلول منتصف القرن (2050).
إن هذه الخسائر، إذا لم يتم التخطيط لها وتمويلها، ستزيد من خطر سوء التغذية والجوع بين السكان (برنامج الأمم المتحدة للبيئة، 1997)، خاصة مع انخفاض مستوى الإنتاج المحلي الإجمالي ودخل الفرد (أقل من 1.200 دولار أمريكي للشخص الواحد). (6)

د. الهجرة البيئية:
ترتبط الزيادة في درجة الحرارة ببعض التغييرات في النظام البيئي وزيادة تلوث الهواء نتيجة للانبعاثات وتآكل التربة وسرعة الرياح. سيؤدي الوضع المناخي الجديد إلى زيادة كمية الغبار الصحراوي الذي يتم حمله في جميع أنحاء البلاد مما يسبب مشاكل صحية واقتصادية. مثل هذه التأثيرات ستؤدي إلى بعض حالات التفكك الديموغرافي (مثل زيادة ضغط الهجرة إلى أوروبا)، والاضطرابات الاجتماعية والاقتصادية، وزيادة الكثافة السكانية.
ومن المحتمل أن يؤدي ارتفاع مستوى سطح البحر هو تأثير آخر لتغير المناخ، إلى إغراق ربع دلتا النيل، مما يجبر حوالي 10.5 % من سكان مصر على ترك منازلهم. وسيكون التأثير أكبر إذا تضاعف عدد سكان مصر، كما هو متوقع، إلى حوالي 160 مليون نسمة بحلول منتصف القرن، مع الكثافة السكانية الحالية في دلتا بحوالي 4000 شخص لكل ميل مربع.

ه. الصحة:
من المتوقع أن يكون لتغير المناخ آثار ضارة على صحة الإنسان في مصر، والتي سوف تتراجع بسبب الكثافة السكانية العالية. فيسهم تغير المناخ في انتشار وشدة الربو، والأمراض المعدية، والأمراض التي تنقلها ناقلات الأمراض، وسرطان الجلد، وإعتام عدسة العين، والسكتات الدماغية الحرارية. من المتوقع حدوث حالات وفاة إضافية بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية والجهاز التنفسي والإسهال والتهابات الزحار. من المتوقع أن يكون معدل وفيات الأطفال وحالات سوء التغذية أكثر تواترًا.(7)

سبل المواجهة:
اليوم، وعلى مدى عقود قادمة، سيحتاج صناع القرار الوطنيون العاملون في البلدان النامية بشكل عام إلى إدراج مخاطر تغير المناخ في تخطيطهم وسياساتهم. يمثل هذا تحديًا هائلًا لدولة تكافح بالفعل للتغلب على تحديات التنمية الواسعة الانتشار بما في ذلك الجوع وندرة المياه ونقص الخدمات الإنسانية الأساسية. وفي هذا الصدد يجدر الإشارة إلى وجوب توافر خمسة عناصر رئيسية في القرارات التي ستتخذ من أجل التكيف الفعال مع تغير المناخ وهي: الاستباقية؛ أي يجب أن تتوقع القرارات عدم اليقين بشأن تغير المناخ والتقلب والتأخر الزمني الذي تنطوي عليه آثار المناخ، والاستجابة لأحداث المناخ غير المتوقعة، والتكيف؛ فيجب أن تكون القرارات مرنة وقادرة على التكيف مع المعلومات والظروف الجديدة التي تطرأ، الديمومة، أي يجب أن تتناسب القرارات مع الطبيعة طويلة الأجل لتغير المناخ، وأخيرًا القوة بمعنى أن تكون القرارات مقاومة لعدم اليقين ومشتملة على سيناريوهات متعددة. (8)
تأسيسًا على ذلك، يجدر أن تتضمن استراتيجية مواجهة تغير المناخ الأهداف التالية: تعميم تخفيف غازات الدفيئة (GHG) في أطر السياسات والاستثمار الوطنية، بما في ذلك زيادة فرص تمويل آلية التنمية النظيفة (CDM)، وتعزيز قدرة البلد على التكيف مع تغير المناخ من خلال تكييف الموارد المائية وقطاع الزراعة، ورفع الوعي الشعبي بقضية تغير المناخ.
ويجدر الإشارة إلى أن البنك الدولي قد اقترح عدة آليات لمواجهة تغير المناخ منهاما يتعلق بارتفاع مستوى سطح البحر فقط اقترح اتباع نهج الإدارة المتكاملة للمناطق الساحلية (ICZM) من خلال إعادة توجيه النمو بعيدًا عن الأراضي الشاطئية لتقليل المخاطر المرتبطة بارتفاع مستوى سطح البحر والتعرض للمشاكل الأخرى المتعلقة بالمناطق الساحلية، وإنشاء الأراضي الرطبة في المناطق المعرضة لآثار ارتفاع مستوى سطح البحر في الدلتا المنخفضة، مثل بحيرة المنزلة وبحيرة بورولوس. وحماية وإعادة تأهيل أنظمة الكثبان الرملية الطبيعية، والتي تشكل حماية طبيعية مهمة، إنشاء لجنة وطنية لإدارة المناطق الساحلية لتطوير خطة الإدارة المتكاملة للمناطق الساحلية.
فيما يتعلق بالمياه طرح البنك الدولي آليات منها؛ تنفيذ تدابير المحافظة على المياه للقطاعات الزراعية (مثل الري بالتنقيط) والقطاعات الصناعية (مثل إعادة التدوير). والحفاظ على خزانات المياه الجوفية العميقة كمخزن استراتيجي للتطورات غير المتوقعة في الصحراء الغربية وشبه جزيرة سيناء. وإعادة تصميم المقاطع العرضية للقناة لتقليل فقد التبخر وتحسين أنظمة الصرف. والتقدم في استخدام الطاقة المتجددة قد يقلل من التكلفة المستقبلية لتحلية المياه. سن برامج لتحسين جودة المياه والصرف الصحي لتقليل التلوث، مع إعطاء أولوية عالية لإعادة تدوير النفايات الصناعية والصرف الصحي. وبناء مستجمعات المياه والسدود لجمع المياه في مناطق الفيضانات. وإعادة تنشيط مستجمعات مياه الأمطار القديمة (أنظمة الكرمة الرومانية) على الساحل الشمالي الغربي واستخدامها في الزراعة. والتحقيق في دور محطات تحلية المياه بالطاقة الشمسية وطاقة الرياح في تعويض النقص المتوقع. وإطلاق حملات توعية عامة لنشر المعلومات واختبار الآثار الاجتماعية والاقتصادية للتدابير المختارة. والتحسينات المادية لأنظمة الري وضمان توصيل المياه بطريقة أكثر كفاءة وموثوقية. وتشجيع تبادل البيانات والمعلومات بين دول حوض النيل لضمان التدفقات المستدامة في النيل. وتعزيز شبكات قياس هطول الأمطار في دول المنبع لحوض النيل كنظام إنذار مبكر للنقص. (9)

الهوامش
(1) “Climate Data for Egypt”, World bank, available at: https://climateknowledgeportal.worldbank.org/
(2) “Climate Change in Egypt”, World bank, https://climateknowledgeportal.worldbank.org/country/egypt/climate-sector-energy.
(3) “Rising seas threaten Egypt’s fabled port city of Alexandria”, Ahram online, 4/9/2019, available at: http://english.ahram.org.eg/NewsContent/1/64/345177/Egypt/Politics-/Rising-seas-threaten-Egypts-fabled-port-city-of-Al.aspx.
(4) Op.Cit.
(5) “Potential Impacts of Climate Change on the Egyptian Economy”, UNDP, 2013, available at: https://www.eg.undp.org/content/egypt/en/home/library/environment_energy/publication_1.html.
(6) “World Food Day 2016 in Egypt: Climate is Changing. Food and Agriculture must too”, FAO, 2016, available at: http://www.fao.org/neareast/news/view/en/c/447281/.
(7) Shardul Agrawala, “development and climate change in egypt: focus on coastal resources and the nile”, Organisation for Economic Co-operation and Development, 2004, available at: http://www.oecd.org/env/cc/33330510.pdf.
(8) “World Resources Report 2010-2011: Decision Making in a Changing Climate”, World Resource institute, available at: https://www.wri.org/our-work/project/world-resources-report/world-resources-report-2010-2011.
(9) “Action Plan on Climate Change, Adaptation and Resilience”, World bank, available at: https://climateknowledgeportal.worldbank.org/en/519821547481031999/WBG-Action-Plan-on-Climate-Change-Adaptation-and-Resilience-FINAL.pdf.
المصدر: المركز العربي للبحوث والدراسات

عن Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2020) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2020)

شاهد أيضاً

دور الابتكار التقني في تجسير فجوة الكربون

أصبح في حكم المؤكد عند الباحثين أن مستقبل بيئة الأرض بات يعتمد على التحوُّل من …