الأحد , يوليو 12 2020
أخبار عاجلة

“كليكس”.. شباب الإمارات ركيزة أساسية في مسيرة التنمية المستدامة

– ثاني الزيودي لـ”وام”: طاقة البشر لا تنضب وتستحدث دائما بالتحفيز ودعم الابتكار.
– “كليكس” يستقطب استثمارات بـ 71.4 مليون دولار لمشاريع ابتكارية.
– الإمارات تولي الاستثمار في الإنسان أهمية كبرى لضمان مستقبل أفضل للأجيال.

استقطب ملتقى “تبادل الابتكار في مجال المناخ – كليكس” المنصة العالمية التي تجمع بين الجهات الاستثمارية وأصحاب الأفكار المبتكرة في مجال تغير المناخ استثمارات لعدد من النماذج والحلول الابتكارية من إجمالي 75 مشروعا عُرضت على منصته بقيمة 71.4 مليون دولار خلال العامين الماضيين ضمن فعاليات القمة العالمية لطاقة المستقبل التي تقام خلال أسبوع أبوظبي للاستدامة الذي تستضيفه “مصدر”.
وقال معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة في تصريح لوكالة أنباء الإمارات “وام” إن طاقة البشر لا تنضب وتستحدث دائما بدعم وتحفيز قدرتهم على الابتكار وبالأخص فئة الشباب .. موضحا أنه وعبر تحفيز هذه الطاقة وتوظيفها بالشكل المناسب يمكن الوصول دائما إلى حلول للتحديات كافة التي تواجهنا لذا تولي دولة الإمارات الاستثمار في الإنسان لاسيما الشباب أهمية كبرى لضمان تحقيق مستقبل أفضل للأجيال الحالية والمقبلة.
وأظهرت الابتكارات الإماراتية مستوى متقدم ضمن منصة الملتقى خلال الدورتين السابقتين وحظيت باهتمام كبير من المستثمرين والجهات التمويلية والمسؤولين الحكوميين ما يؤكد أن الإمارات هي الحاضنة والبيئة الأفضل للإبداع والابتكار وأن الجهود التي تبذلها القيادة الرشيدة في توفير الإمكانات والدعم اللازم للشباب تلهمهم وتحفزهم على تحقيق المزيد ولعب دور رئيسي في مسيرة التنمية والتطوير لضمان مستقبل أكثر ازدهارا.
وتستعد وزارة التغير المناخي والبيئة حاليا لإطلاق فعاليات الدورة الثالثة من الملتقى – التي تقام خلال الفترة من 13 – 16 يناير الجاري – والتي سجلت منذ فتح باب التسجيل فيها المئات من طلبات المشاركة من الشباب ورواد الأعمال الذين تمكنوا من تقديم حلول ابتكارية في مجالات استدامة الفضاء ومستقبل الغذاء والزراعة والطاقة والنقل.
وفيما يخص تحدي التغير المناخي والتأثيرات السلبية لتداعياته تتبع دولة الإمارات نموذجاً رائداً في التعامل معه قائم على تحويل التحديات كافة إلى فرص يمكن استغلالها لتحقيق نمواً على مستوى كل القطاعات وعبر دعم الابتكار وتعزيز توظيف التقنيات والتكنولوجيا الحديث لإيجاد حلول مبتكرة للتعامل مع هذا التحدي.

وضمن استراتيجيتها للعمل من أجل المناخ ومواكبة لتوجهات الدولة وتوجيهات القيادة الرشيدة .. أطلقت وزارة التغير المناخي والبيئة ملتقى الابتكارات من أجل المناخ “كليكس” كمنصة رائدة لتعزيز وتمكين القدرات الشبابية الابتكارية إذ يمثل دعم وتعزيز القدرات الابتكارية لدى الشباب النموذج والأسلوب الأمثل للاستفادة من طاقتهم في وضع حلول مستقبلية للتحديات كافة.
وتعتمد الوزارة تمكين الشباب وفقا للنموذج الذي تطبقه دولة الإمارات على إشراكهم في وضع الخطط والاستراتيجيات ودعم وتعزيز قدراتهم على إثبات ذاتهم وتنمية قدراتهم الابتكارية والابداعية للتحول لرواد أعمال ومبتكرين ناجحين يساهمون في خلق وإيجاد حلول مبتكرة لأهم التحديات التي نواجهها حالياً.
وحرصت الوزارة عبر الملتقى على التفكير خارج الصندوق إذ لم تدعم بشكل مباشر بعض الابتكارات الشابة ماديا لتنفيذها بل أفسحت المجال للابتكارات الشابة في مجالات تحقيق الاستدامة البيئية للمشاركة في الملتقى وعبر لجنة تحكيم متخصصة تم اختيار الأفضل منها لتشارك وتعرض مشروعها الابتكاري على منصة تجمع بين المبتكرين من الشباب، ورجال الأعمال والقطاع الخاص الراغبين في ضخ استثمارات في قطاعات ومجالات الاستدامة البيئية.
وعبر هذه المنصة العالمية لم توفر وزارة التغير المناخي والبيئة فرصة التقاء المبتكرين الشباب بالمستثمرين فحسب بل تم إكساب هؤلاء الشباب القدرة على تسويق مشاريعهم وإقناع رجال أعمال محترفين بالجدوى الاقتصادي لهذه الابتكارات وخلال الدورة الأولى من الملتقي “كليكس” أعرب مجموعة من المستثمرين عن رغبتهم في ضخ استثمارات بقيمة 17.5 مليون دولار لتحويل عدد من الابتكارات الشابة إلى مشاريع فعلية مع إمكانية زيادة هذه الاستثمارات خلال ثلاث سنوات.
ووصل عدد الابتكارات خلال هذه الدورة التي اختارتها لجنة التحكيم للمشاركة على منصة الملتقى إلى 27 ابتكارا استحوذت المشاريع الإماراتية على نسبة 25% منها.. وبنهاية الدورة الثانية من الملتقي “كليكس” أبدى مجموعة من المستثمرين نيتهم ضخ 53.9 مليون دولار للاستثمار في عدد من النماذج والحلول الابتكارية التي تم عرضها على منصة الملتقى.
وسجلت الدورة الثانية من الملتقى والتي تم تنظيمها ضمن أسبوع أبوظبي للاستدامة 2019 نموا في عدد طلبات المشاركة بنسبة 220% إذ ارتفعت من 364 طلبا في 2018 إلى 811 من 83 دولة حول العالم في 2019 .. كما سجل عدد الابتكارات التي تم اختيارها للعرض على منصة الملتقي نمو بنسبة 78% إذ ارتفع من 27 إلى 48 ابتكاراً كما زاد عدد المستثمرين ورجال الأعمال المشاركين بنسبة 50%.
المصدر: وكالة انباء الامارات: من احمد النعيمي: أبوظبي في 8 يناير 2020 / وام /

عن Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2020) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2020)

شاهد أيضاً

محطات الطالقة التشغيلية في إمارة أبوظبي تواصل العمل لضمان كفاءة الإمدادات

قطاع الطاقة في أبوظبي يطبق أفضل معايير الإجراءات الاحترازية والوقائية لضمان استمرارية الأعمال وحرصاً على …