السبت , يوليو 11 2020
أخبار عاجلة

“التغير المناخي والبيئة” تتعاون مع “يونيليفر” لتمكين الشباب لتحقيق مستقبل مستدام

معالي الدكتور الزيودي يحثّ شريحة الشباب وهيئات القطاع على العمل للوصول إلى اقتصاد دائري لمعالجة مشكلة النفايات البلاستيكية
الناشطون الشباب قدموا توقعاتهم وتوصياتهم للعلامات التجارية والشركات الداعمة لهم
شبكة بيئة ابوظبي: دبي، الإمارات العربية المتحدة، 29 ديسمبر 2019

بحضور معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة في دولة الإمارات، نظمت شركة “يونيليفر الخليج” جلسة عمل لطلاب مدارس والجامعات في الإمارات لمشاركة اقتراحاتهم لمعالجة مشكلة النفايات البلاستيكية، أقيمت في مصنع “يونيليفر” لمنتجات العناية الشخصية في “مجمع دبي للاستثمار”.
وشارك في الورشة 30 من الناشطين البيئيين الشباب من طلاب مدارس مؤسسة “جيمس التعليمية” في دبي والجامعة الأمريكية في الشارقة، إلى جانب عدد من الممثلين عن مؤسسات القطاع الخاص والمنظمات غير الحكومية.
ويتجه المستهلكون حول العالم بصورة متزايدة نحو العلامات التجارية التي تراعي الجوانب الأخلاقية ومعايير الاستدامة، حيث تشيد شريحة الشباب بالسلوكيات المؤسسية الحسنة وترفض السيئة منها سواءً خلال الفعاليات العامة أو على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتمثل الاستدامة في دولة الإمارات عامل تأثير كبير ومتنام على قرارات المستهلكين، وذلك بفضل القيادة والتوجيهات الرشيدة للحكومة الدولة، والرامية إلى تعزيز الوعي والمعرفة، إذ يشهد اهتمام المستهلكين تزايداً بالأثر الإيجابي على البيئة، وبالمكونات المستخدمة في المنتجات التي يشترونها.
وأطلقت “يونيليفر الخليج” ضمن إطار خططها الهادفة إلى نشر مفاهيم سبل العش المستدامة والتكيّف مع الظروف والتوجهات المستقبلية، هذه المبادرة بهدف البدء بإدماج الناشطين الشباب في عملية اتخاذ القرار لديها، حيث تسعى الشركة للحصول على آراء الناشطين بشأن العلامات التجارية والشركات التي يتعاملون معها، بغية الاستناد إلى هذه الرؤى في توجهات الشركة الاستراتيجية.
وشملت نتائج جلسات الحوار تقديم حوافز للمستهلكين لقاء عدم استخدام المنتجات البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد، وتوفير وصول أفضل إلى منشآت فرز النفايات، وفرض ضرائب على إنتاج المواد البلاستيكية، بالإضافة إلى توعية وتثقيف السكان، ووضع تحذيرات على أغلفة المنتجات البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد، واعتماد اختبارات للوعي البيئي ضمن عمليات منح تأشيرات الإقامة، فضلاً عن تسليط الضوء على النواحي التي تتيح للمدارس لعب دور أكبر في تقليل استهلاك الورق.
واطّلع معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي على مختلف الحلول التي تم طرحها، وقال في كلمته خلال الجلسة: “إن الشباب هم الفئة الأكثر قدرة على التأثير في المجتمع ونشر الوعي بين مكوناته وتعزيز التعامل مع التحديات التي يواجهها، كونهم الفئة الأوسع بين التعداد السكاني المحلي والإقليمي والعالمي، ولإلمامهم الواسع بأحدث التقنيات العالمية وكيفية التعامل معها وتوظيفها في خدمة المجتمع، وتمتعهم بقدرات إبداعية وابتكارية عالية، لذا تولي القيادة الرشيدة في دولة الإمارات تمكين وإشراك الشباب في رسم الخطط المستقبلية وصناعة القرار أولوية قصوى.”

وأشار معاليه إلى أن نشر الوعي بسلوكيات الإنتاج والاستهلاك المستدامين والتعامل الفعال والإدارة المتكاملة للنفايات يعد أحد التحديات الهامة التي تواجه المجتمعات كافة بما فيها المجتمع الإمارات، لذا فإن إشراك وتحفيز الشباب للخروج بحلول ابتكارية من دورها تعزيز هذا الوعي وإيجاد اليات مبتكرة لإدارة النفايات سيساهم بشكل كبير في تحقيق توجهات الدولة للتحول نحو الاقتصاد الأخضر ومنظومة الاقتصاد الدائري، ومستهدفات رؤية الإمارات 2021 بتحقيق الاستدامة على مستوى كافة القطاعات.
وأشاد معاليه بجهود الطلبة وأفكارهم القيّمة التي طروحها خلال هذه الجلسة، مؤكداً على دور الوزارة في التعاون الوثيق مع وزارة التربية والتعليم لإدراج الدراسات البيئة ضمن المناهج الدراسية على امتداد كافة مراحل التعليم الابتدائي والثانوي.
من جانبها، قالت ساجاريكا سريرام الناشطة البيئية من كليّة جميرا، ومؤسسة حركة “الأطفال نحو مستقبل أفضل” (K4BF): “انطوت هذه الفعالية على أهمية كبيرة للغاية كونها زوّدت الشباب بفرصة لاستعراض حلولهم بصورة جماعية أمام هيئة عليا متخصصة وقادرة على إحداث التغيير. وركزت الجلسة على جمع الطلبة مع عدد من الشخصيات القيادية من الحكومة والقطاع الخاص والمدارس بهدف التعرف إلى بعض المبادرات السارية حالياً، والهادفة إلى تعزيز مستويات الاستدامة في دولة الإمارات”.
وبهذا الصدد، قال سانجيف كاكار نائب الرئيس التنفيذي لشركة “يونيليفر” في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا وروسيا وآسيا الوسطى: “نسعى في في “يونيليفر” على الاعتماد بصورة كاملة على منتجات التغليف البلاستيكي القابلة لإعادة الاستخدام أو إعادة التدوير أو التحلل بحلول عام 2025″.
وتابع كاكار: “نعمل على جمع ومعالجة المنتجات البلاستيكية بكمية تفوق تلك التي نبيعها، فضلاً عن تخفيض اعتمادنا على البلاستيك الجديد وغير المكرر بمقدار النصف، وذلك من التعاون مع القطاع والمنظمات غير الحكومية والناشطين الشباب بإشراف وزارة التغير المناخي والبيئة”.
واختُتمت الفعالية بإقامة جولة ضمن مصنع “يونيليفر” لمنتجات العناية الشخصية في “مجمع دبي للاستثمار”، والذي تم إنشاؤه عام 2016 باستثمار بقيمة 1 مليار درهم إماراتي، حيث يتميز المصنع باشتماله على مستويات أتمتة متقدمة، إلى جانب العديد من الابتكارات التكنولوجية المتطورة التي تسهم في تزويد السوق بالمنتجات بصورة أسرع، وتخفيض وقت الإنتاج بنسبة 80%، بالإضافة إلى خفض مستويات النفايات واستهلاك الطاقة، إذ يعتمد المصنع بشكل كامل على الطاقة الكهربائية المتجددة، فضلاً عن تدوير نفايته بشكل كامل.

عن Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2020) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2020)

شاهد أيضاً

شباب الإمارات يناقشون سبل تعزيز دور الدولة في حماية الطبيعة والكائنات المهددة بالانقراض محلياً وعالمياً

خلال الحلقة الشبابية “دور السياسات في حماية الطبيعة” شبكة بيئة ابوظبي: الإمارات العربية المتحدة، دبي …