الجمعة , أغسطس 14 2020
أخبار عاجلة

غرينبيس: الواحات المغربية تواجه خطر الزوال وعلينا التحرّك سريعاً لنجدتها!

شبكة بيئة ابوظبي: المغرب، الدار البيضاء، 17 كانون الأول/ ديسمبر 2019
ضمن اطار حملات غرينبيس التي تهدف الى تسليط الضوء على آثار تغير المناخ في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا، نشرت المنظمة اليوم فيلماً وثائقياً قصيراً حول التحديات التي تتعرض لها الواحات المغربية نتيجة تغير المناخ. ويرافق الوثائقي عريضة بعنوان “نحمي الواحات المغربية”، حيث دعت فيها الى حماية هذه الثروات المهددة بالاختفاء اذا لم نتحرك سريعاً لنجدتها، عبر رفع صوتها عالياً والمطالبة بالانتقال الى الطاقات المتجددة.
تدعم الواحات الحياة في الصحراء وتتميّز بتنوعها البيولوجي وشعوبها وثقافتها، الا ان الحرارة العالية تهدد بزوالها لما لذلك من تأثير كبير على مواردها المائية، وعليه فقد انخفضت المحاصيل الزراعية ونشاطات تربية المواشي مما أدى الى نزوح سكانها الأصليين. وقد ازداد تواتر الجفاف في السنوات العشرين إلى الأربعين الماضية في كل من تونس والمغرب وسوريا والجزائر وفق تقرير “تأثير تغير المناخ على البلدان العربية- للدكتور محمد مدني”، حيث ازدادت معدلات الجفاف في المغرب من مرة كل خمس سنوات الى مرة كل سنتين.
قال مسؤول الحملات في غرينبيس الشرق الأوسط وشمال افريقيا، جوليان جريصاتي، “مع اعتمادنا على حرق الوقود الأحفوري كمصدر رئيسي ووحيد لإنتاج الكهرباء، ارتفعت درجة حرارة الأرض وأصبحت هذه الواحات أكثر حرارة وعليه شهدت تغييرات جذرية في نظامها الإيكولوجي”. وأكمل:” ما تشهده الواحات المغربية هو مثال لآثار تغير المناخ في العالم، اختفاء كامل لحضارات وشعوب وفقدان البيئة الطبيعية”.
وكان قد أعلن وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات في المغرب، عزيز أخنوش في تصريح له:”هناك ما يقرب من ثلثي الموائل في واحة المغرب قد اختفت خلال القرن الماضي، وتسارعت هذه العملية في العقود الأخيرة مع ارتفاع درجات الحرارة بشكل كبير”.
تُعتبر المجتمعات التي تعيش في الأراضي الجافة وفي واحات البلدان النامية من بين أكثر المجتمعات التي تهددها آثار تغير المناخ وعواقب زيادة الضغط البشري على البيئة. وتؤثر ظاهرة اختفاء الواحات على المغرب وبقية بلدان المغرب العربي، أي دول منطقة شمال إفريقيا التي تضم دول الصحراء القاحلة: المغرب وتونس وليبيا والجزائر.
وفي الحملة طالبت غرينبيس في عريضتها قادة الحكومة المغربية لعب دوراً قيادياً في المفاوضات والمنتديات العالمية المتعلقة بقضية المناخ، وذلك عبر رفع مستوى التزاماتهم لمكافحة آثار تغير المناخ دفاعاً عن ثقافة وثروة وتراث المغرب.

عن Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2020) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2020)

شاهد أيضاً

هيئة البيئة – أبوظبي تعيد تأهيل الموائل الطبيعية الجبلية في متنزه جبل حفيت الوطني

أحد أهم مناطق التنوع البيولوجي البري في إمارة أبوظبي بأنواع نباتية نادرة ومهددة شبكة بيئة …