الأربعاء , أبريل 1 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / CSR / مسؤولية مجتمعية / د. حسام حاضري / استشراف المستقبل 87 المؤسسات المتكاملة

استشراف المستقبل 87 المؤسسات المتكاملة

شبكة بيئة ابوظبي: بقلم د. حسام حاضري مستشار تطوير استراتيجي، 03 ديسمبر 2019
كلما توغلنا في أعماق القرن الحادي والعشرين زادَ الإحساسُ بالحاجة الماسة إلى التجديد في الممارساتِ الإدارية التي أضحت تأخذُ حيزاً من العقم مما يفرضُ على إدارات المؤسسات على اختلافِ مجالاتها ونشاطاتها أن تخرجَ من عباءاتها البالية لتتزينَ بأفكار وممارسات مبتكرة تحققُ التناغمَ بين أفرادها لتستحقَ وعن جدارةٍ لقبَ المؤسسات المتكاملة.
وتعتمدُ المؤسساتُ المتكاملة على فكرةٍ مفادها أنّ جميعَ الموظفين لهم الأهمية القصوى، فالكلُ يحصلُ على ما يريد من معلوماتٍ وقتما يشاء، ولا توجدُ أسرارٌ يمكنُ إخفاؤها عن الموظفين، فكلُّ المعلوماتِ متاحةٌ بما فيها الأمور المالية والرواتب وتقييم أداء فرق العمل.
وأما الأدوارُ داخل المؤسساتِ المتكاملة فيتمُ توزيعها طبقاً للتخصص؛ لذا يسهلُ تبادلُ الأدوار داخل فريق العمل الواحد، فبإمكان شخصٍ مشغولٍ للغاية أن يطلبَ من زملائه الاضطلاعَ بأحد أدوارهِ بصورةٍ مؤقتة أو حتى دائمة، كما يجوزُ لأيّ عضو من أعضاء أيّ فريق يودُّ اكتسابَ مهارةٍ جديدةٍ أن يتبادلَ دورهُ مع زميل آخر كي يتعلمَ ما يريدُ.
ولإدارةِ النزاعاتِ في بيئة العمل، فإنّ المؤسساتِ المتكاملة تتعاملُ معها بطريقةٍ احترافيةٍ تتمثلُ بمساعدةِ أطرافِ النزاع على مواجهةِ بعضهم بعضاً والحوار وجهاً لوجه، الأمر الذي يؤدي إلى تخفيف حدةِ التوتر وتوفير البيئةِ المناسبة لاحتواءِ الصراعاتِ قبل تفاقمها.
وحتى يتحققَ الأداءُ الاستثنائي في المؤسسات المتكاملة لابدّ أن يرتكزَ على مقوماتٍ ثلاثة بدءاً من الإيمان أنّ القوةَ تتضاعفُ حينَ يصبحُ الجميعُ أقوياء لاحين تتركزُ القوةُ في قمة الهرم الإداري، ومروراً على ضرورة استخدام نفوذ السلطة بحكمةٍ حتى يعملَ الناسُ بإخلاص (وهذه هي الاستقامة)، ووصولاً إلى أنّ الأهدافَ تتحققُ فقط حين تتواءمُ السلطةُ والحكمة مع القوةِ الدافعةِ للمؤسسةِ ممزوجة بالطاقة الإيجابية. فالتحولُ من المؤسسات التقليدية إلى المؤسسات المتكاملة ينتجُ طاقةً هائلة يجبُ توجيهها بدقةٍ نحوَ المزيدِ من الإنتاجية مما يتيحُ لنا توصيل وتحديد الآليات التي تقودُ المؤسساتِ نحو تحقيقِ أعظم الإنجازات.
وخلاصةُ القول: إنّ محاولاتِ اختراع المؤسسات المتكاملة ستأتي أكلها وتفرزُ في نهايةِ المطاف ممارساتٍ ناجحةً في كلّ مؤسساتِ ومجالاتِ الأعمال. فالمنظماتُ كائناتٌ حيويةٌ تحتاجُ إلى أساليبَ متجددةٍ في رعايتها وقيادتها تشجعُ على العمل والابتكار وتحقيقِ الأهدافِ بوعيٍ مستقبلي جريءٍ وشعورٍ أخلاقي نبيل.

عن Eng. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2020) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2020)

شاهد أيضاً

استشراف المستقبل 85 رحلة بلا حدود

شبكة بيئة ابوظبي: بقلم د. حسام حاضري مستشار تطوير استراتيجي، 28 سبتمبر 2019 يعتري العقلُ …