الإثنين , ديسمبر 16 2019
الرئيسية / هيئات / بلدية دبي / الحديقة القرآنية استقبلت أكثر من مليون زائر منذ افتتاحها

الحديقة القرآنية استقبلت أكثر من مليون زائر منذ افتتاحها

الهاجري: مبادرة إبداعية ورسالتها عامرة بالقيم… وهي أكثر من مجرد حديقة
شبكة بيئة ابوظبي: الامارات، دبي، 17 نوفمبر 2019

إحتفت بلدية دبي بوصول عدد زوار الحديقة القرآنية إلى مليون زائر منذ افتتاحها في ابريل الماضي، لتكون واحدة من أكثر الحدائق المتخصصة جذباً للسياح في المنطقة.
ويأتي هذا النجاح الكبير لمشروع الحديقة القرآنية التي تكلفت أكثر من مائتي مليون درهم، ليتوج ضمن العديد من المشاريع السياحية الناجحة لبلدية دبي ومنها برواز دبي العالمي أكبر برواز في العالم والذي وصل عدد زائريه أيضا لأرقام مليونيه.

تزامناً مع عام التسامح
ويقول داوود الهاجري مدير عام بلدية دبي، إن افتتاح الحديقة القرآنية، جاء بالتزامن مع عام التسامح الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، كما جاء تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لتعزز هذه الحديقة الدور الثقافي والحضاري بما تحويه الحديقة من عناصر ثقافية تقرب التواصل الحضاري بين الثقافات والأديان المختلفة وتظهر قيمة التسامح في الإسلام وفي مجتمع دولة الامارات.
وأضاف الهاجري : الحديقة القرآنية إحدى المبادرات الإبداعية لبلدية دبي و قد سعدنا جميعاً بهذا النجاح والرواج الكبير الذي حققته، وتخطيها رقم المليون، ونحن نعتبرها أكثر من مجرد حديقة ومكان للتنزه والترفيه، بل تحمل رسالة عامرة بالقيم الروحية والثقافة الدينية والأخلاقية، ويشعر الزائر فيها من أفراد وأسر بأجواء التسامح، حيث تنتشر في أركانها المختلفة النباتات المذكورة في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة ، كما تحكي بالشرح والتجسيد العديد من المعجزات التي وردت في القرآن والسنة، في إطار بيئة معلوماتية، تركز على القيم الإسلامية التي تقوم على الإيمان والتسامح والمحبة والسلام، وفي مكان مفتوح ، يشع بالخضرة والمناظر الساحرة الخلابة على مساحة 64 هكتاراً.
معالم الحديقة
مما يذكر أن الحديقة القرآنية تقع في منطقة الخوانيج وهي أول حديقة كبرى مجانية للزوار في دبي، وتقتصر الرسوم المدفوعة لمن يرغب زيارة وجهتين داخل الحديقة وهما الكهف والبيت الزجاجي، بمبلغ 10 دراهم لكليهما.
وتضم الحديقة عدداً من المعالم التي ساهمت في إضفاء أجواء روحانية عليها، فبعد الدخول إلى الحديقة، فإن البوابة الرئيسية تقودك مباشرة إلى البيت الزجاجي، الذي يعتبر أبرز معالم الحديقة، حيث يمكن للزائرين الاطلاع، على أهم النباتات والأشجار والثمار المذكورة في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة. ومن البيت الزجاجي يمكن إلقاء نظرة بانوراميه على كافة البساتين بالحديقة وباقي معالمها وأهمها كهف المعجزات.
كما أقامت بلدية دبي بعض أشجار الطاقة الصناعية، المزينة بالخط العربي، اصطفت على طرفي الطريق، وفيها تجهيزات كاملة ليستطيع الزوّار شحن هواتفهم الذكية، أو الولوج إلى شبكة الإنترنت، المتوفرة في الحديقة، هذه الأشجار مضاءة بالكامل عن طريق الألواح الشمسية الموجودة أعلاها، وتوفر إضاءة ساحرة للزوار في فترة المساء.
بحيرة وبساتين
وتضم الحديقة القرآنية بحيرة صناعية تمثل معجزة عصا نبي الله موسى عليه السلام بمعجزة انفلاق البحر ومن الأشجار والنباتات التي تم ذكرها في القرآن الكريم، وأمام كل شجرة لوحة خاصة تعرض معلومات عنها وكيف ذكرت في القرآن، وما هي فوائدها، وأنواع ثمارها وغيرها من المعلومات التي تفيد الزائرين.
كما تحتوي الحديقة على 12 بستاناً تحوي النباتات المذكورة في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، مع تعريف علمي مميز عبر شاشات تفاعلية، تحكي عن فوائدها العلمية والطبية واستعمالاتها. ومن أبرز النباتات المذكورة الموز، والرمان، والزيتون، والبطيخ، والعنب، والتين، والثوم، والكراث، والبصل، والذرة، والعدس، والقمح، وحبة البركة، والزنجبيل والتمر الهندي، والريحان، والقرع، والخيار، والنخيل.
كهف المعجزات
أما كهف المعجزات، فيمكن للزائر من خلال زيارته الاطلاع على المعجزات الـ 11 التي عرضتها الحديقة في سبعة معارض مقسمة بحسب المعجزة وكيفية سردها، والذي اعتمد بشكل أساسي على الشاشات التفاعلية بتقنيات عالية، وأحدث العروض ثلاثية الأبعاد بتنقية الـ “هولوغرام”. وتضم المعجزات التي سردها القرآن الكريم مثل “إحياء الطيور” و”وادي النمل” و”قصة الهدهد” و”عصا موسى” و”خلق الطيور من الطين “، و”نافورة الماء الينبوع” و”الحوت” و”معجزة البحر”، و”إحياء الموتى” و”العودة للحياة” و”انشقاق القمر”.
علما بان مجلة التايمز صنفت الحديقة القرآنية من ضمن اهم 100 وجهة عالمية للزيارة لما تحتويها من مكونات دينية وثقافية في بقعة خضراء كبيرة.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

تدشين مختبر علوم فورشرفيلت “المستكشف الصغير” في مدينة الطفل دبي

تم انعقاد الافتتاح الرسمي صباح هذا اليوم بحضور كلٍّ من السيد طالب عبدالكريم جلفار، المدير …