الجمعة , ديسمبر 6 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / CSR / مجتمع الإمارات / الإنشاءات البترولية الوطنية تستثمر 330 مليون درهم لتعزيز أسطولها بسفينة مزودة برافعة قدرتها تصل 1600 طن متري

الإنشاءات البترولية الوطنية تستثمر 330 مليون درهم لتعزيز أسطولها بسفينة مزودة برافعة قدرتها تصل 1600 طن متري

لتنفيذ العمليات البحرية العميقة حول العالم
لدى شركة الإنشاءات البترولية الوطنية 23 سفينة وبارجة لتنفيذ مشاريع الهندسة والمشتريات والإنشاءات المعقدة
السفينة الجديدة مطورة وفقاً للمعايير الأوروبية وقادرة على مد الأنابيب إلى عمق كيلومترين تحت سطح البحر ورفع حمولات تصل إلى 1600 طن متري باستخدام رافعة دوارة
شبكة بيئة ابوظبي: الإمارات العربية المتحدة، 12 نوفمبر، 2019

أعلنت شركة الإنشاءات البترولية الوطنية؛ التابعة لـ “صناعات”، إحدى أضخم الشركات القابضة في مجال الاستثمار الصناعي في دولة الإمارات العربية المتحدة والمملوكة لحكومة أبوظبي؛ عن توسعة أسطولها عبر سفينة جديدة مزودة برافعة دوارة قادرة على رفع حمولة يصل وزنها إلى 1600 طن متري ومجهزة بالإمكانات اللازمة لدعم الشركة في تنفيذ المشاريع البحرية العميقة في المنطقة والعالم.
وتتوافق السفينة الجديدة “دلما 2000” مع المعايير الأوروبية المتقدمة، وهي ثمرة استثمار يزيد عن 330 مليون درهم في إطار جهود شركة الإنشاءات البترولية الوطنية لتعزيز خدماتها، وتنفيذ المشاريع البحرية في أعماق أكبر، حيث تتمتع السفينة بالقدرة على رفع حمولات تصل إلى 1600 طن متري باستخدام رافعتها الدوارة ومد الأنابيب إلى عمق 2000 متر (2 كيلومتر) تحت سطح البحر. ويمثل هذا الاستثمار رافداً قوياً لأبرز سفن شركة الإنشاءات البترولية الوطنية DLS400 القادرة على رفع حمولات تصل إلى 4500 طن متري.
وأعلنت شركة الإنشاءات البترولية الوطنية عن الاستحواذ على السفينة الجديدة خلال “معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول” (أديبك)، وبذلك يصل عدد السفن والبوارج البحرية التابعة للشركة إلى 23.

وفي معرض الإعلان عن السفينة الجديدة، قال المهندس أحمد الظاهري، الرئيس التنفيذي لشركة الإنشاءات البترولية الوطنية: “نحن ملتزمون بمواصلة العمل على تعزيز إمكاناتنا لنقدم خدمات أكثر كفاءة لعملائنا بالتزامن مع زيادة قدرتنا على تقديم خدمات أكثر تعقيداً. وتمثل السفينة الجديدة استثماراً هاماً في تطلعاتنا التنموية المستقبلية، ولا سيما خلال هذه المرحلة التي نعمل فيها على توسعة نطاق عملياتنا الدولية، وستتيح لنا تنفيذ مشاريع وعمليات بحرية في أعماق كبيرة. وفي الوقت الذي تتطلع فيه دولة الإمارات العربية المتحدة إلى الاستفادة المثلى من موارد النفط والغاز الحالية، واستكشاف موارد جديدة، سنستمر بدعم أعمال شركائنا عبر رفدهم بأحدث الحلول التي تضمن أعلى مستويات الكفاءة”.
وأضاف قائلا: “انطلاقاً من مكانتنا كشريك الهندسة والمشتريات والإنشاءات المفضل في قطاع الطاقة، فإننا نعمل على توسعة النطاق الجغرافي لعملياتنا عبر تقديم خدماتنا لكبرى شركات النفط والغاز في دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ومصر والهند، وغيرها من الأسواق الرئيسية. ولمواكبة هذا التوسع، فإننا نحرص على الاستثمار في المرافق المتطورة التي تدعم العمليات التشغيلية، بما في ذلك بناء أسطول متكامل من السفن البحرية المجهزة للعمل في المياه الضحلة والعميقة. ونحن على ثقة بأن إضافة السفينة الحديثة التي تتمتع بمزايا وخصائص استثنائية ستساهم بدور بارز في ترسيخ سمعتنا الرائدة في القطاع، وستتيح لنا تقديم خدمات تنافسية وعالية الكفاءة لعملائنا”.
وتتميز السفينة الجديدة بكونها متعددة الوظائف، وهي مزودة بنظام موقع ميكانيكي من الفئة 3، ورافعة دوارة قادرة على رفع حمولة تصل إلى 1600 طن متري، وخطوط مد أنابيب S-lay ورافعة تحت البحر قادرة على الوصول إلى عمق 2000 متر. وتضم السفينة مرافق كبيرة للإقامة تشمل 380 سرير عالي الجودة لضمان راحة فريق المهنيين العاملين على السفينة.

ويمكن لأسطول شركة الإنشاءات البترولية الوطنية رفع حمولات تصل إلى 4200 طن متري وهو مجهز بأنظمة مد أنابيب وكابلات يصل قطرها إلى 66 بوصة في أعماق تتراوح بين 10 و2000 متر تحت سطح البحر. وفي شهر مارس 2019، بلغ عدد المشاريع التي نفذتها شركة الإنشاءات البترولية الوطنية أكثر من 1,190 مشروعاً في مجالات الهندسة والمشتريات والإنشاءات، وطول خطوط الأنابيب التي قامت بتمديدها 6,199 كم، بالإضافة إلى 1,374 كم من الكابلات البحرية، وتركيب أكثر من 1,360 هيكلاً. وستساهم السفينة الجديدة في تعزيز الخدمات التي تقدمها الشركة لعملائها.
وتم بناء السفينة في حوض بيرتاما الجاف في بنما عام 2010 وهي متوافقة مع نظام السفن ذات الأغراض الخاصة (SPS) وتبلغ حمولتها الساكنة 17,963 طن متري مع إزاحة بمقدار 35,374 طن متري. ويبلغ طول السفينة 180 متر وتضم خمسة مكاتب وغرفتين للاجتماعات وقاعة طعام مجهزة لاستيعاب 150 شخص، وغرفة ترفيهية كبيرة، وقاعة سينما معدة لجلوس 24 شخص، بالإضافة إلى مركز اللياقة البدنية المجهز بالكامل.
ويمكن لرافعة “ليبهير” الدوّارة الرئيسية على السفينة رفع حمولة تصل إلى 1600 طن متري، في حين يمكن للرافعة البحرية رفع حمولة بوزن 200 طن متري. وتعتمد السفينة على مولدات “ليروي-سومر” لتوفير 30,632 كيلوواط من الطاقة الكهربائية، وهي مجهزة لتخزين 4589 متر مكعب من الوقود و1343 متر مكعب من المياه. أما مهبط الطائرات المروحية فهو مصمم لمروحيات “سيروسكي” من طراز S-92 وS61N. وقامت السفينة بتنفيذ مشاريع معقدة لمد الأنابيب في المكسيك، وهي مجهزة لمد أنابيب تتراوح أقطارها بين 6 و60 بوصة بالنظام التقليدي أو S-Lay.
وتأسست شركة الإنشاءات البترولية الوطنية عام 1973، وهي شركة عالمية توفر حلولاً متكاملة في مجالات الهندسة والمشتريات والإنشاءات. ويضم فريق العمل 1200 مهندس، من بينهم 300 مواطن إماراتي. ولدى الشركة أربعة مراكز هندسية في مصفح بأبوظبي؛ مومباي وحيدر آباد في الهند؛ ولا كيوتا في فرنسا. وتعتبر ساحة التصنيع التابعة لـ “شركة الإنشاءات البترولية الوطنية” الأكبر على مستوى منطقة الشرق الأوسط، بمساحة 1.3 مليون متر مربع، ويمكنها تصنيع ما يصل إلى 100 ألف طن متري من الهياكل الفولاذية سنوياً.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

المؤازرة الإماراتية ومستشفيات “ميديكلينيك” يحتفلان بالعيد الوطني

احتفلت جمعية المؤازرة الإماراتية لمصابي السرطان ومجموعة مستشفيات “ميديكلينيك” باليوم الوطني الـ48 حيث شهد الشيخ …