الإثنين , ديسمبر 16 2019
الرئيسية / CSR / مسؤولية مجتمعية / جوائز مسؤولة / شركة الإنشاءات البترولية الوطنية تكسر الرقم القياسي لغينيس للأرقام القياسية لـ “أثقل منصة بحرية ثابتة وأحادية الكتلة” في العالم

شركة الإنشاءات البترولية الوطنية تكسر الرقم القياسي لغينيس للأرقام القياسية لـ “أثقل منصة بحرية ثابتة وأحادية الكتلة” في العالم

الشركة كشفت عن المنصة ضمن جناحها في “معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول 2019”
شبكة بيئة أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة؛ 12 نوفمبر 2019

أعلنت شركة الإنشاءات البترولية الوطنية؛ التابعة لـ “صناعات”، إحدى أضخم الشركات القابضة في مجال الاستثمار الصناعي في دولة الإمارات العربية المتحدة والمملوكة لحكومة أبوظبي؛ اليوم تحطيمها للرقم القياسي العالمي الخاص بغينيس للأرقام القياسية عن “أثقل منصة بحرية ثابتة وأحادية الكتلة” في العالم.
وتزن “منصة أم اللولو لمعالجة الغاز”، الحائزة على اللقب، 32 ألف طن متري؛ حيث صنعتها شركة الإنشاءات البترولية الوطنية بالكامل في دولة الإمارات ضمن منشأتها التصنيعية المتطورة والممتدة على مساحة 1,3 مليون متر مربع في مدينة مصفح بأبوظبي؛ وذلك لصالح شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” التي تلعب دوراً محورياً في تعزيز القيمة المحلية المضافة. وكشفت شركة الإنشاءات البترولية الوطنية عن هذا الإنجاز الكبير ضمن جناحها في “معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول” (أديبك) الذي أقيم في “مركز أبوظبي الوطني للمعارض”.
وكان قد دشن المنصة في يونيو الماضي سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي؛ بحضور سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة؛ وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان، رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي.
وتنتصب “منصة أم اللولو لمعالجة الغاز” على ارتفاع يقارب طول برج “بيج بن” في لندن، وتبلغ أبعادها 77,7 متراً × 83,5 متراً. وهي واحدة من خمس منصات صنّعتها شركة الإنشاءات البترولية الوطنية بالكامل كجزء من عقد تصميم وتوريد وإنشاء منحته شركة “أدنوك” إلى تحالف يضم شركة الإنشاءات البترولية الوطنية وشركة “تكنيب إف إم سي – أبوظبي” لتنفيذ عقود الحزمة الثانية من مشروع التطوير الكامل لحقل أم اللولو البحري. ومن المتوقع أن تبلغ القدرة الإنتاجية للحقل أكثر من 100 ألف برميل يومياً في عام 2020 ليدعم بذلك استراتيجية “أدنوك” في زيادة سعتها الإنتاجية بحلول عام 2030.
وبهذه المناسبة قال سعادة الدكتور محمد راشد الهاملي، رئيس مجلس إدارة شركة الإنشاءات البترولية الوطنية: “يعتبر تصنيع ’منصة أم اللولو لمعالجة الغاز‘ في منشأتنا التصنيعية في مدينة مصفح بأبوظبي، خير دليل على كفاءات التصنيع المحلية القوية التي نتمتع بها والكفيلة بأن تضيف القيمة لشركائنا. وبفضل فريق من الخبراء الإماراتيين المتمرسين الذين تولوا المشروع، أكد هذا الإنجاز قدراتنا كلاعبين رائدين عالمياً في مجال التصميم والتوريد والإنشاء لقطاع الطاقة، وقادرين على إنجاز مشاريع لا يستهان بها. ولا شك أن تحقيقنا للرقم القياسي العالمي الخاص بغينيس للأرقام القياسية يحفزنا على الارتقاء بمستوانا ودعم شركائنا لتحسين كفاءاتهم التشغيلية من خلال خدمات البنية التحتية الداعمة وفائقة الحداثة”.
من جانبه قال المهندس أحمد الظاهري، الرئيس التنفيذي لـشركة الإنشاءات البترولية الوطنية: “كان مشروع ’منصة أم اللولو لمعالجة الغاز‘ حافلاً بالتحديات، حيث تطلب مستوى عالياً من التعاون والعمل الجماعي الوثيق. ونجح فريقنا بإرساء معايير جديدة من خلال هذا الإنجاز غير المسبوق والذي سيعزز من فخر دولتنا ومكانتها المرموقة. وتجسد مشاريعنا، التي تندرج ضمن إطار ’صنع في دولة الإمارات للعالم‘، التزامنا بتحقيق رؤية قيادتنا الحكيمة الرامية لدعم التصنيع المحلي، وتعزيز مشاركة الخبراء الإماراتيين في قطاع الخدمات التقنية. ومن خلال هذا المشروع تحديداً، تمكنا من تحقيق قيمة محلية استثنائية، وساهمنا في مساعدة أدنوك على تحقيق أهدافها الاستراتيجية الرامية لتعزيز طاقتها الإنتاجية”.
وتختص المنصة الجديدة، التي تم حالياً شحنها إلى الموقع المحدد، بعمليات ضغط الغاز الطبيعي وتجفيفه وتحلية المياه. وبصفتها قائداً لتحالف الشركات الذي يتولى تطوير حقل أم اللولو الرئيسي، تضطلع شركة الإنشاءات البترولية الوطنية بمسؤوليات الهندسة والتوريد والتصنيع والتركيب البحري والتكليف والتشغيل لمجمّع منشآت بحري ضخم.
ويتضمن المجمع منصة للسكن، ومنصة مرافق، ومنصة صرف مياه، ومنصة فصل، ومنصة أنابيب صاعدة، بالإضافة إلى منصة معالجة الغاز – وقد تم تصنيعها جميعاً في دولة الإمارات من قبل شركة الإنشاءات البترولية الوطنية. ويتجاوز الوزن الإجمالي للمجمّع 102,648 طن متري.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

انطلاق المرحلة الأولى ضمن جائزة الإمارات لأفضل مدرب إداري

شبكة بيئة ابوظبي: الامارات، دبي 10 نوفمبر 2019 تنافس عصر أمس السبت ٩ نوفمبر أربعة …