الخميس , نوفمبر 21 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / بنك المعلومات / استشراف المستقبل / عمر أبو ضيّة.. تطويع التكنولوجيا لتعزيز صحة البشر من منصة “أسبوع دبي للمستقبل”

عمر أبو ضيّة.. تطويع التكنولوجيا لتعزيز صحة البشر من منصة “أسبوع دبي للمستقبل”

شبكة بيئة ابوظبي: الامارات، دبي، 10 نوفمبر 2019
الحصول على عينة من الدم من أقاصي قرى الكونغو الاستوائية النائية أو بلدات الأمازون المتباعدة والمناطق المدارية إلى مختبرات المدن للتأكد من الإصابة بالأمراض كفيروس الإيبولا الفتّاك أو فيروس زيكا، عملية صعبة تنطوي على الكثير من المعاناة والوقت والمال، خصوصاً في المجتمعات التي لا تتوافر فيها الرعاية الطبية المناسبة.
شغلت هذه التساؤلات بال الباحث الفلسطيني عمر أبوضيّة، الذي يشارك في فعاليات “أسبوع دبي للمستقبل”، ليعرض أبحاثه الطبية والتكنولوجية المتقدمة أمام الجمهور العالمي المشارك في أسبوع دبي للمستقبل، ويقدم تجربته في ريادة الأعمال التكنولوجية مع منصة “شيرلوك للعلوم الحيوية” التي أسسها مع 15 عالماً وخبيراً لريادة جيل جديد من تقنيات تشخيص الأمراض والفيروسات والآفات الزراعية، واستطاعت الحصول على تمويلات بقيمة 49 مليون دولار حتى الآن.
حصل أبوضيّة على جائزة “مبتكرون دون 35” التي تحتفي بالمبتكرين المتميزين من العالم العربي، بعدما اختار مبكراً أن يكون جزءاً من الجهود العلمية العالمية والأبحاث الهادفة لتخفيف كلفة الرعاية الصحية عن كاهل مئات الملايين ممن لا يملكون ما يسد تكاليف الطبابة والاستشفاء في العديد من الدول النامية حول العالم.
نجح عمر أبوضيّة الأكاديمي الحائز على بكالوريوس في الهندسة البيولوجية والميكانيكية ودكتوراه في العلوم الصحية والتكنولوجيا من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، ودكتوراه في الهندسة الطبية الحيوية من كلية الطب بجامعة هارفرد في الولايات المتحدة الأمريكية، في تطوير منصة مدروسة التكاليف لتحليل التفكيك المحدد للإنزيمات عالية الحساسية تسهّل اختبار العينات الطبية لتحليل الأمراض والفيروسات وأنواع البكتيريا والأورام.
تقنية مبتكرة
ويمكن استخدام هذه التقنية المبتكرة في أي مكان لتحليل جزيء وحيد من الحمض النووي لكشف عدد من الأمراض والأورام والفيروسات، بشكل سهل وسريع من خلال استعمال شريط ورقي صغير بتكلفة لا تتجاوز دولاراً أمريكاً للتفاعل الواحد، ويمكن الحصول على نتيجة الكشف في وقت لا يزيد على ساعة واحدة، ولا يتطلب سوى توفير درجة حرارة ثابتة عند 37 درجة مئوية.
ويتيح هذا الابتكار الطبي التعامل مع طيف واسع من العينات، مثل الدم والبول واللعاب والأمصال كما يمكن استخدمه في المناطق الناشئة والمجتمعات الفقيرة والمؤسسات والمراكز الصحية التي لا تمتلك مختبرات تخصصية.
وبفضل تدني كلفة الاختبار وسهولة إجرائه في أي مكان شرط تثبيت درجة الحرارة، فإنه قابل للتطبيق في العيادات الميدانية في مناطق انتشار الأوبئة أو حالات الحجر والعزل الصحي، كما يمكن أن يتحول إلى اختبار يتم إجراؤه ذاتياً في المنازل أو أماكن العمل أو منشآت الفحص الطبي الدوري في المدارس والمصانع والمؤسسات.
ويواصل عمر أبو ضيّة العمل مع فريقه لتوسيع دائرة اختصاصات ابتكاره ليصبح قادراً على كشف مزيد الأوبئة والفيروسات وأنواع البكتيريا وتصنيف الخلايا الجينية البشرية والنباتية لما فيه دعم الجهود الطبية العالمية في مجالات للأوبئة والأمراض المستعصية والأبحاث الزراعية.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

إنسان اليوم يرى ما سيكون عليه في الغد

للتاريخ متاحف في العالم وفي دبي للمستقبل متحف شبكة بيئة ابوظبي: الامارات، دبي، 10 نوفمبر …