الثلاثاء , نوفمبر 19 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / بنك المعلومات / استشراف المستقبل / التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي.. طفرة في الخدمات المستقبلية

التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي.. طفرة في الخدمات المستقبلية

“حوارات المستقبل” تناقش دور الحوكمة في إحداث التغيير
•محمد بن طليعة: حكومة الإمارات طوّرت تجربة متكاملة في تخصيص الخدمات للمتعاملين
•عادل الرضا: تجربة الخدمة تعتمد على تلبية احتياجات المتعامل وشعوره بالألفة
•شين كليري: الحوكمة لتمكين المواطنة وتشجيع المستثمرين وإيجاد فرص جديدة
•لينو كاتاروزي: تجربة الإمارات يمكن تعميمها عالمياً
شبكة بيئة ابوظبي: الامارات، دبي، 07 نوفمبر 2019

أسئلة كثيرة حول علاقة التكنولوجيا بالحوكمة والمتغيرات على الساحة العالمية، وشكل الخدمات التي يقدمها القطاعان الحكومي والخاص شكّلت محوراً رئيسياً لـ “سلسلة حوارات المستقبل”، التي نظمتها مؤسسة القمة العالمية للحكومات استكمالاً لمسار حكومة دولة الإمارات في مجالس المستقبل العالمية وضمن فعاليات أسبوع دبي للمستقبل.
وتحدث مسؤولون وخبراء في القطاعين الحكومي والخاص ضمن جلسات حوارية في مسار الحوكمة عن الجيل الجديد من الابتكارات والممارسات المتبعة في تقديم الخدمات التي تتواءم مع تطلعات المجتمع للنقلة النوعية القادمة، وضرورة تعزيز الخصوصية والأمان لحماية المتعاملين.
البيانات في تقديم الخدمات الاستثنائية
وأكد محمد بن طليعة مساعد المدير العام للخدمات الحكومية في مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، في جلسة بعنوان “خبرات الخدمات الاستثنائية في 2020″، أن حكومة الإمارات طوّرت تجربة متكاملة للخدمات تعتمد البيانات في تخصيص الخدمات لأفراد المجتمع، وتحليل هذه البيانات لمعرفة ردود أفعال المتعاملين وآرائهم للخدمات التي تقدمها مراكز سعادة المتعاملين على مستوى الدولة.
وقال بن طليعة إن مستقبل الخدمات الحكومية خلال السنوات الخمس المقبلة سيتطلب مراعاة خصوصية المتعاملين واحتياجاتهم عبر توظيف الذكاء الاصطناعي في قياس سعادة المتعاملين، والعمل على جمع الخدمات ضمن باقات تختصر وقت المتعامل وترفع كفاءة العمل الحكومي.
وأضاف أن حكومة دولة الإمارات تشارك نموذجها الرائد مع مختلف الحكومات في الدول العربية، مثل جمهورية مصر العربية، والمملكة الأردنية الهاشمية، في مجال تحديث الخدمات الحكومية، كما تعمل على مواءمة الخدمات بين الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية بما يضمن توحيد قنوات الخدمة.
تسخير تكنولوجيا المستقبل
من جهته، تحدث عادل الرضا النائب التنفيذي لرئيس طيران الإمارات والرئيس التنفيذي للعمليات، في جلسة “تجارب الخدمات الاستثنائية في 2020″، عن دور التكنولوجيا في تغيير الحياة اليومية، وتسخير الذكاء الاصطناعي في استمرارية تقديم الخدمات المتميزة، وتطوير نمط تقديم الخدمة خلال السنوات المقبلة، وقال إن تجربة الأفراد في الحصول على الخدمة تعتمد على تلبية احتياجاتهم ورغباتهم والشعور بالألفة بما يضمن نجاح مراحل تقديم خدمات السفر والضيافة وإسعاد المتعاملين.
وأضاف أن تعاون الجهات الحكومية والتنسيق المشترك بينها، يعد أهم ما يميز تجربة “طيران الإمارات” لتحقيق الأهداف ذاتها وتوفير تجربة سفر تسعد المتعاملين استناداً إلى تجربة دولة الإمارات المتميزة.
الحوكمة في تمكين المواطنة
وتحدث شين كليري رئيس مؤسسة “ستراتيجيك كونسبتس” خلال جلسة بعنوان “تغير موازين القوة: هل سيكون العام 2020 نقطة تحول؟” عن ارتباط السياسة والاقتصاد والمجتمعات والحوكمة، ما يحتم التركيز على الصلة بين القطاعات المختلفة وتوظيف الحوكمة في تمكين المواطنة العادلة وتشجيع المستثمرين على الاستثمار وإيجاد فرص يمكن التنبؤ والتحكم بها.
وأشار إلى أن العولمة ساهمت خلال السنوات الماضية في تغيير العالم، وتغير مراكز ثقل عالمية جديدة في آسيا حيث أسرع الاقتصادات نمواً مثل الهند والصين، لافتا إلى أن أحد أهم المتغيرات التي تواجه العالم تراجع رأس المال أمام التكنولوجيا لتحدث أكبر تغير صناعي تقوده الثورة الصناعية الرابعة على طبيعة الأعمال ومهارات العمل المطلوبة للنجاح في المستقبل.
وأكد كليري أهمية تطوير نظام حوكمة عالمي والتخطيط للتغيرات المقبلة، لضمان الأمن السيبراني في حماية الأنظمة المالية والحقوق الفكرية والبنى التقنية، وتوفير فرص عمل عادلة للجميع.
تعميم الممارسات المتميزة
وفي جلسته التي حملت عنوان “خصوصية التكنولوجيا في 2020″، تحدث لينو كاتاروزي مدير عام شركة “غوغل” في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عن الفرص التي تقدمها دولة الإمارات للشركات العالمية والقوانين التي تقرّها في مساعدة هذه الشركات على التنافس فيما بينها، وإمكانية تعميم هذه الممارسات على مستوى العالم.
وأشار كاتاروزي إلى الوتيرة المتسارعة في تغير الصناعة وأهمية استيعاب والتحديات والحلول، والسلوكيات الجديدة المرتبطة بالتكنولوجيا التي باتت جزءاً من حياتنا اليومية، وضرورة إيجاد حلول جديدة للتحديات التي تواجه تطوير الخدمات الحكومية والخاصة، من خلال إشراك شركات القطاع الخاص.
وأكد رودولف لوميير الشريك في مجلس السياسات الاقتصادية العالمية في “أي تي كيرني” أهمية استيعاب التغيرات التي تفرضها الحوكمة في العالم، وما تجلبه من تحولات جيوسياسية والتغيرات بين الحوكمة والمواطنين، والتكنولوجيا ودورها بالحكومة والعلاقات بين المواطنين والمستهلكين والحوكمة.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

بهاء أبو نجيم.. ريادة الأعمال لصياغة مستقبل التكنولوجيا

مبتكر أردني يوظف التقنيات الحديثة في مجالات جديدة شبكة بيئة ابوظبي: الامارات، دبي، 10 نوفمبر …