الخميس , نوفمبر 21 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / CSR / المركز الوطني للأرصاد يحتفي باليوم العالمي للتوعية بأمواج تسونامي

المركز الوطني للأرصاد يحتفي باليوم العالمي للتوعية بأمواج تسونامي

يركز هذا العام على الحد بدرجة كبيرة مما تلحقه الكوارث الطبيعية من أضرار بالبنية التحتية الحيوية وما تسببه من تعطيل للخدمات الأساسية
شبكة بيئة أبوظبي: الامارات، 5 نوفمبر 2019

احتفى المركز الوطني للأرصاد في الخامس من نوفمبر بذكرى اليوم العالمي للتوعية بأمواج تسونامي، والذي يركز هذا العام على الحد بدرجة كبيرة مما تلحقه الكوارث الطبيعية من أضرار بالبنية التحتية الحيوية وما تسببه من تعطيل للخدمات الأساسية، ومن بينها المرافق الصحية والتعليمية، بطرق منها تنمية قدرتها على الصمود في وجه تلك الكوارث بحلول عام 2030.
ونظم المركز بهذه المناسبة محاضرة توعية في مدارس الإمارات الوطنية، ضمن ملتقى المدارس المنتسبة لليونسكو، حيث شارك فيها قرابة الـ 120 طالبة مع أفراد الهيئة التدريسية والإدارية، وتم خلالها استعراض عدد من المواضيع التي شملت موقع دولة الإمارات التكتوني بالنسبة لخارطة العالم، والشبكة الزلزالية الوطنية الإماراتية، وزلزالية الدولة والمناطق المجاورة حسب تسجيلات الشبكة الوطنية للزلازل، والصفيحة العربية وأنواع المصادر الزلزالية الواقعة على حدودها، وكذلك تم التعريف بظاهرة التسونامي وأسبابها وأنواعها، وصفات الأمواج التسونامية، وتاريخ هذه الظاهرة في المنطقة.
كما تم خلال المحاضرة كذلك عرض خرائط توضح سيناريو الزمن المستغرق للأمواج التسونامية للوصول إلى شواطئ الدول المطلة على بحر العرب وبحر عمان، وصور لآثار سلبية من الأمواج التسونامية من سومطرة أندونيسيا 2004، وتسلّيط الضوء على أهمية الإنذار المبكر لخطر التسونامي على مستوى المنطقة، وخطة المركز الوطني للأرصاد للتعامل مع خطر التسونامي، ومخاطر هذه الظاهرة وكيفية التعامل معها.
وفي معرض تعليقه على هذه المناسبة، أكد سعادة الدكتور عبد الله أحمد المندوس، مدير المركز الوطني للأرصاد رئيس الاتحاد الآسيوي للأرصاد الجوية أهمية الجهود الحثيثة التي تبذلها الجهات المعنية بالأرصاد الجوية والزلازل في مختلف دول العالم ومساهمتها الفاعلة للحد من تبعات أمواج تسونامي وحماية ملايين الأرواح والممتلكات.
وقال: “يعد الاحتفاء باليوم العالمي للتوعية بأمواج تسونامي الذي أعلنت عنه الجمعية العامة للأمم المتحدة في ديسمبر 2015، فرصة مهمة لتسلّيط الضوء على الدور المحوري الذي تضطلع به هيئات ومراكز الأرصاد الجوية على مستوى العالم، وأهمية التنسيق المشترك والتعاون وتوعية السكان خصوصاً في المناطق الأكثر تعرضاً لهذه الظاهرة التي خلفت الكثير من الأضرار الاقتصادية والاجتماعية والبيئية”.
وأشار سعادته إلى أن دولة الإمارات من خلال الجهود الحثيثة التي يبذلها المركز الوطني للأرصاد، العضو في فريق التنسيق الحكومي الدولي للتحذير من تسونامي في المحيط الهندي ولجنة الأعاصير المدارية للمحيط الهندي التابعين للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية، باتت رافداً لمختلف الجهات والمؤسسات الإقليمية والدولية المعنية بعلوم الطقس، ومركزاً يضم أفضل الخبرات وأحدث التقنيات ويدعم جهود البحث العلمي والأبحاث التي تغطي عمليات الرصد والتنبؤات والتحليل والإنذار وتحسين المناخ وعلوم الاستمطار، موضحاً حرص المركز الدائم على مشاركة خبراته ومعرفته مع كافة مرافق وهيئات ومؤسسات الأرصاد في كافة دول العالم.
ويقوم المركز الوطني للأرصاد بتزويد الجهات المعنية في الدولة من خلال الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث بتقارير عن الزلازل، التي قد تحدث على طول صدع مكران شمال بحر العرب وبحر عمان، في حال تعرض المنطقة لخطر ظاهرة التسونامي وتوقع تأثيرها على سواحل دولة الإمارات الشرقية، وذلك في حال حدوث زلزال بقوة أكبر من 6.5 درجة – ريختر، وذلك ضمن موقع الإحداثيات (خطي عرض20-26.1 شمالاً وخطي طول 56-69.5 شرقاً).
ويشارك المركز الوطني للأرصاد كممثل للدولة في تعزيز نظام الإنذار المبكر لخطر الأمواج التسونامية، التي قد تتعرض لها مناطق شمال غرب المحيط الهندي – بحر العرب وبحر عمان، وذلك من خلال مشاركته في ربط الشبكات الزلزالية، ومحطات تحديد المواقع “GPS”، وقياسات مستوى مياه البحر، وتبادل البيانات الخاصة بخطر التسونامي، والمساهمة بالدراسات المشتركة، وتبادل الخبرات في مختلف المجالات التي قد تساهم في تقييم خطر التسونامي، هذا بالإضافة للمشاركة في عمل إطار لبناء القدرات لإنشاء خارطة موحدة لمخاطر التسونامي المحتملة في منطقة شمال المحيط الهندي – بحر العرب.
ويضطلع المركز الوطني للأرصاد كذلك، بالتعاون مع الجهات المعنية بالتوعية من مخاطر الكوارث الطبيعية في الدولة، بتوعية المجتمع الإماراتي خاصة في المناطق المعرضة لظاهرة التسونامي، وكيفية التصرف والتعامل معها. كما ويتم تبادل البيانات والمعلومات التي تساهم في فهم أكثر للخطر وتطوره في حالة حدوثه، حيث يتم استقبال التحذيرات التي تصدر عن مركز المحيط الهندي للإنذار المبكر ومن ثم تمريرها إلى الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث أولاً بأول بعد تقييمها. وبناءً على ذلك، يتم بالتعاون مع الجهات الحكومية المعنية، العمل على تقييم مخاطر التسونامي على الساحل الشرقي للدولة.
يشار إلى أن المركز الوطني للأرصاد في دولة الإمارات يعد عضواً في المنظمة العالمية للأرصاد الجوية ومجلسها التنفيذي، وفريق التنسيق الحكومي الدولي للتحذير من تسونامي في المحيط الهندي و لجنة الأعاصير المدارية للمحيط الهندي التابعين للمنظمة، والمكتب التنفيذي لمجلس الوزراء العرب المعنيين بشؤون الأرصاد الجوية والمناخ، واللجنة العربية الدائمة للأرصاد الجوية في جامعة الدول العربية، ورئاسة الاتحاد الأسيوي للأرصاد الجوية – الإقليم الثاني(آسيا) من 2017 إلى 2021.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

قناة نور دبي التلفزيونية صديقة لأصحاب الهمم

الأولى في المجال ضمن العالم العربي وفي الشرق الأوسط أعلنت مؤسسة دبي للإعلام، عن تحويل …