الجمعة , ديسمبر 6 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / CSR / توعية بيئية / مدرسة فيرجرين الدولية بصدد إطلاق مبادرات بيئية جديدة بمنهاج قائم على أخلاقيات الاستدامة

مدرسة فيرجرين الدولية بصدد إطلاق مبادرات بيئية جديدة بمنهاج قائم على أخلاقيات الاستدامة

شبكة بيئة ابوظبي: دبي، الإمارات العربية المتحدة 3 نوفمبر 2019
أطلقت مدرسة فيرجرين الدولية ست مبادرات جديدة من شأنها تعزيز أخلاقيات الاستدامة المنسجمة مع منهاج المدرسة. وتزوّد المدرسة طلابها بأساليب مفعمة بالمرح لدعم صحة الكوكب وتمكينهم ليصبحوا قادة لأجيالهم والأجيال المقبلة على صعيد الاستدامة البيئية، من مجمع مدرسي خالٍ من البلاستيك إلى زراعة الأغذية الصحية في الحدائق البرجية، وتصميم السيارات الآلية التي تعمل بالطاقة الشمسية وتطوير الفنون الإبداعية القابلة لإعادة التدوير.
1. الحقائب المدرسية لطلاب فيرجرين مصنوعة من البلاستيك المعاد تدويره
تعتبر مدرسة فيرجرين الدولية أول مدرسة في العالم تبرم شراكة مع Etuix، شركة تصميم الحقائب الأنيقة والمستدامة وصديقة البيئة، والتي تتخذ من دبي مقراً لها، وتعيد استخدام أقمشة لافتات الإعلانات الطرقية القديمة في شوارع دبي وتحوّلها إلى حقائب يمكن استخدامها يومياً. وقد صممت Etuix حقائب فيرجرين المدرسية للطلاب، بما في ذلك حقائب أجهزة الحواسيب المحمولة، وحقائب الكتب، وحقائب الظهر الصغيرة والكبيرة، وحقائب الرياضة.

2. جهود طلاب فيرجرين لإعادة تدوير البلاستيك والعبوات المستخدمة وتحويلها إلى قمصان تي-شيرت
تدير مدرسة فيرجرين الدولية برنامجاً لجمع البلاستيك في مجمعها المدرسي لإعادة استخدام العبوات البلاستيكية وتحويلها إلى قمصان تي شيرت. وانطلاقاً من مجمعها المدرسي الخالي من البلاستيك، اشترك طلاب فيرجرين مع ’سيمبلي بوتلز‘ – الشركة التي تتخذ من دبي مقراً لها وتقوم بإعادة تدوير البلاستيك إلى منتجات قابلة للاستخدام – للاستفادة من البلاستيك الذي يجمعونه. وقد أحضر الطلاب عبوات بلاستيكية من منازلهم، ووضعوها في أحد صناديق إعادة التدوير الخاصة التي صممها الطلاب في المدرسة، ليتم تسليمها إلى ’سيمبلي بوتلز‘ وتحويلها إلى قمصان تي-شيرت يمكن ارتداؤها. ويتطلب تصميم قميص تي-شيرت واحد استخدام ثلاث عبوات بلاستيكية. وستتولى مدرسة فيرجرين الدولية جمع عبوات البلاستيك طوال العام وإعادة تدويرها.

3. حقل الزراعة المخصص لمدرّسي وطلاب فيرجرين
طرحت مدرسة فيرجرين الدولية نشاطاً بعد المدرسة يقوم فيه المدرّسون والطلاب بزراعة محاصيلهم الخاصة في حقل زراعي معدّ خصيصاً ضمن مجمع المدرسة. وقد أخذ المدرّسون على عاتقهم تعلم كيفية زراعة وتطوير وحصاد المزروعات التي يمكن مشاركتها مع المدرسة والمجتمع على نطاق أوسع.

4. الغذاء الصحي في فيرجرين من الحدائق البرجية
يمتلك جميع الطلاب من مرحلة ما قبل الروضة ووصولاً إلى برنامج مرحلة السنوات المتوسطة، فضلاً عن المدرّسين، دوراً كبيراً في إنشاء الحدائق البرجية في مختلف أرجاء مجمع المدرسة، حيث يقومون بزراعة الخس والريحان واللفت والكزبرة، وغيرها من المزروعات الغذائية. وسيطور الطلاب هذه الدراسة عبر تعلم المزيد عن الأكل الصحي، وامتلاك الوعي الكافي بشأن هدر الطعام عبر استخدام الخضار والأعشاب المزروعة محلياً في عملية الطهو، والذي سيقومون به معاً في مجمع المدرسة

5. قسم الفنون المستدامة في مدرسة فيرجرين الدولية
تفتتح مدرسة فيرجرين الدولية هذا العام معرضاً فنياً للطلاب في مجمّعها، وسيكون له مساحة كبيرة تركز على الفنون المصنوعة من مواد أعيد تدويرها. وتغتنم فيرجرين كل الفرص المتاحة لتعزيز الأخلاقيات المستدامة في برنامجها الفني. وتتناغم المشاريع الفنية للطلاب مع منهاج البكلوريا الدولية، وجهود الاستدامة في المدرسة. وفي مشاريعها، تستخدم سارة كلارك، مدرّسة الفنون في فيرجرين، أكبر قدر ممكن من المواد المعاد تدويرها.

6. مبادرة ’مليون سولار ستارز‘
سيعمل آدم هول، مدرّس العلوم في مدرسة فيرجرين الدولية، مع الطلاب هذا العام لتعميق مشاركتهم في النسخة الثانية من ’مليون سولار ستارز‘، المبادرة الدولية لتثقيف مليون طالب حول الطاقة الشمسية وتعزيز مشاركاتهم في زيادة الطاقة الشمسية بالمدارس بنسبة 100% حول العالم. وسيقوم الطلاب بتصميم وبناء وحدة طاقة شمسية متنقلة ونماذج شمسية للاستفادة من الطاقة الشمسية. وسينفذ الطلاب تحدي ’مليون سولار ستارز‘ في فبراير خلال استضافة فعالية ’جونيور سولار سبرينت 2020‘ الدولية على سطح مدرسة فيرجرين الدولية. وسيتولى الطلاب مسؤولية تصميم وبناء سيارة شمسية نموذجية تشارك في سباق للسرعة، مع تطوير العمل الجماعي ومهارات حل المشكلات أثناء البحث في القضايا البيئية واكتساب مهارات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات لبناء السيارة الأكثر سرعة وإتقاناً.وسيتعاون الطلاب مع مدارس من السنغال وكينيا لتوفير الطاقة الشمسية للطلاب هناك. وستصحب فيرجرين مجموعة من الطلاب إلى كينيا في وقت لاحق من هذا العام، حيث سيجلبون مصابيح قراءة تعمل بالطاقة الشمسية للطلاب، ويساعدون في تعريفهم بمدى أهمية هذا المصدر المستدام للطاقة. وتعتزم فيرجرين إقامة حفل في فبراير إحياءً لتسمية أحد مبانيها تيمّناً بالدكتورة جين جودول، عالمة حماية البيئة الأكثر شهرة، والتي كان لمشروعها ’روتس آند شوتس مليون تري‘ دوراً ملهماً وكبيراً في إطلاق مبادرة ’مليون سولار ستارز‘.
وفي تعليقه على الموضوع، قال جرام سكوت، المدير المؤسس لمدرسة فيرجرين الدولية: “تركز المدرسة اهتمامها على الاستدامة والابتكار، فيما يتجلى هدفها في إنشاء مجتمع تعليمي يعزز مهارات المعرفة وسلوكيات الاستدامة. كما طبقت المدرسة العديد من المبادرات الكفيلة بتزويد المدرّسين والطلاب، وحتى أولياء الأمور، بمجموعة متنوعة من الفرص الكفيلة بوضع هذه المعرفة قيد التنفيذ، وتعزيز الوعي، والعمل على إحداث تأثير حقيقي في السنوات المقبلة”.
وتُعد مدرسة فيرجرين الدولية المدرسة الأولى على مستوى المنطقة من حيث تحقيقها الاستدامة الكاملة، حيث يعتمد برنامجها التعليمي على منهج تدريسي يركز على الاستدامة بكافة أشكالها، مدفوعاً بأسس الابتكار والإنجاز الأكاديمي. ويوفر مجمع المدرسة، والذي يقع في المدينة المستدامة بدبي، البيئة التعليمية المثالية لتأهيل جيل المستقبل للعب دور رئيسي في تحقيق مستقبل مستدام. وقد تم تصميم المدرسة لإحداث أقل تأثير ممكن على البيئة، فهي تستخدم الطاقة الشمسية، وتعيد تدوير المياه لأغراض زراعية، كما تستخدم القبة الحيوية للمجمّع في إجراء تجارب تعليمية في مجال الصحة والعافية. لمزيد من المعلومات حول مدرسة فيرجرين الدولية، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: www.fairgreen.ae

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

«الزراعة والسلامة الغذائية» توعي مرتادي البر بممارسات السلامة الغذائية

تزامناً مع اعتدال الطقس وزيادة الإقبال على التنزه شبكة بيئة أبوظبي: الامارات 16 نوفمبر 2019 …