الثلاثاء , نوفمبر 12 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / تنمية مستدامة / عمارة خضراء / المدينة المستدامة في دبي تصدر تقريرها السنوي الثاني حول بصمتها الكربونية

المدينة المستدامة في دبي تصدر تقريرها السنوي الثاني حول بصمتها الكربونية

على هامش مشاركتها في “ويتيكس 2019”
تقنيات الطاقة المتقدمة أسهمت في خفض نصيب الفرد من الانبعاثات
شبكة بيئة ابوظبي: دبي، الإمارات العربية المتحدة، 22 اكتوبر 2019

حرصًا منها على الإسهام في رؤية التنمية المستدامة لدولة الإمارات العربية المتحدة، شاركت المدينة المستدامة في دبي، أول مجتمع مستدام قيد التشغيل بالكامل في منطقة الشرق الأوسط للمرة الرابعة على التوالي، في معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة “ويتيكس 2019”. وخلال هذا الحدث الذي أقيم في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض على مدى ثلاثة أيام من 21 – 23 أكتوبر المقبل، كشفت المدينة المستدامة عن تقرير بصمتها الكربونية للعام الماضي 2018، لتكون بذلك أول مجمع سكني في الشرق الأوسط يجري هذا القياس، علمًا أنه قد سبق لها أن أعدت تقريرًا مماثلاً في العام 2017 عن مستوى الغازات الدفيئة المسببة للاحتباس الحراري.
وقال المهندس فارس سعيد، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة “دايموند ديفلوبرز” المسؤولة عن تطوير المدينة المستدامة: “إن الكشف عن البصمة الكربونية يعتبر من المسائل الضرورية للغاية وفق ما نصت عليه اتفاقية “باريس للمناخ”. ومن خلال استعراض نتائجنا في تقرير العام 2018، يتبين انخفاض نصيب الفرد من انبعاثات غازات الدفيئة من 5.1 طن من ثاني أكسيد الكربون إلى 4.1 طن،. ويعزى ذلك في جانب كبير منه إلى تقنيات الطاقة المتقدمة التي قمنا بتوظيفها، وجهودنا المستمرة لتحسين النتائج في هذا الصدد، ومن أهمها نشر الوعي البيئي بين القاطنين. وستشهد السنوات المقبلة تقدمًا ملحوظًا في مختلف المؤشرات عند اكتمال مشاريع الطاقة التي تعتمد على أفضل الحلول البدائل النظيفة”.
وبموجب التقرير الجديد الذي يتم تدقيقه من قبل مركز دبي المتميز لضبط الكربون، فقد تبين أن إجمالي حجم الانبعاثات في العام 2018 قد بلغ 10,126 طن من ثاني أكسيد الكربون، لتسجل بذلك ارتفاعًا عن العام السابق التي تم خلالها تسجيل 8,708 طن من ثاني أكسيد الكربون. وتعزى هذه الزيادة بشكل أساسي إلى ارتفاع مستويات إشغال الوحدات السكنية (من 73% إلى 95%)، إضافة إلى تنامي حجم الأنشطة التجارية. وتبين وجود ارتفاع في إجمالي انبعاثات غازات الدفيئة بنسبة 15.6% (من 7,661 طن من ثاني أكسيد الكربون إلى 10,126 طن من ثاني أكسيد الكربون) للأسباب السابقة ذاتها.
وأظهر التقرير ذاته أن أكبر مصدر للانبعاثات تمثل في استهلاك الكهرباء لمختلف الأغراض، (بما في ذلك الفاقد من عمليات النقل والتوزيع)، وهو ما يمثل 46% من إجمالي الانبعاثات في المدينة. وتوقع التقرير أن تنخفض مساهمة استهلاك الكهرباء في إجمالي الانبعاثات في المستقبل، عندما تكمل المدينة المستدامة في دبي تركيب وتشغيل جميع الأنظمة والألواح الكهروضوئية.
وبعد قياس متوسط استهلاك الكهرباء في الفلل، لوحظ انخفاض كثافة استخدام الطاقة من 99 كيلوواط/ساعة للمتر المربع الواحد في العام 2017، إلى 93 كيلوواط/ساعة للمتر في العام 2018، لتبلغ نسبة الانخفاض 6%. وذكر التقرير أن هذه النتيجة الإيجابية تحققت بفضل تحسين سولكيات الطاقة والممارسات على مستوى الأسرة، علمًا أن متوسط الاستهلاك في دبي يزيد على 300 كيلوواط للمتر المربع الواحد في العام. ومن أبرز المنجزات التي وردت في التقرير، توصيل 2.46 ميغا واط من الطاقة الشمسية الكهروضوئية في المناطق العامة، بما يسهم في تعويض ما نسبته 87% من استهلاك الكهرباء مرة أخرى في المناطق المشتركة. ويتمثل الغرض النهائي من هذا التقرير في إلهام المجتمعات والمطورين الآخرين في دبي والإمارات العربية المتحدة على نطاق أوسع، لقياس البصمة الكربونية للمشروعات التي يقومون ببنائها وإدارتها.

نبذة عن “المدينة المستدامة”
تعتبر “المدينة المستدامة” في دبي أول مجتمع مستدام بالكامل في العالم، وأول مشروع ينتج كامل احتياجاته من الطاقة في المنطقة، وأسعد مجتمع سكني في دبي. وتجسد “المدينة المستدامة” التي تشكل أحد المعالم الأيقونية في دبي، حقبة جديدة في عالم العقارات، حيث تراعي الجوانب الاجتماعية والبيئية والاقتصادية لتوفر لقاطنيها حياة صحية مستدامة خالية من انبعاثات الكربون.
انبثقت “المدينة المستدامة” من رحم الرؤية الرامية إلى تسريع مسيرة التحول نحو التنمية المستدامة، وهي توفر مفهوماً مستقبلياً في أساليب الحياة والعمل ونموذجاً يُحتذى به في العيش المستدام.
وتشغل المدينة مساحة 46 هكتاراً في منطقة “دبي لاند”، وتحتضن باقة من الوحدات السكنية والمرافق التي لا تملك أي تأثير سلبي على البيئة.
وتعتمد المدينة مفهوماً فريداً يجسد ملامح العيش المستدام من خلال مساكن عالية الكفاءة لناحية استهلاك الطاقة، كما أنها تنتج كامل احتياجاتها من الطاقة، ولا تتطلب أي صيانة، فضلاً عن توفير رسوم خدمة مخفضة. كما تحتضن “المدينة المستدامة” مرافق خضراء للتعليم والرعاية الصحية والترفيه، فضلاً عن توفير مجموعة كاملة من الأنشطة الترفيهية الداخلية والخارجية، والمساحات التجارية، ومفاهيم الزراعة الحضرية، ومسجد أخضر، ومركز للابتكار.
فازت “المدينة المستدامة” بأكثر من 20 جائزة، منها عدّة جوائز من “جوائز العقارات الخليجية 2019” تتضمن “أسعد مجتمع سكني” للسنة الثالثة على التوالي؛ وجائزة “الفائز العام”؛ و”أفضل مشروع عقاري” (التطوير الرئيسي)؛ و”أفضل بحث عقاري”؛ و”أفضل مطور عقاري- التنمية الخضراء المستدامة”. كما حازت “جائزة الإمارات للطاقة” 2017 لكفائتها في استهلاك الطاقة.

نبذة عن “دايموند ديفلوبرز”
تأسست شركة “دايموند ديفلوبرز” عام 2003، وكانت من أولى الشركات التي تدخل سوق العقارات في دبي، تدفعها رؤية طموحة لرسم ملامح المستقبل. وقد أسست الشركة لحقبة جديدة في مجال العقارات، حيث تصب كامل تركيزها على تطوير مدن مستقبلية ومستدامة.
وابتكرت “دايموند ديفلوبرز” مفهوماً مستقبلياً جديداً مجدي من الناحية التجارية ويضمن عدم التأثير على البيئة بأي شكل سلبي. وانطلاقاً من هذا المفهوم، طورت الشركة “المدينة المستدامة” عام 2012، وهي أول مشروع مجتمعي مستدام بالكامل في المنطقة، ويوفر لقاطنيه معيشة مستدامة منخفضة الانبعاثات الكربونية وسط مساحات طبيعية خضراء، وذلك دون أدنى تأثير على احتياجات كوكب الأرض وأجيال المستقبل.
فازت الشركة بالعديد من الجوائز والتكريمات، كان أبرزها جائزة “أفضل مطور عقاري- التنمية الخضراء المستدامة من “جوائز العقارات الخليجية 2019”.
وأطلقت “دايموند ديفلوبرز” مؤخراً، بالتعاون مع هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، “مدينة الشارقة المستدامة”؛ وهي أول مشروع يلبي أعلى معايير الاقتصاد الأخضر والاستدامة البيئية في الإمارة.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

إمارة دبي تحصل على شهادة من الأمم المتحدة عن مبادرة “متحدون من أجل مدن ذكية مستدامة”

تقديراً لإنجازها في تحقيق مؤشرات الأداء الرئيسية للمدن الذكية المستدامة شبكة بيئة ابوظبي: دبي، 13 …