الثلاثاء , فبراير 18 2020
الرئيسية / بنك المعلومات / تغير مناخي / كربون دبي يطلق أول غرفة هروب تتمحور حول موضوع التغير المناخي في المنطقة

كربون دبي يطلق أول غرفة هروب تتمحور حول موضوع التغير المناخي في المنطقة

في إطار فعاليات معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة
شبكة بيئة ابوظبي: دبي، الإمارات العربية المتحدة 21 أكتوبر 2019

كشف مركز دبي المتميّز لضبط الكربون (كربون دبي) عن عزمه إطلاق أول “غرفة هروب” تتمحور حول موضوع التغير المناخي في المنطقة، وذلك في إطار فعاليات “معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة” (ويتيكس) لهذا العام. وتمثل الغرفة مفهوماً تجريبياً يهدف إلى تسليط الضوء على الجهود المبذولة في الشرق الأوسط للتعامل مع هذا التحدّي العالمي الملح.
وتحاكي الغرفة، التي تحمل اسم “الهرب من التغير المناخي”، شكل التغيرات السلوكية المطلوبة للحدّ من المخاطر الناجمة عن التغير المناخي، فضلاً عن سلسلة من أحاجي الواقع الافتراضي التي من شأنها إطلاع المستخدمين على مواضيع النفايات وخفض الكربون ووسائل النقل. بالإضافة إلى تعريف المشاركين بالأهداف التي وضعتها دولة الإمارات العربية المتحدة خلال مؤتمر الأمم المتحدة 21 للتغير المناخي في باريس.
ويحتاج المشاركون في اللعبة المدعومة بتطبيق “كربون دبي” الجديد للأجهزة المحمولة والمزود بتقنية الواقع المعزز ’ذا ساستينابيليست – The Sustainabilist‘، إلى مواجهة التحدي الذي يعتمد على مدى معرفتهم بالكثير من المعلومات الهامة. ما سيساعد المشاركين في الاطلاع أكثر على مسائل أساسية، مثل التغير المناخي وكفاءة الطاقة، وكيفية الاستفادة من تصنيفات هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس، فضلاً عن تقديم نصائح حول إعادة تدوير النفايات في الشرق الأوسط وطرائق خفض البصمة الكربونية.
وتعليقاً على الموضوع، قال إيفانو يانيللي، الرئيس التنفيذي لمركز دبي المتميز لضبط الكربون (كربون دبي): “نسعى جميعاً إلى مواجهة موضوع التغير المناخي، لكن ذلك يتطلب بذل الكثير من الجهود الحثيثة. لهذا السبب صممنا مهام غرفة الهروب بناءً على كميات الانبعاثات الكربونية المطلوب خفضها يومياً، ما يستوجب تغيير العديد من السلوكيات التي اكتسبناها على مدى الأعوام الماضية”.
وسيحظى زوار منصة “الهرب من التغير المناخي” بفرصة التعرف عن كثب على تطبيق ’ذا ساستينابيليست The Sustainabilist ‘ الذي أطلقه ’كربون دبي‘ مؤخراً، والذي يقدّم محتوى غنياً بالمعلومات والأفكار من رواد الاستدامة في المنطقة. وتم تصميم التطبيق بهدف تشجيع القراء على المساهمة في بناء مستقبل مستدام، وكي يكون عنصر دعم أساسي بالنسبة للمهتمين بالشؤون المناخية ممن يتطلعون إلى المشاركة في آخر الحوارات حول هذا الشأن في الشرق الأوسط، مع التزوّد بالنصائح والأفكار لعيش حياة أكثر استدامة في دولة الإمارات العربية المتحدة.
لمزيد من المعلومات وتنزيل تطبيق ’ذا ساستينابيليست The Sustainabilist ‘، يرجى زيارة متجر التطبيقات على ’أندرويد‘ و’آيفون‘.

للمزيد من المعلومات والاستفسارات الصحفية، يرجى التواصل مع ’بلس ون كوميونيكيشنز‘:
جينا ستيرلاند | بلس ون كوميونيكيشنز| jenna@plus1comms.com / +971 56 892 6609

حول كربون دبي
تأسس مشروع ’مركز دبي المتميز لضبط الكربون‘ (كربون دبي) بهدف إرساء سوق متنامية تضمن التحول إلى اقتصاد مستدام ومنخفض الانبعاثات الكربونية عبر تضافر الجهود المعرفية.
تأسس المركز في 18 يناير 2011 بموجب اتفاق بين المجلس الأعلى للطاقة في دبي (DSCE) وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP)، وذلك بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي؛ وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي؛ والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.
ويمثل ’كربون دبي‘ شركة مساهمة خاصة مشتركة بين هيئة كهرباء ومياه دبي، وشركة بترول الإمارات الوطنية (اينوك) و’دوبال القابضة‘ و’استدامة ‘.
http://www.dubaicarbon.com/

عن Eng. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2020) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2020)

شاهد أيضاً

تغير المناخ في مصر .. ما بين التهديدات وسبل المواجهة

شبكة بيئة ابوظبي: بقلم ريم عبد المجيد، المركز العربي للبحوث والدراسات، 25 يناير 2020 كان …