الخميس , نوفمبر 21 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / تنمية مستدامة / اقتصاد أخضر / القمة العالمية للاقتصاد الأخضر 2019 تختتم أعمالها بإعلان دبي السادس

القمة العالمية للاقتصاد الأخضر 2019 تختتم أعمالها بإعلان دبي السادس

شبكة بيئة ابوظبي: دبي، الإمارات العربية المتحدة، 21 أكتوبر 2019
اختتمت اليوم (الِاثْنَيْنِ 21 اكتوبر 2019) فعاليات الدورة السادسة من القمة العالمية للاقتصاد الأخضر، والتي أقيمت برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي- رعاه الله، تحت شعار ” تقنيات مبتكرة لاقتصاد مستدام “.
واستقطبت القمة مشاركة العديد من المتحدثين العالميين، إضافة إلى عدد من كبار الشخصيات والمسؤولين وممثلي المؤسسات الحكومية وممثلي الوسائل الإعلامية والخبراء والأكاديميين.
وفي ختام فعاليات القمة، أطلق سعادة/ سعيد محمد الطاير، نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي والعضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي ورئيس القمة العالمية للاقتصاد الأخضر “اعلان دبي 2019″، حيث عبّر فيه عن شكره وتقديره لمقام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، على رعايته الكريمة للقمة. كما شكر سعادته سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس هيئة كهرباء ومياه دبي على تشريفه حفل افتتاح فعاليات القمة.

وقال سعادة الطاير: “على الرغم من قلقنا البالغ من الآثار الناجمة عن تغير المناخ، إلا اننا متفائلون بإمكانية تسريع مسيرة التحول نحو الاقتصاد الأخضر إذا عملنا معاً. وهذه القمة خير دليل على ذلك، حيث سلطت الضوء على الجهود المبذولة في سبيل تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030”.
وأضاف سعادته: “في دولة الإمارات العربية المتحدة، تم إطلاق العديد من المبادرات المهمة التي تهدف إلى تسريع وتيرة التحول نحو الاقتصاد الأخضر. وتؤكد المشروعات الريادية التي يتم تنفيذها مثل محطات الطاقة الشمسية، وتشجيع استخدام السيارات الكهربائية، والتحول الرقمي، ودعم البنية التحتية، وبناء مجتمعات حضرية مستدامة منخفضة الكربون في جميع أنحاء الدولة، قدرة دولة الإمارات على مواصلة تحقيق الإنجازات في إطار رؤية القيادة الرشيدة بأن تكون دولة الإمارات عاصمة عالمية للاقتصاد الأخضر”.

وأشار سعادته: “في كل عام، تُطلق دولة الإمارات العديد من المبادرات الجديدة التي تدعم التحول الفعال نحو الاقتصاد الأخضر. وكان إطلاق صندوق دبي الأخضر أحد أهم إنجازاتنا في هذا الصدد. كما شهدت القمة هذا العام إطلاق “مجموعة عمل التمويل المستدام في دبي” والتي ستعمل على تنسيق المبادرات الرئيسية لقطاع التمويل المحلي فيما يتعلق بالبيئة في الأسواق المحلية والإقليمية”.
وتابع سعادة الطاير: “سلّطت قمة هذا العام الضوء على أهمية التعاون الدولي في مواجهة التحديات العالمية وتعزيز التنمية المستدامة في جميع أنحاء العالم. ومن الأدلة على نجاح الجهود العالمية في تعزيز المسيرة نحو مستقبل مستدام، تأسيس مركز التعاون الإقليمي لدعم دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، واستضافة المنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر للمؤتمرات الوزارية الإقليمية التي تهدف إلى تعزيز التعاون بين دول العالم”.
وأردف سعادته بالقول: “كما سلّطت قمة هذا العام الضوء على ضرورة اعتماد حلول خضراء مبتكرة، وناقشت سبل تحفيز الابتكار لدعم التنمية المستدامة والنمو الاقتصادي. ولطالما كانت دولة الإمارات العربية المتحدة في طليعة الدول التي تبنت حلولاً مبتكرة. وتسعى إمارة دبي إلى تعزيز الابتكار من خلال مشروعات رائدة مثل محطة توليد الكهرباء بالطاقة المائية المخزنة بقدرة 250 ميجاوات في منطقة حتا، الأولى من نوعها في منطقة الخليج العربي، والتي تعد نموذجاً يحتذى للابتكار في تعزيز الاقتصاد الأخضر. ويتضمن المشروع تقنية مبتكرة تتمثل في ضخ المياه إلى خزان علوي في سد حتا باستخدام الطاقة الشمسية النظيفة وتخزينها لاستخدامها عند الحاجة”.
وأضاف سعادته: “حققت المرحلة الرابعة من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، أكبر مشروع استثماري في موقع واحد على مستوى العالم في الطاقة الشمسية المركزة وفق نظام المنتج المستقل، والتي تتضمن أطول برج لإنتاج الطاقة الشمسية المركزة في العالم بارتفاع 260 متراً، أدنى سعر للكيلووات ساعة بتقنية الألواح الشمسية الكهروضوئية بقيمة 2.4 سنت بقدرة 250 ميجاوات، وأدنى سعر للطاقة الشمسية المركزة بقيمة 7.3 سنت أميركي للكيلووات ساعة بقدرة 700 ميجاوات. وتعد هذه الأسعار الأقل عالمياً إنجازاً مهماً يدعم الابتكار”.
وقال سعادته: “لقد أكّدنا خلال قمة هذا العام التزامنا الراسخ بدعم الشراكات الهادفة الى تطوير حلول مبتكرة، بما في ذلك الشراكات بين القطاعين العام والخاص، وكذلك تشجيع المرأة والشباب على المشاركة بفعالية في مسيرة الاستدامة. لقد كانت دورة هذا العام ناجحة بكل المقاييس، وإننا على ثقة تامة بأن القمة العالمية للاقتصاد الأخضر 2020 ستكون أوسع وأشمل، حيث ستعقد بالتزامن مع إكسبو 2020 دبي والذي سيقام تحت شعار “تَواصُل العقول وصُنع المستقبل”، حيث تدعم القمة أيضًا تنمية القدرات الفعالة على جميع المستويات ومع جميع المعنيين لإنجاح مسيرة التحول نحو الاقتصاد الأخضر”.
واختتم سعادته بالقول: “لا يفوتني أن أدعو وأشجع جميع دول العالم للانضمام إلينا لتكاتف الجهود، وتبادل الأفكار، وتعزيز التضامن العالمي للتصدي لظاهرة التغير المناخي وضمان مستقبل أفضل لأجيالنا القادمة”.
وقد شهد اليوم الثاني من القمة كلمة رئيسية القتها معالي جوليا جيلارد، رئيسة الوزراء السابقة في استراليا. وقالت جيلارد : “نحن في عصر بدأ مبدأ المساواة بين الجنسين يتبلور، بيد أنه لا يزال من المستغرب في بعض الأماكن أن تتبوأ المرأة مناصب قيادية في السياسة والاعمال والقانون والابتكار وغيرها. وإنني على يقين بأن تقدم المرأة اليوم في هذا الأمر سيجعل منها مثالاً يحتذي به للأجيال المقبلة”.
وأضافت معاليها: “تعمل المرأة يداً بيد مع الرجل للوصول الى اقتصاد أخضر. وعلينا تثقيف السيدات لتعزيز دورهن نظراً لأهميته. وبالأستناد الى الاحصاءات، اذا حصلت المرأة على تعليم ثانوي فإن عدد السكان سينقص بمليارين. وإني أرى بأن أهم استثمار نستطيع فعله هو في تعليم النساء لتحقيق ما نصبو اليه ولا سيما في مجال الاستدامة”.
من جهته، قال فخامة “خوان مانويل سانتوس”، الرئيس السابق لكولومبيا: “شهدت كولومبيا بين العامين 2010 و2018 تقدماً ملحوظاً حيث تم توسيع رقعة الاراضي المحمية من 12 الى 27 بالمائة. يعتبر هذا انجازا حقيقيا حيث أنه لم يزد فقط مساحة اليابسة بل أيضاً زاد المساحات المائية من 1.2 مليون الى 12.8 مليون هكتار. وتعمل الدولة وفق اجندتها الخضراء 2030. ونحن ندرك بأن الوصول الى اقتصاد اخضر يحتم علينا تعزيز التكاتف مع الفئات المعنية اضافة الى أن نتمتع بالصبر والاصرار. كما أن مكافحة تحديات التغير المناخي يحتاج الى الدعم السياسي والتشريعات الضرورية. وما يتساوى في جميع ما ذكرت هو تعزيز وعي الناس على أهمية وضع السياسات الصحيحة لضمان مستقبل مستدام”.
وبعد الانتهاء من إعلان دبي، كرّم سعادة سعيد محمد الطاير، نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة بدبي ورئيس القمة العالمية للاقتصاد الأخضر، معالي فاطمة زهرة زرواطي، وزيرة البيئة والطاقة المتجددة بالجزائر، والدكتور “هون نيكوليت أوديلا هنري”، وزير التربية والتعليم في غيانا ؛ و سعادة “جوناثان يونغ”، رئيس لجنة التنمية الاقتصادية والعلوم والابتكار في نيوزيلندا، وسعادة “كارول غالك”، رئيس لجنة التنمية التكنولوجية والابتكار في المجلس الوطني في الجمهورية السلوفاكية. وفي ختام القمة، تم توزيع شهادات تدريب من المنظمة العالمية للاقتصاد الاخضر.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

افتتاح القمة العالمية للاقتصاد الأخضر 2019 تحت شعار “تقنيات مبتكرة لاقتصاد مستدام”

برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رعاه الله، سمو الشيخ …