الإثنين , ديسمبر 16 2019
الرئيسية / تنمية مستدامة / عمارة خضراء / الإمارات تمضي قدماً نحو تحقيق التزامها بالأبنية ذات الانبعاثات الكربونية الصفرية

الإمارات تمضي قدماً نحو تحقيق التزامها بالأبنية ذات الانبعاثات الكربونية الصفرية

رئيس مجلس إدارة “مجلس الإمارات للأبنية الخضراء” يلقي الضوء على سياسات دولة الإمارات العربية المتحدة للأبنية الخضراء خلال المنتدى الوزاري العربي الثالث للإسكان والتنمية الحضرية
شبكة بيئة ابوظبي: دبي، الإمارات العربية المتحدة، 20 أكتوبر 2019

أكد سعيد العبار، رئيس مجلس إدارة “مجلس الإمارات للأبنية الخضراء”، أن دولة الإمارات العربية المتحدة تمضي قدماً نحو تحقيق التزامها بالأبنية ذات الانبعاثات الكربونية الصفرية، مدعومة بمنهجها الشامل تجاه الأبنية الخضراء والتنمية المستدامة. وجاء ذلك خلال كلمة ألقاها في جلسة “التحالف العالمي للأبنية والإنشاءات” التي انعقدت خلال المنتدى الوزاري العربي الثالث للإسكان والتنمية الحضرية.
وفي كلمته التي أعقبتها جلسة نقاشية تولى إدارتها، لفت سعيد العبار أن حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة هي من أولى الحكومات التي تعلن التزامها بمبادرة الأبنية ذات الانبعاثات الكربونية الصفرية. وتجمع هذه المبادرة العالمية عدداً من الشركاء بإدارة معهد الموارد العالمية، كما تم اعتمادها من قبل الأمانة العامة للأمم المتحدة. وتم الإعلان عن هذه المبادرة على هامش قمة الأمم المتحدة للعمل من أجل المناخ 2019، والتي وضعت هدفاً رئيسياً يصب نحو خفض انبعاثات غازات الدفيئة بما يمنع ارتفاع درجة الحرارة الأرض بأكثر من 1.5 درجة.
وفي هذا الإطار قال العبار: “يمثل الالتزام بالأبنية ذات الانبعاثات الكربونية الصفرية تحدياً أمام الشركات والمدن والدول والمناطق للوصول إلى بمعدل الانبعاثات الكربونية الناجمة عن تشغيل المباني الحالية إلى الصفر بحلول عام 2030، وأن يشمل جميع الأبنية بحلول عام 2050. ويمثل تحقيق هذا الهدف التزاماً وطنياً بالنسبة لنا في دولة الإمارات العربية، وهو ما تجسد أيضاً في توقيع الدولة على مبادرة الأبنية ذات الانبعاثات الكربونية الصفرية في نيويورك الشهر الماضي”.

وأشار العبار إلى ضرورة اتباع استراتيجية تقوم على خمسة أركان رئيسية، تتمثل بالالتزام، الإفصاح، العمل، التحقق والتوجيه والتوعية. وتابع موضحاً: “تبرز في المرحلة الراهنة العديد من الأولويات التي يجب التركيز عليها، بما في ذلك عوامل قياس الانبعاثات السنوية للمباني والمنشآت والإفصاح عنها وتطبيق خارطة طريق لإزالة الكربون عبر ترسيخ كفاءة الطاقة واستخدام الطاقة المتجددة، والتحقق من التقدم المحرز في مجال بناء أصول ذات انبعاثات كربونية صفرية، بالتزامن مع تعزيز الجهود لتحقيق الأهداف المشتركة، ولا سيما في هذه الفترة التي أصبحت تعرف بـ ’عقد المناخ‘”.
ولفت العبار إلى مسارين للوصول إلى انبعاثات كربونية صفرية على مستوى الدولة أو المدينة، أولهما المسار التشريعي، الذي يدعو إلى وضع اللوائح التنظيمية وسياسات التخطيط على مستوى السلطات والجهات المعنية؛ ومسار أبنية البلديات، وذلك بالالتزام بعدم امتلاك وإشغال وتطوير أي أبنية أو أصول لا تلتزم بالانبعاثات الكربونية الصفرية عبر عملياتها التشغيلية بحلول عام 2030.
وذكر العبار أن التدابير المختلفة التي اعتمدتها دولة الإمارات العربية المتحدة، بما في ذلك استراتيجية الإمارات للطاقة 2050، وكذلك “المواصفات والاشتراطات الفنية للمباني الخضراء”، التي تم تطبيقها بالفعل في أبوظبي ودبي ورأس الخيمة، باتت تمثل عوامل حافزة للالتزام بالأبنية ذات الانبعاثات الكربونية الصفرية. وأوضح العبار قائلاً: “هناك عدة التزامات يمكن للمؤسسات تبنيها تأكيداً على التزامها بالعمل الجاد لمواجهة تحديات التغير المناخي. لكن الالتزام بالأبنية ذات الانبعاثات الكربونية الصفرية ينطوي على أهمية خاصة لكونه ينظر إلى المباني كعنصر استراتيجي رئيسي في التحول المستدام، بما ينسجم مع بنود اتفاق باريس للمناخ، التي كانت دولة الإمارات العربية المتحدة من أوائل الدول الموقعة عليه”.
وأشار العبار إلى أن المدن هي التي تقود عملية التحول إلى تبني منظومة مبانٍ ذات انبعاثات كربونية صفرية، وبالتالي ستلعب دوراً رئيسياً في تحقيق الهدف المتمثل بالوصول إلى عالم خال من انبعاثات الكربون. وللمضي قدماً في هذا الاتجاه، أطلق “مجلس الإمارات للأبنية الخضراء” وبالشراكة مع “المعهد الدولي لمستقبل الحياة”، شهادتي “الطاقة الصفرية” و”الانبعاثات الكربونية الصفرية” المخصصة للمشاريع في دولة الإمارات العربية المتحدة. كما أطلق المجلس فئتي التصاميم والأبنية الصفرية للعام ضمن “جوائز الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للأبنية الخضراء” التي سيتم الإعلان عنها في 16 أكتوبر خلال حدث سيقام فندق منتجع ومارينا ذا ويستن دبي شاطئ الميناء السياحي.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

المدينة المستدامة في دبي تصدر تقريرها السنوي الثاني حول بصمتها الكربونية

على هامش مشاركتها في “ويتيكس 2019” تقنيات الطاقة المتقدمة أسهمت في خفض نصيب الفرد من …