الخميس , نوفمبر 21 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / CSR / مجتمع الإمارات / مكتبة زايد المركزية تستضيف محاضرة علم استشراف المستقبل

مكتبة زايد المركزية تستضيف محاضرة علم استشراف المستقبل

استضافت مكتبة زايد المركزية التابعة لقطاع دار الكتب في دائرة الثقافة والسياحة محاضرة بعنوان استشراف المستقبل قدمها خبير الاستشراف الدولي الدكتور سليمان محمد الكعبي بحضور الشيخ الدكتور سالم محمد بن ركاض العامري عضو المجلس الوطني الإتحادي سابقاً والشيخ حمد محمد بن ركاض العامري مدير مركز النقل المتكامل في مدينة العين وسعادة جمعة الظاهري مدير مكتبة زايد وعدد من الشخصيات وحشد من طلاب الجامعات والثانويات  في مدينة العين.
وتوقف الدكتور الكعبي في البداية باستعراض نبذة عن بدايات استشراف المستقبل عالمياً ومحلياً، ثم تناول في محاضرته عدة محاور منها مفاهيم استشراف المستقبل لدى بعض الحكومات والإطلاع على الفرق بين التخطيط الإستراتيجي والاستشراف المستقبلي، كما عرض لتاريخ الاستشراف في العالم وفي الإمارات، مؤكداً أن دولة الإمارات أصبحت من أهم الدول في استشراف المستقبل.
وأشار الكعبي إلى أن خبراء ومستشاري استشراف المستقبل يتاهفتون للعمل في الإمارات العربية المتحدة كونها حاضنة جديدة لهم.
 وطالب المحاضر بضرورة ادخال الاستشراف في المناهج الدراسية في الدولة، مقترحاً استحداث وظيفة معلم المستقبل في المدارس، واستحداث منهاج دراسي بهذا الخصوص. مشدداً على تعليم الطلبة كيفية الاختيار من بين البدائل المستقبلية، وبالتالي تحسين اتخاذ القرار، واعتماد رسم أوضح لمستقبلهم وضرورة التركيز على المهارات المستقبلية، باعتبار إذا كانت لديهم مهارات أكثر كانت الوظيفة مضمونه أكثر.
ولفت د. الكعبي إلى أن الاستشراف ليس تنجيماً وإنما بوصلة نحو المستقبل، فالإستشراف قد يمتد الى خمسة عشرة سنة وأكثر، بينما التخطيط الاستراتيجي الذي يعد مكملاً لعملية الاستشراف قد يمتد لنحو خمس سنوات وأكثر.
 واستعرض المحاضر لأبرز الأدوات الاستشرافية المتمثلة في الرسوم التوضيحية والأشكال البيانية لبناء الخطط والسيناريوهات التي تعتمد على التنبؤ المنهجي.
وقال المحاضر إن استشراف المستقبل ليس قائماً على المؤسسات الحكومية والخاصة، وانما نستطيع ان نضع خطط استشرافية للأفراد أيضاً، معتبراً أن الوظيفة  ليست النهاية السعيدة فقط للدراسة الجامعية ، وانما هناك بدائل كثيرة قد يذهب اليها الطلاب بعد دراستهم الجامعية.
وختم المحاضر بالتأكيد على أن السيناريوهات والمبادرات المستقبلية ليس بالضرورة ان تحدث 100%، وانما هناك مؤشرات وبوادر تؤكد أو تشجب حدوثها، ولكن من الأهم ان تكون الخطط الاستشرافية شجاعة وطموحة مثل خطة المريخ 2117، داعياً إلى الإستعداد باقتدار إلى مرحلة الثورة الصناعية الرابعة، ومعرفة التحديات المستقبلية التي قد تسوقها، وقبل كل شيىء  التحلي بالشجاعة واتخاذ القرار وهما من أهم سمات الدولة المستشرفة.
وتخللت المحاضرة عدة حوارات ومداخلات من قبل الحضور والطلبة حول استشراف المستقبل وعرض بعض التحديات والسيناريوهات المحتملة.
 وفي نهاية المحاضرة أقام الشيخ الدكتور سالم بن ركاض بتكريم المحاضر تقديراً لمساهماته في خدمة المجتمع الإماراتي ونشر مفهوم استشراف المستفبل بين الموظفين والجمهور.
يذكر أن الدكتور سليمان الكعبي أطلق مؤخراً قناة يوتيوب بعنوان ” أكاديمية استشراف المستقبل” لتضاف إلى موقعه الكتروني الذي يهدف لنشر مفهوم استشراف المستقبل في العالم العربي وفقاً للأصول العلمية.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

الإنشاءات البترولية الوطنية تستثمر 330 مليون درهم لتعزيز أسطولها بسفينة مزودة برافعة قدرتها تصل 1600 طن متري

لتنفيذ العمليات البحرية العميقة حول العالم لدى شركة الإنشاءات البترولية الوطنية 23 سفينة وبارجة لتنفيذ …