الخميس , نوفمبر 21 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / هيئات / مجموعة عمل الإمارات للبيئة / مبادرة تعليمية مستدامة “لزراعة مستقبل أكثر اخضراراً”

مبادرة تعليمية مستدامة “لزراعة مستقبل أكثر اخضراراً”

في اليوم العربي للبيئة
مجموعة عمل الإمارات للبيئة و ماكدونالدز الإمارات تطلقان أحدث مرحلة من مبادرتهما التعليمية المتعلقة بالاستدامة
– تتماشى مبادرة ” لزراعة مستقبل اكثر إخضرارا” مع أهدف التنمية المستدامة للأمم المتحدة ومع الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021
– يستند برنامج زراعة الأشجار التعليمي على النجاحات التي حققتها المرحلتان الأولى والثانية، وسوف يستمر لغاية أكتوبر 2020
شبكة بيئة ابوظبي: دبي، الإمارات العربية المتحدة، 14 أكتوبر 2019

التعاون مع ماكدونالدز الإمارات، وبمناسبة اليوم العربي للبيئة، أعلنت مجموعة عمل الإمارات للبيئة اليوم عن إطلاق أحدث مرحلة من مبادرة ” لزراعة مستقبل اكثر إخضرارا“
سيقوم برنامج غرس الأشجار التعليمي الحضري بإشراك المدارس الحكومية في جميع أنحاء الإمارات السبع وتقديم برنامج تعليمي قوي مصمم لإعداد الطلبة للمستقبل وتجهيزهم لاعتماد نهج مسؤول وأخلاقي تجاه البيئة.
وبما يتماشى مع عدد من استراتيجيات الاستدامة الوطنية والدولية، فإن برنامج ” لزراعة مستقبل اكثر إخضرارا“
” يكمل العديد من أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة . وأما على المستوى الوطني فهو يدعم محور “بيئة مستدامة وبنية تحتية متكاملة” المدرج في الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021.
تم إطلاق المرحلة الثالثة من البرنامج بالتوازي مع الاحتفال بمناسبة اليوم العربي للبيئة، وستتضمن غرس 350 شجرة محلية على مدار العام المقبل، بهدف زيادة المساحات الخضراء المستدامة في المدارس الحكومية، وتثقيف الطلاب حول القضايا ذات الصلة بالإجراءات المتعلقة بالمناخ، وزيادة الموائل الطبيعية للحياة الفطرية والنباتات المحلية داخل البيئات الحضرية، لخلق حلّ قائم على الطبيعة لمعالجة قضايا مثل تلوث الهواء والتصحر وتأثيرات الجُزر الحرارية الحضرية.
وسيتم تقديم منهج تعليمي على شكل ورش عمل توعوية تفاعلية تحت عنوان “عناصر تحدد هويتنا” مستوحاة من عناصر النار والهواء والماء والأرض، يتطرق كل منها لقضية محددة تتراوح بين الأمن الغذائي والطاقة المتجددة والتلوث البلاستيكي وتغير المناخ.
وفي تعليقها على أحدث مرحلة من برنامج “لزراعة مستقبل أكثر إخضرارا”، أكدت السيدة حبيبة المرعشي، رئيسة مجموعة عمل الإمارات للبيئة، على أهمية التشجير في المناطق الحضرية وقالت: “إن زراعة الأشجار المحلية في المناطق الحضرية في دولة الإمارات أمر بغاية الأهمية لتحسين النظام البيئي والبنية التحتية. ولا يقتصر طموحنا على إنجاز خطوات ملموسة في الطريق نحو تحقيق أهداف المحور المتعلق بالبيئة المستدامة والبنية التحتية المتكاملة في الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021، ولكن أيضًا بدعم أهداف الأمم المتحدة للتنمية الاستدامة. نحن فخورون بالعمل جنبًا إلى جنب مع شريكنا منذ فترة طويلة، ماكدونالدز الإمارات، لتثقيف أجيال المستقبل ولعب دور في تقليل استهلاك الطاقة وإدارة تلوث الهواء وخفض الكربون وتعزيز التنوع البيولوجي”.
ومن جانبه قال رفيق فقيه، الشريك والمدير العام لدى ماكدونالدز الإمارات: “عملنا على مدى العقدين الماضيين عن كثب مع مجموعة عمل الإمارات للبيئة لتحديد وسائل مجدية لدعم بيئتنا المحلية واتخاذ نهج استباقي نحو الاستدامة. ونحن متحمسون للانتقال بشراكتنا إلى المستوى التالي اليوم من خلال أحدث مرحلة من برنامج “لزراعة مستقبل أكثر إخضرارا”، من أجل دعم أهداف الاستدامة لدولة الإمارات وذلك بتمكين الأجيال المقبلة”.
وأضاف: “تعتبر هذه المبادرة جزءًا من جهود أشمل تعهدت ماكدونالدز الإمارات بتقديمها للمجتمع المحلي. ولطالما كانت البيئة والاستدامة مهمة بالنسبة لنا ومنذ انطلاقنا في دولة الإمارات العربية المتحدة عام 1994، كنا ملتزمين بالارتقاء بمجتمعنا المحلي”.
يأتي برنامج “لزراعة مستقبل أكثر إخضرارا”، الذي سيستمر حتى أكتوبر 2,020، استنادًا إلى نجاح المراحل السابقة. وقد جرى إطلاقه لأول مرة في عام 2014، ليصل حتى اليوم إلى 2800 طالب وطالبة تم إشراكهم في هذه الفعالية في 14 مدرسة حكومية على مستوى الدولة ويترك تأثيرًا ملموسًا على البيئة. ومن خلال زراعة 760 شجرة محلية، استصلح البرنامج حتى الآن 7000 متر مربع من الأرض وذلك بزراعة الحشيش المتأقلم مع المناخ المحلي، وعند بلوغ هذه الأشجار مرحلة النضج بين (5 الى 7 سنوات)، ستساعد على الحدّ من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون بمعدل 4.5 طن متري سنويًا.

ملاحظات هامة:
يتماشى برنامج “لزراعة مستقبل أكثر إخضرارا” مع عدد من أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، بما فيها:
الهدف الرابع – “التعليم عالي الجودة”
الهدف 13 – ” اتخاذ إجراءات لمكافحة تغير المناخ”
الهدف 15 – “الحياة على الأرض”
الهدف 17 – “الشراكات الهادفة”
يتماشى برنامج “لزراعة مستقبل أكثر إخضرارا“ مع محور “بيئة مستدامة وبنية تحتية متكاملة” المندرج ضمن الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021، والذي يهدف لتوفير مشاريع مجتمعية وبنية تحتية آمنة وقوية ومستدامة من شأنها تحسين نوعية الحياة والصحة والرفاه.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

الشبكة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات تكرم الفائزين بـ “جائزتها” 2 أكتوبر في فندق ريتز كارلتون

حبيبة المرعشي: تلقينا 164 طلب ترشح من 42 قطاعاً شبكة بيئة ابوظبي: الامارات، دبي، 24 …