الخميس , نوفمبر 21 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / هيئات / هيئة البيئة ابوظبي / هيئة البيئة – أبوظبي تصدر فيلماً وثائقياً عن حالة مصائد الأسماك في الإمارات

هيئة البيئة – أبوظبي تصدر فيلماً وثائقياً عن حالة مصائد الأسماك في الإمارات

خلال معرض أبوظبي الدولي للقوارب 2019
شبكة بيئة أبوظبي: الإمارات 14 أكتوبر 2019

سيتمكن زوار معرض أبوظبي الدولي للقوارب 2019 من مشاهدة العرض الأول من الفيلم الوثائقي “بحرنا تراثنا”، الذي يستعرض حالة مصائد الأسماك في دولة الإمارات العربية المتحدة، وخطة الحماية والتعافي طويلة الأمد لمصايد الأسماك، التي وضعتها هيئة البيئة – أبوظبي بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين لإعادة تأهيل المخزون السمكي بالدولة.
أنتجت هيئة البيئة – أبوظبي هذا الفيلم الوثائقي، الذي يستغرق 25 دقيقة، ويتضمن مجموعة مختارة من المقابلات مع 22 صياداً من الصيادين التقليديين من بين أكثر من 300 مقابلة أُجريت مع أصحاب قوارب الصيد، والصيادين وأصحاب الخبرة في هذا المجال في جميع أنحاء دولة الإمارات، يروون قصة مصائد الأسماك في دولة الإمارات بكلماتهم الخاصة ومن وحي خبرتهم. كما يسلط الفيلم الضوء على نتائج مسح المخزون السمكي الذي نفذته الهيئة بالتعاون مع وزارة التغير المناخي والبيئة، ضمن برنامج المصايد السمكية المستدامة لدولة الإمارات العربية المتحدة. يعتبر هذا المسح الأكثر شمولاً على الإطلاق لتقييم حالة المخزون السمكي في المياه الإقليمية لدولة الإمارات، وقد استمر 250 يوماً قضاها فريق العمل من الباحثين والخبراء المتخصصين في البحر.
وذكرت الدكتورة شيخة سالم الظاهري، الأمين العام لهيئة البيئة – أبوظبي: “إن الفيلم الوثائقي “بحرنا تراثنا” هو قصة مؤثرة تحكي الكثير عن حالة مصايدنا السمكية، لكنها أيضًا قصة تحمل أمل بتعافي مخزوننا السمكي. فالفيلم يُذكّرنا بأن بحرنا كان دائماً جزءاً أساسياً من حياتنا، ويرتبط ارتباطاً وثيقاً بحياة أجدادنا الذين اعتمدوا في معيشتهم على صيد الأسماك والثروات البحرية بشكل أساسي، ونحن نتحمل مسؤولية حماية مخزوننا السمكي لنا وللأجيال القادمة”.
وأضافت سعادتها “أن المقابلات التي أجريناها مع الصيادين أثبتت أن النتائج التي توصلنا إليها تتوافق مع المعرفة التقليدية التي يمتلكها الصيادين، والتي تؤكد أن مصائد الأسماك في دولة الإمارات العربية المتحدة يتم استغلالها بشكل مفرط بسبب الصيد الجائر، وأنها بحاجة ماسة للحماية من خلال اتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة لاستدامتها وتنميتها”.
تشمل الإجراءات الرئيسية التي أوصت بها هيئة البيئة – أبوظبي، كجزء من خطة التعافي، تنفيذ تدابير إدارية من شأنها الحد من الضغوط على المصايد السمكية المحلية المستغلة بشكل مفرط في كل من القطاعين التجاري والترفيهي، وتعزيز النمو في قطاع استزراع الأحياء المائية بالإمارة وتعزيز قدرته التنافسية، وإعادة تأهيل موائل المصايد من خلال تركيب الشعاب المرجانية الاصطناعية كمناطق محمية. وتعكس الفترة الزمنية للخطة 2030 الفترة التي ستستغرقها مصايد الأسماك للتعافي، عندما يتم تنفيذ التدابير الإدارية المناسبة، وذلك وفق معدلات التعافي العالمية التي تصل إلى 12 عاماً تقريباً.
يعتبر الفيلم الوثائقي “بحرنا تراثنا”، المتوفر باللغتين العربية والإنجليزية، الفيلم الوثائقي الثالث الذي تصدره هيئة البيئة – أبوظبي هذا العام. ويسلط الفيلم الوثائقي الأول “العودة الى البرية”، الذي تم إنتاجه بالتعاون مع شركة “إيمج نيشن”، الضوء على مشروع الهيئة لإعادة توطين المها الإفريقي (أبو حراب(، وذلك من خلال متابعة رحلة ’نيا‘، والقطيع الذي تنتمي إليه أثناء عودتها وتأقلمها مع موئلها الجديد في محمية وادي ريم – وادي أخيم في جمهورية تشاد بعد انقراضهما في البرية منذ أكثر من 25 عاماً، حيث يعتبر هذا المشروع الطموح الأكبر من نوعه لإعادة توطين الثدييات في العالم. وعُرض الفيلم حصرياً لأول مرة على “قناة كويست عربية”، كما تم عرضه في أكثر من 8 دول حول العالم. في حين يوجه الفيلم الوثائقي الثاني الذي أنتجته الهيئة “فريق زايد يضيء القطب الجنوبي”، الحائز على عدد من الجوائز، الانتباه نحو تأثيرات التغير المناخي وظاهرة الاحتباس الحراري، وهو يعرض الآن على قناة الترفيه على متن الاتحاد للطيران، وعلى قناة ناشونال جيوغرافيك أبوظبي، وقناة الهيئة على موقع يوتيوب YouTube.
سيتم عرض فيلم “بحرنا تراثنا” في جناح هيئة البيئة – أبوظبي طوال فترة المعرض من 16 إلى 19 أكتوبر 2019، وبعد ذلك، سيكون متاحاً على قناة الهيئة على موقع يوتيوب YouTube. ومن خلال مشاركتها بالمعرض ستقوم الهيئة أيضا بتسليط الضوء على الأنواع البحرية المهددة بالانقراض وتأثير الأنشطة البشرية على المخزون السمكي وأهم المناطق البحرية المحمية التي تديرها ضمن “شبكة زايد للمحميات الطبيعية”.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

هيئة البيئة-أبوظبي تنظم ورشة عمل وطنية لمُراجعة الاستراتيجية الإقليمية لصون المها العربي

شبكة بيئة أبوظبي: الامارات، 6 نوفمبر، 2019 استضافت هيئة البيئة – أبوظبي، بالتعاون والتنسيق مع …