الخميس , نوفمبر 21 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / بنك المعلومات / تغير مناخي / تبريد المناطق موضوع رئيسي في «أهداف التنمية المستدامة 7SDG»

تبريد المناطق موضوع رئيسي في «أهداف التنمية المستدامة 7SDG»

المطروحة على طاولة نقاشات قمة الأمم المتحدة للمناخ 2019
«بن شعفار» خلال قمة الأمم المتحدة للمناخ 2019
شبكة بيئة ابوظبي: دبي- دولة الإمارات العربية المتحدة 13 أكتوبر 2019

شارك أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي “إمباور”، أكبر مزود لخدمات تبريد المناطق بالعالم، مع روب ثورنتون، المدير العام والرئيس التنفيذي للجمعية الدولية لتبريد المناطق (IDEA)، في قمة الأمم المتحدة للمناخ 2019، والتي عقدت في مدينة نيويورك الأمريكية؛ وذلك لمناقشة مستقبل خدمات تبريد المناطق، والتحديات المستقبلية الجديدة في القطاع.
وحضر بن شعفار القمة بصفته المستشار الدولي لتطبيق تبريد المناطق من قبل الأمم المتحدة للبيئة وذلك ضمن مبادرة “تطويرتبريد المناطق في المدن الحديثة” وبصفته عضو مجلس إدارة الجمعية الدولية لتبريد المناطق IDEA. وناقش “بن شعفار”، مع “روب ثورنتون”، أحدث التوجهات العالمية في قطاع تبريد المناطق الرامية إلى تعزيز الاستدامة محلياً وعالمياً، وزيادة الوعي بالخدمات الصديقة للبيئة، وتعزيز ثقافة تبني أنظمة تبريد المناطق، والتحديات المستقبلية وخطط ما بعد قمة المناخ 2019.
ونظرا للدور المهم، الذي تلعبه خدمات تبريد المناطق، في مكافحة التغيّر المناخي، وإحداث تأثير إيجابي في المناخ وتحديد الحلول المناسبة لذلك، ودورها الفعال في تسريع التحول نحو تبريد نظيف وفعال وآمن، من خلال خفض انبعاثات الكربون وتقليل استهلاك الطاقة بنسبة 50%؛ فإنه تم تخصيص العديد من الورش الخاصة خلال قمة الأمم المتحدة للمناخ 2019؛ لتسليط الضوء على أهمية خدمات تبريد المناطق في الحفاظ على بيئة آمنة للأجيال القادمة وإنقاذ كوكب الأرض من التغيرات المناخية، نظراً للطلب المتزايد مستقبلا على التكييف.
وخلال القمة العالمية للمناخ 2019، حضر “بن شعفار”، مع المدير العام والرئيس التنفيذي للجمعية الدولية لتبريد المناطق (IDEA)، عددا من الاجتماعات والورش المتعلقة بخدمات تبريد المناطق وتسريع التحول نحو طاقة مستدامة 2020 وما بعدها، إضافة إلى ورش خاصة بالطاقة المتحولة، واستخدام تكنولوجيا الجيل القادم للحد من استهلاك الطاقة، وتأثيرات تغير المناخ، ومعالجة المخاطر الأمنية المتعلقة بالمناخ من خلال التوعية بخدمات تبريد المناطق الصديقة للبيئة.
كما حضر «بن شعفار»، ورشة لمناقشة «الهدف السابع للتنمية المستدامة 7SDG»، والذي يعد تبريد المناطق من أهم ركائزه؛ حيث ينص على ضمان الحصول على الطاقة بأسعار معقولة وموثوقة ومستدامة ونظيفة للجميع وخاصة طاقة تبريد المناطق، وزيادة حصة الطاقة المتجددة، والتحسين من كفاءة استخدام الطاقة، وتعزيز التعاون لتسهيل الوصول إلى أبحاث وتكنولوجيا الطاقة النظيفة، بما في ذلك الطاقة المتجددة، وطاقة الوقود الأحفوري النظيفة، إضافة إلى تشجيع الاستثمار في البنية التحتية للطاقة وتكنولوجيا الطاقة النظيفة؛ وذلك بحلول عام 2030.
وشارك، بن شعفار أيضا، في جلسة لعرض أعمال الحكومات والقطاع الخاص والمؤسسات للتحول إلى تنمية الطاقة المستدامة، من خلال توفير نظرة أوسع عن الحاجة إلى حلول تبريد المناطق، إضافة إلى مناقشة مستقبل خدمات تبريد المناطق والتحديات التي تواجه القطاع.
وكان “بن شعفار”، قد حصل على بمنصب فخري جديد في الجمعية لمدة 3 سنوات قابلة للتجديد، والذي وافقت عليه اللجنة التنفيذية بالإجماع، نظراً لما يتمتع به من خبرة طويلة تخللها سجل حافل بالإنجازات، خلال 6 سنوات كعضو في مجلس الإدار ودوره البارز في النهوض بصناعة تبريد المناطق على مستوى المنطقة العربية بشكل خاص والعالم. وجاء تتويج “بن شعفار”، بهذا المنصب، على هامش فعاليات الدورة الـ110 من مؤتمر ومعرض الجمعية الدولية لتبريد المناطق 2019، والذي عقد في مدينة بيتسبرغ بالولايات المتحدة الأمريكية.
وقال أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي “إمباور”، إن المشاركة في القمة، يضعنا أمام طموحات وأحلام جديدة في قطاع تبريد المناطق، تدفعنا أكثر للعمل على نشر ثقافة الحفاظ على البيئة من خلال دعم الأنشطة المختلفة التي تساهم في بناء اقتصاد أخضر للأجيال القادمة، من خلال التوعية بخدمات تبريد المناطق الصديقة للبيئة”.
وأكد، أن خدمات تبريد المناطق، تعد ركيزة أساسية لمكافحة التغيّر المناخي، وإحداث تأثير إيجابي في المناخ من خلال خفض انبعاثات الكربون وتقليل استهلاك الطاقة بنسبة 50%، بحلول 2030.
والجدير بالذكر، أن “إمباور” تقدم خدمات تبريد المناطق لأكثر من 1,090 مبنى، ولأكثر من 100 ألف متعامل كما تصل القدرة الإنتاجية للشركة إلى أكثر من 1,43 مليون طن من التبريد، وتقدم الشركة خدمات تبريد مناطق صديقة للبيئة لعدد من المشاريع البارزة في إمارة دبي مثل واجهة دبي المائية، وبلو واترز، ومجموعة جميرا، وجميرا بيتش ريزيدنس، ومركز دبي المالي العالمي، والخليج التجاري، ومدينة دبي الطبية، وأبراج بحيرات جميرا، ونخلة جميرا، وديسكفري جاردنز، وابن بطوطة مول، وحي دبي للتصميم، والمنطقة العالمية للإنتاج الإعلامي وغيرها.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

التعامل مع آثار التغيرات المناخية وسلامة الطرق أبرز عناوين النقاشات

في اليوم الرابع من المؤتمر الدولي للطرق السادس والعشرين-أبوظبي 2019 واصل أكثر من 3000 مشارك …