الإثنين , أكتوبر 21 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / إعلام مستدام / مراسلوا الشبكة / الجــزائـــر / الحفاظ على البيئة قضية مجتمع قبل أن تكون مسؤولية قطاع

الحفاظ على البيئة قضية مجتمع قبل أن تكون مسؤولية قطاع

رئيس الجمعية الوطنية للعمل التطوعي احمد ملحة ل”الحوار”:
برؤية قال انها عملية تحيل الدولة إلى استراتجية نوعية في الاستثمار في قطاع البيئة والطاقات المتجددة اعتبر رئيس الجمعية الوطنية للعمل التطوعي احمد ملحة ان الانشغالات المطروحة في القطاع البيئي تتطلب تظافر جمهود مؤسسات الدولة وخاصة الجماعات المحلية ومديريات ودور البيئة بالولايات مع اشراك الجامعة والاعلام في مقاربات العمل العلمية والميدانية وضمن الجامعة الصيفية التي تنظمها الجمعية الوطنية بمستغانم ببلدية بن عبد المالك رمضان خص رئيس جمعية العمل التطوعي احمد ملحة جريدة “الحوار ” بحوار صحفي مطول استعرض فيه العديد من البرامج والنشاطات المستقبلية التي ستقوم بها الجمعية التي يشنط تحت لوائها مكاتب ولائية ونوادي للشباب الفاعل في قطاع البيئة
*نتواجد في منظمات دولية تهتم بالعمل التطوعي والجمعوي
*نشاط الجمعية يرتكز على التدريب والتكوين والعمل الميداني
*الشباب المتطوع يحتاج لمرافقة ودعم من السلطات
شبكة بيئة ابوظبي: حاوره محمد مرواني، الجزائر 1 اكتوبر 2019

*هل يمكن ان تعرفوا القارئ بمنبركم الجمعوي الوطني ؟
*في بداية هذا اللقاء الصحفي الهام الذي يجمعني لاول مرة بجريدة “الحوار” والتي اعتبرها شخصيا من المنابر الاعلامية الواعدة والتي تحتل مكانا مرموقا على الساحة الاعلامية اتقدم بالشكر الجزيل للجريدة وطاقاتها الاعلامية بالنسبة لجمعية العمل التطوعي فهي جمعية وطنية تنشد في المجال التطوعي في مختلف المجالات العامة التي يحضر فيها النشاط التطوعي والجمعوي وقد تاسست الجمعية منذ ازيد من ستة سنوات وهي من انشط الجمعيات الفاعلة في العديد من القطاعات الحيوية ويتواجد بالجمعية العديد من الاطارات الشابة منهم حاملوا شهادات دكتوراه في عدد من التخصصات الجامعية كما ينتسب للجمعية اطارات يشغلون مناصب نوعية وهامة في قطاع البيئة والشباب والرياضة والاعلام والتعليم العالي وهذا المخزون الثري البشري نعمل بكل قوة وارادة صلبة على توظيفه في العمل الجمعوي والبيئي خاصة لانه من اهتمامات الجمعية الوطنية للعمل التطوعي التي تنشط في العديد من ولايات الوطن ولها استراتجية وطنية هامة ونوعية في الارتقاء بالثقافة البيئية والعمل التطوعي خاصة لدى الشباب وانا في الحقيقة لست الا جزءا من كل يعمل في الخفاء والعلن من اجل انجاح العمل الجمعوي الهام الذي تقوم به الجمعية في اختصاصات عديدة منها التشجير والتنظيف والتكوين البيئي والايام الدراسية والملتقيات والخرجات الميدانية للمناطق الغابية بالاضافة إلى الاحتفال بكل المواعيد المتصلة بالبيئة والسياحة وغيرها من المجالات التي تشكل اولوية في نشاطنا الجمعوي الهادف .

*كيف ترون واقع البيئة واهم التحديات التي تواجه القطاع ؟
*سؤال في غاية الاهمية اعتقد وبكل صراحة ان مسؤولية العناية بالبيئة لا يمكن ان تقع على عاتق قطاع بعنيه وانما هي مسؤولية يجب ان يتحمل ثقلها المجتمع بمنابره الجمعوية الفاعلة وبمؤسسات الخدماتية التي تجسد في الاخير استراتجية الدولة في القطاع وفي حقيقة الامر نحن مرتاحون لما يتحقق القطاع البيئي خاصة في مسائل تقنية وفنية بالدرجة الاولى كمعالجة مشاكل النفايات المنزلية وتسيير مراكز الردم التققني غير ان بعض النقائص الموجودة في المجال البيئي تتطلب ايضا تظافر جمهور الجمعيات والمختصين والخبراء الذين ينشطون في مجال البيئة سواءا على المستويات السياسية والعلمية والادارية والتقنية ونحن نؤكد من “الحوار ” اننا نقدم كل خبرات الجمعية للقطاع والفاعلين فيه على المستوى الرسمي بوجه خاص واعتقد ان العمل التشاركي يمكن ان يبني في الاخير استراتجية عمل نوعية في معالجة مشاكل تواجه قطاع البيئة في الولايات ومختف مناطق الوطن ونحن مدركون حجم التحديات والمشاكل التي تواجه الحياة البيئة وكيف يمكن للمواطن خاصة ان يكون له دور ايجابي في عملية نشر الثقافة البيئية والمساهمة في حماية المحيط العمراني من اي اضرار وظوار سلبية لذا واجابة على سؤالكم الهام فان العمل الجمعوي الذي تقوم به جمعيتنا الوطنية في مجال التحسيس والاتصال والعمل الميداني لايمكن الا ان يكون ارضية متينة للنشاط الميداني المهتم بقضايا البيئة المتعددة لذا فان فنحن نتطلع إلى ان تكون لنا شراكة نوعية مع كل الهيئات الوزارية التي تجسد مشاريع تنموية هامة في البيئة على اختلاف مجالاتها واشكال تمظهراتها في الواقع .

*ما اهم مشاريع الجمعية الوطنية للعمل التطوعي ؟
*بخصوص المشاريع التي تقوم بها جمعية العمل التطوعي فهي متعددة وثرية ولايمكن ان نتحدث عنها بصفة كلية ولكن اهم المشاريع التي نحرص على تجسيدها هي مشاريع التكوين والتدريب في المهن الخضراء اذ اشرفنا على تنظيم العديد من دورات التدريب في مختلف الولايات اخرها بوهران كمااننا نقوم بتقيم نشاط الجمعية السنوي في جامعتنا الصفية التي تنظم كل سنة في ولاية مستغانم بحضور اساتذة جامعيين ورؤساء جمعيات فاعلة ومختصين وخبراء اذ يؤطر معنا خبير دولي احد الورشات الهامة في الجامعة الصيفية كما اننا نعمل على تجسيد مشاريع تخص الاهتمام بالبسنة والغرس والتشجير ونكون ايضا الشباب الفاعل في دور البيئة وقد جسدت الجمعية على مدار سنوات العديد من المشاريع الهامة على الصعيد الوطني والمحلي وكلها كانت بفضل توفيق الله وامكانيات متواضعة للاعضاء والفاعلين في المجال البيئي اذ قمنا على سبيل المثال بعمليات تطوع بالعديد من المناطق الغابية في الوطن من الشرق إلى الغرب كما اننا نقوم بتكريم رواد التطوع في كل سنة في حفل تكريمي بالجزائر العاصمة وثقتي في الحقيقة في طاقات شبابنا الفاعل في الجمعية الذي ينشط في مجالات عديدة ونستثمر في مواهبه اما عن المستقبل فاننا نحضر لاجتماع وطني هام لعضر استراتجية العمل هذه السنة بحضور المكاتب الولائية .

*كيف تقيمون مستوى تعاون السلطات مع مبادراتكم ؟
*بالنسبة لمستوى التعاونالموجود بين الجمعية الوطنية للعمل التطوعي والسلطات فهو متابين من ولاية إلى ولاية فعلى سبيل المثال نحن نلمس هنا في مستغانم تعاونا هاما ونوعيا من قبل السلطات المحلية بالولاية التي توفر لنا في الحقيقة كل الظروف المناسبة لنجاج مختلف طبعات الجامعة الصيفية فيما ان العمل الجمعوي يجب ان يقاوم اي تعطيل أو عوائق تواجه الاداء مهما كانت لذا فانا شخصيا اعمل وبكل قوة على توطيد علاقتنا مع العديد من القطاعات التي تبدي رغية في التعاون وتملم فعلا رؤية عمل وشراكة ملزمة للطرفين ومن منبركم الإعلامي احي كل مسؤول على مستوى مركزي أو محلي وفر لنا افاق في العمل الجمعوي والنشاط في مختلف الولايات التي زرتها انا والاعضاء واعتقد وبكل صراحة اني المسؤول الذي امتهن فعلا العمل العام ومارس النشاط التطوعي يقدر فعلا مجهود المتطوعين ويلتزم بالتعاون مع المنابر الجمعوية ويسهل مهمة الاعضاء والفاعلين في العمل الجمعوي خاصة في تنظيم اي حدث وتظاهرات وطنية ومحلية ومن خلال تجربة شخصية ومهنية اعتقد ان السلطات تراهن على الدور الجمعوي في التنمية المحلية والوطنية غير ان ثقافة الاتصال والتنسيق تختلف من ادارة إلى ادارة وهذا واضح في التعامل وردة الفعل اتجاه المبادرات الجمعوية سواءا التي تقوم بها الجمعية الوطنية للعمل التطوعي أو منابر جمعوية اخرى .

*كيف ترون دور الجمعيات في نشر ثقافة التطوع ؟
*دور المجتمع المدني هام للغاية في نشر ثقافة التطوع وتجسيد مفاهيمها لدى العديد من قطاعات المجتمع ولكن اعتقد صراحة ان غرس قيم التطوع في الوسط الشباني والجمعوي يتطلب هو الاخر استراتجية عمل وطنية تتجاوز المعطى الضيق الذي يرى ان الفكرة ترتبط فقط بالمجتمع المدني بل ان كل مواطن عليه ان يتطوع في سبيل انجاح العمل والمشروع الذي يجمع المجتمع كما ان الموظف في اي مكان كان عليه ان يجتهد في وظيفته ثم يتطوع من اجل الصالح العام لذا فان الفكرة التي اريد ايصالها في موضوع ثقافة التطوع تكمن انه مفهوم واسع وشاسع ولايمكن على الاطلاق ان يكون مرادفا للعمل الجمعوي فقط بل انه مسؤولية اجتماعية واخلاقية بالدرجة الاولى يشارك الجميع في نشرها بما فيها الإعلام بمختلف وسائله التقليدية والجديدة

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

الاحتفال باليوم العالمي لتنظيف الأرض برعاية وزارة البيئة

بالتعاون بين مركز الأمم المتحدة للإعلام في بيروت والغرفة الفنيّة الدوليّة شبكة بيئة ابوظبي: الاسكوا: …