الإثنين , أكتوبر 21 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / تنمية مستدامة / عمارة خضراء / ورشة عمل “معايير ويل للأبنية” لتعزيز مستويات الصحة في البيئات العمرانية

ورشة عمل “معايير ويل للأبنية” لتعزيز مستويات الصحة في البيئات العمرانية

استضافها مجلس الإمارات للأبنية الخضراء
ورشة عمل معمّقة قدمت للمشاركين معلومات عن “معايير ويل للأبنية” ولمحة عن “برنامج محفظة ويل”
تنظيم ورشة العمل عبر شراكة مع “معهد ويل الدولي للأبنية”، المؤسسة الرائدة عالمياً والهادفة إلى إحداث تحولات إيجابية في الأبنية لما فيه خير وصحة الناس
الحدث يعكس التزام “مجلس الإمارات للأبنية الخضراء” بدعم ممارسات الاستدامة في البيئات العمرانية
شبكة بيئة ابوظبي: دبي، الإمارات العربية المتحدة، 30 سبتمبر، 2019

نظّم “مجلس الإمارات للأبنية الخضراء”، المنتدى المستقل الذي يهدف إلى الحفاظ على البيئة من خلال تعزيز وتشجيع الممارسات المتعلقة بالأبنية الخضراء، ورشة عمل حول “معايير ويل للأبنية WELL Building Standard™” في “فندق وأجنحة تايم أوك” في دبي، تحت شعار “صحة اليوم والغد: معايير السعادة الصحية والصحة كعنصر تغيير استراتيجي في المؤسسات”.
وتم تنظيم ورشة العمل بالتعاون مع “معهد ويل الدولي للأبنية WELL Building Institute™ (IWBI™)” لإلقاء الضوء على أهمية تحسين التصاميم والعمليات التشغيلية والسلوكية ضمن مساحات البناء للحفاظ على صحة الناس داخل الأبنية. ويقدم المعهد “معايير ويل للأبنية” التي تعتبر نظام تصنيف عالمي رائد هو الأول من نوعه من حيث تركيزه حصرياً على السبل المثلى والخيارات الأفضل لضمان عدم المساومة على الصحة داخل الأبنية، وفي جميع عناصرها. وشارك في ورشة العمل خبراء من “معهد ويل الدولي للأبنية” و”ومجلس الإمارات للأبنية الخضراء” وعدد من المتخصصين بهذا المجال لمناقشة “معايير ويل للأبنية” من خلال التطرق لسلسلة من الدراسات والأبحاث الجديدة حول آثارها الإيجابية الهامة.
كما قدم الحدث لمحة عن برنامج “محفظة ويل WELL Portfolio ” الذي يتيح للشركات تعزيز جهودها المتعلقة بالصحة والعافية على امتداد عدة أبنية أو المساحات الداخلية فيها. وتم إطلاق البرنامج الذي يعتبر جزءاً رئيسياً من استراتيجيات المعهد في يوليو الماضي، وهو مصمم لتحقيق أفضل نتائج إيجابية ممكنة فيما يتعلق بصحة الإنسان وعافيته، وبما يشمل تحقيق أفضل النتائج من الأبنية أيضاً. وتم تسليط الضوء على تجارب الشركات والعقارات التي تركز على معايير الصحة في دولة الإمارات العربية المتحدة خلال ورشة العمل، وأعقب ذلك جلسة نقاشية مع الجمهور الحاضر.
وقد تضمنت قائمة المتحدثين من “معهد ويل الدولي للأبنية” كلاً من كايت روب، نائب الرئيس وآن-ماري أغويلار، مدير العمليات في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا. وتطرقت كايت إلى خبرتها في مجال التصميم المادي والتخطيط الحضري ووضع التشريعات، في حين سلطت آن-ماري الضوء على العناصر العملية التي تتيح تعاوناً أكثر فعالية بين فرق تطوير الأعمال والخبراء التقنيين للحصول على تصنيف شهادة “ويل WELL”. كما شارك في الجلسة النقاشية أيضاً كل من فرح ياسين، استشاري أول- إدارة الموارد المستدامة في “دبليو إس بي”؛ كاثرين بروس، استشاري الاستدامة في “شركة الاستشارات الهندسية AESG”، وماهيش كاماث، مدير المشاريع في “ووركس إنتريورز” للتصميم الداخلي.

بهذه المناسبة قال سعيد العبار، رئيس مجلس إدارة “مجلس الإمارات للأبنية الخضراء”: “ترتبط قيمة الأبنية بمدى صحة ورفاهية سكانها، ولا يمكن تحقيق الحياة المستدامة من دون هذا العنصر العام، وذلك عبر تصميم المباني والمساحات والحفاظ عليها بأسلوب يضمن صحة الناس. وفي ضوء تركيز دولة الإمارات العربية المتحدة على تعزيز استدامة البيئات العمرانية كجزء جوهري في استراتيجيات التنمية المستدامة، فإن مكاملة معايير الصحة والرفاهية يعزز قيمة الأبنية وراحة سكانها. وحرصنا من هذا المنطلق على استضافة ورشة عمل ’ويل‘ للتعريف بأهمية التعاون لتحسين مستويات الصحة العالمية عبر تصميم أماكن مستدامة للعيش والعمل”.
ومن جانبها قالت آن-ماري أغويلار من “معهد ويل الدولي للأبنية IWBI™”: “شكل الحدث أحد أول ورش العمل التي ننظمها في منطقة الشرق الأوسط، ويسرنا للغاية أن نتعاون مع ’مجلس الإمارات للأبنية الخضراء‘ في الترويج لأهمية تحسين المعايير الصحية في الأبنية على امتداد المنطقة. ويتمثل هدفنا الرئيسي، وتحديداً من خلال ’برنامج محفظة ويل‘، في تشجيع المعنيين على وضع صحة السكان في مقدمة أولوياتهم وتحقيق مستويات كفاءة أعلى عبر تطبيق استراتيجيات الصحة والسلامة على نطاق واسع. وسلطنا خلال ورشة العمل الضوء على القيمة الكبيرة التي يمكن للمجتمعات والمشاريع العمرانية تحقيقها من خلال الحصول على تصنيف ’ويل‘”.
يذكر أن ورشة العمل قد حظيت بدعم شركة “دبليو إس بي” وشهدت حضور أعضاء “مجلس الإمارات للأبنية الخضراء” والشركاء الحكوميين وعدد من المعنيين بالقطاع. وشاركت فرح ياسين من فريق “دبليو إس بي” في الشرق الأوسط، والتي تمثل أيضاً “مجلس الإمارات للأبنية الخضراء” في مجلس إدارة الشركة، في الجلسة النقاشية، حيث تطرقت إلى تجربتها في مجال الاستدامة الاجتماعية، وتحدثت عن ما يمكن لمؤسسات المنطقة أن تحققه من فوائد عبر تطبيق ممارسات الصحة والسلامة في البيئات العمرانية، واعتماد حلول مبتكرة لإحداث تغييرات إيجابية ملموسة.
ويستضيف “مجلس الإمارات للأبنية الخضراء” بصورة دورية فعاليات ومؤتمرات ومنتديات إقليمية وعالمية. كما حرص المجلس على تطوير سلسلة من الأنشطة بما في ذلك فعاليات التواصل وورش العمل التقنية وأيام العمل المكثف وتقديم التسهيلات للبرامج التدريبية المتخصصة بقضايا تعنى ببيئات المباني بما يلبي متطلبات الأعضاء والمجتمع الإماراتي ومنطقة الشرق الأوسط بشكل عام.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

إطلاق برنامج الانبعاثات الكربونية الصفرية

“مجلس الإمارات للأبنية الخضراء” و”المعهد الدولي لمستقبل الحياة” يدعوان الأبنية للحصول على شهادتي الطاقة أو …