الثلاثاء , نوفمبر 12 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / هيئات / هيئة البيئة بالشارقة / هيئة البيئة والمحميات الطبيعية بالشارقة تحتفل بيوم الزراعة العربي

هيئة البيئة والمحميات الطبيعية بالشارقة تحتفل بيوم الزراعة العربي

تحت شعار “زراعة الأنسجة النباتية لضمان نباتات ذات جودة عالية”
شبكة بيئة ابوظبي: الإمارات العربية المتحدة, الشارقة 27 سبتمبر 2019:

نظمت إدارة متحف التاريخ الطبيعي النباتي التابعة لهيئة البيئة والمحميات الطبيعية بالشارقة، على مدار أربعة أيام (22 إلى 25 سبتمبر)، برنامجاً خاصاً بمناسبة يوم الزراعة العربي، حمل عنوان معرض زراعة الأنسجة النباتية، وجاء تحت شعار “زراعة الأنسجة النباتية لضمان نباتات ذات جودة عالية”، استهدف موظفي المتحف وزواره، بالإضافة إلى الجهات الحكومية. ولاقى البرنامج استحسان وإعجاب الزوار والحضور الذين عبّروا عن تقديرهم لجهود الهيئة التوعوية والعملية المتعلّقة بعالم البيئة وكيفية الحفاظ عليها وحمايتها، وترسيخ وتعزيز الوعي البيئي لدى أفراد المجتمع من خلال برامج وأنشطة وفعاليات متنوعة.
وقالت سعادة هنا سيف السويدي، رئيس هيئة البيئة والمحميات الطبيعية: “نحرص على الاحتفال بيوم الزراعة العربي، فهو يوم مهم في مسيرة العمل المشترك في القطاع الزراعي، منذ 27 سبتمبر عام 1972، عندما باشرت المنظمة العربية للتنمية الزراعية مزاولة مهماتها كأول جهاز عربي معني بتطوير القطاع الزراعي، تنفيذاً لقرار الجامعة العربية، ومنذ ذلك التاريخ والمنظمة تحتفل بهذا اليوم، وتختار موضوعاً يكون شعاراً لفعاليات ذلك اليوم، يرتبط ارتباطاً مباشراً بقضايا التنمية الزراعية والأمن الغذائي”.
وأشارت السويدي إلى أهمية ومكانة الزراعة لدى الإنسان عبر التاريخ، فهي أهم وأقدم اكتشاف في العالم منذ حياة الصيد واللقط حتى اليوم، وقد نجح في تغيير حياة البشرية، لذلك أُطلق على هذا الاكتشاف اسم الثورة الزراعية، وهي محطة كبرى في مشوار البشرية، فقد تمكن الإنسان من خلال اكتشاف الزراعة من إحداث تغييرات نوعية هائلة أسهمت في الارتقاء بصحته وتحسين غذائه، وتوفير أفضل الشروط للحياة.
وسلّط البرنامج الاحتفالي بيوم الزراعة العربي الضوء على أهمية زراعة الأنسجة النباتية ومزاياها، كما تم شرح عملية الزراعة النسيجية بالتفصيل وعرض جميع مراحلها، بالإضافة إلى عرض أمثلة عينية على كل مرحلة، وشرح فوائد هذا النوع من الزراعة على الاقتصاد والمجتمع.
وتتميّز بيئة الإمارات بالتنوع الكبير في أشجارها، وشجيراتها ونباتاتها، وأغلبها يتميز بشكله الجمالي، وتزدان شوارع الإمارات وميادينها وحدائقها بأنواع مختلفة من النباتات التي تضفي لمسات جمالية، وتتلاءم مع ظروف البيئة من حيث حرارة الجو وملوحة المياه وعدم الاستهلاك الكبير للماء، أو الحاجة الماسة للعناية والرعاية بها، ما يجعل من الضروري الاهتمام بهذه النباتات التي ترسم ملامح المدن والصحارى، وتقف على جوانب الطرق والشوارع بشموخها وجمالها.
و قد أقامت الهيئة خلال العام الماضي مبادرة “عمّر دارك” و التي تستهدف جميع أفراد المجتمع حيث تم توزيع شتلات النباتات المحلية على الأفراد تشجيعاً منها على زيادة الرقعة الخضراء و بيان مدى أهمية هذه النباتات المحلية و دورها في الحفاظ على الموارد الطبيعية و حفظها للتوازن البيئي.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

“كلنا سفراء الاستدامة” فعاليات متنوعة وجاذبة في “ملتقى البيئيون الصغار”

ينظمه مركز الحفية لصون البيئة الجبلية لمدة خمسة أيام شبكة بيئة ابوظبي: الامارات، الشارقة، 16 …