الأحد , ديسمبر 15 2019
الرئيسية / تنمية مستدامة / عمارة خضراء / إطلاق برنامج الانبعاثات الكربونية الصفرية

إطلاق برنامج الانبعاثات الكربونية الصفرية

“مجلس الإمارات للأبنية الخضراء” و”المعهد الدولي لمستقبل الحياة” يدعوان الأبنية للحصول على شهادتي الطاقة أو الانبعاثات الكربونية الصفرية
برنامج شهادتي “الطاقة الصفرية” و”الانبعاثات الكربونية الصفرية” سيساهم في تعزيز التحول نحو الأبنية ذات الانبعاثات الصفرية
ستحصل أول عشرة مشاريع تتقدم للحصول على الشهادتين في دولة الإمارات العربية المتحدة على خصم 50 بالمئة على رسوم التسجيل والمصادقة
“مجلس الإمارات للأبنية الخضراء” يقدم برامج تدريبية متخصصة بالأبنية ذات الانبعاثات الصفرية للمساهمة في تطوير إمكانات وخبرات القطاع في هذا المجال
شبكة بيئة ابوظبي: دبي، الإمارات العربية المتحدة، 24 سبتمبر، 2019

في خطوة تدعم التحول إلى نموذج البيئات العمرانية ذات الانبعاثات الكربونية الصفرية، قام “مجلس الإمارات للأبنية الخضراء”، عبر شراكة مع “المعهد الدولي لمستقبل الحياة ILFI”، المؤسسة البيئية غير الحكومية، بدعوة مختلف المعنيين بالقطاع لتقديم مشاريعهم للحصول على شهادة “الطاقة الصفرية” و/أو “الانبعاثات الكربونية الصفرية”. وكان المجلس قد تعاون مع المعهد لإطلاق هذين التصنيفين استعداداً لانطلاق فعاليات النسخة العاشرة من الأسبوع العالمي للأبنية الخضراء.
ويقام الأسبوع العالمي للأبنية الخضراء هذا العام تحت شعار #أبنية_الحياة، ويهدف إلى تسليط الضوء على أهمية خفض الانبعاثات الكربونية ضمن كافة مراحل دورة حياة الأبنية. كما تركز الحملة على دور الأبنية الخضراء بصفتها من أكثر الوسائل فعالية نحو تحقيق أهداف عالمية مشتركة، تتمثل في محاربة التغير المناخي، وتأسيس مجتمعات مستدامة ومزدهرة، بالتزامن مع تعزيز النمو الاقتصادي.
وفي ضوء تركيز الأسبوع السنوي العالمي للأبنية الخضراء هذا العام على تطبيق ممارسات وأساليب تفكير جديدة بهدف خفض الانبعاثات الكربونية في البيئات العمرانية، تأتي مبادرة “مجلس الإمارات للأبنية الخضراء” لتجسّد الدور الجوهري الذي يساهم به القطاع في دولة الإمارات العربية المتحدة في دعم الحملة العالمية الهادفة إلى بناء مستقبل أخضر.
وتهدف شهادتا “الطاقة الصفرية” و”الانبعاثات الكربونية الصفرية” إلى تغيير نظرة المطورين العقاريين والمقاولين وغيرهم من المعنيين بالقطاع حول مشاريع البناء في كافة مراحلها، حيث بإمكانهم الاستفادة من المزايا التي يقدمها لهم هذين التصنيفين، بالتزامن مع لعبهم دوراً أكبر في تعزيز استدامة المستقبل. وسيحصل المتقدمون للحصول على إحدى الشهادتين على تقييم من طرف ثالث حول أداء الأبنية الصفرية، ليساهموا بدورهم ومن خلال مشاريعهم في دعم وتسريع مبادرات الأبنية ذات الطاقة الصفرية. وستميّز الشهادة هذه الأبنية عن سواها وتعكس أيضاً التزام المالكين بدعم جهود خفض الانبعاثات الكربونية في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة.
بهذه المناسبة قال سعيد العبار، رئيس مجلس إدارة “مجلس الإمارات للأبنية الخضراء”: “يعتبر تطبيق ممارسات الأبنية ذات الانبعاثات الصفرية من المقومات الرئيسية التي تتيح لقطاع البناء الالتزام بأهداف الاستدامة والتغير المناخي العالمية بحلول عام 2030. وفي إطار برنامج ’مركز التميز في الانبعاثات الصفرية‘ ضمن ’مجلس الإمارات للأبنية الخضراء‘، فإننا حريصون دائماً على إعداد الأبحاث المتخصصة، ومد جسور الحوار البنّاء، وتطوير المهارات والإمكانات، وتوفير شهادات الاعتماد من أطراف ثالثة للأبنية ذات الطاقة الصفرية والانبعاثات الكربونية الصفرية في دولة الإمارات العربية المتحدة. كما نتطلع دائماً إلى تشجيع شركات التطوير على تفعيل دورهم الريادي في محاربة تغير المناخ، والحصول على شهادات الطاقة الصفرية والانبعاثات الكربونية الصفرية لمشاريعهم”.
ومن جانبها قالت أماندا ستيرجون، الرئيس التنفيذي لـ “المعهد الدولي لمستقبل الحياة ILFI”: “يسرنا أن نشهد هذا النمو الكبير في الطلب على الأبنية ذات الطاقة الصفرية والانبعاثات الكربونية الصفرية في دولة الإمارات العربية المتحدة والعالم. واستطعنا بفضل شراكتنا مع ’مجلس الإمارات للأبنية الخضراء‘ أن نمهد الطريق أمام أصحاب المشاريع نحو تحقيق هذه الأهداف، ودعم جهودهم في هذا المجال. ولا شك بأن كل مشروع جديد يمثل رافداً هاماً نحو التغيير الإيجابي المنشود، مقدماً صورة واضحة عن دور القطاع في تأسيس بيئات عمرانية مستدامة مصممة لمحاربة التغير المناخي”.
ويتطلب الحصول على شهادة “الطاقة الصفرية” توليد الطاقة في المشاريع دون عمليات احتراق، وبالتالي الوصول إلى معدل صفر لاستهلاك الطاقة، من خلال توظيف الموارد المتجددة لتوفير احتياجات الطاقة السنوية. أما شهادة “الانبعاثات الكربونية الصفرية” فتتطلب تعويض الطاقة المستخدمة في العمليات التشغيلية للمشاريع بموارد الطاقة المتجددة خارج موقع المشروع. وبالإضافة إلى ذلك، يجب الإفصاح عن حجم الانبعاثات الكربونية الناجمة عن الأعمال الإنشائية والمواد المستخدمة في المشروع، وتعويضها.
وسيقدم “مجلس الإمارات للأبنية الخضراء” برامج تدريبية متخصصة بالانبعاثات الصفرية للمساهمة في تطوير المعارف والخبرات بين المعنيين بالقطاع لتحقيق هذه الأهداف. وستحصل أول عشرة مشاريع تتقدم للحصول على الشهادة في دولة الإمارات العربية المتحدة على خصم بنسبة 50 بالمئة على رسوم التسجيل والمصادقة. ويمكن للمهتمين بالاطلاع على المزيد من المعلومات حول التسجيل وتقديم الطلبات التواصل عبر البريد الإلكتروني netzero@emiratesgbc.org.
وللاطلاع على المزيد من المعلومات حول متطلبات الحصول على الشهادة وعملية التسجيل، يرجى زيارة موقع المجلس: https://emiratesgbc.org/net-zero-centre-of-excellence-certifications/
ويستضيف “مجلس الإمارات للأبنية الخضراء” بصورة دورية فعاليات ومؤتمرات ومنتديات إقليمية وعالمية. كما حرص المجلس على تطوير سلسلة من الأنشطة بما في ذلك فعاليات التواصل وورش العمل التقنية وأيام العمل المكثف وتقديم التسهيلات للبرامج التدريبية المتخصصة بقضايا تعنى ببيئات المباني بما يلبي متطلبات الأعضاء والمجتمع الإماراتي ومنطقة الشرق الأوسط بشكل عام.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

المدينة المستدامة في دبي تصدر تقريرها السنوي الثاني حول بصمتها الكربونية

على هامش مشاركتها في “ويتيكس 2019” تقنيات الطاقة المتقدمة أسهمت في خفض نصيب الفرد من …