الخميس , نوفمبر 21 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / تنمية مستدامة / اقتصاد أخضر / «بن شعفار» يطرح حلولا عملية لزيادة كفاءة الطاقة بإستخدام نظام تبريد المناطق

«بن شعفار» يطرح حلولا عملية لزيادة كفاءة الطاقة بإستخدام نظام تبريد المناطق

خلال مشاركته في قمة الأمم المتحدة ” للعمل المناخي 2019″
شبكة بيئة ابوظبي: دبي، الإمارات العربية المتحدة 23 سبتمبر 2019

شارك أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي “إمباور”، أكبر مزود لخدمات تبريد المناطق في العالم، في منتدى أعمال الطاقة، تحت عنوان “تسريع تحول الطاقة 2020 وما بعدها”، في جلسة حوارية تحت عنوان “الوضع الحالي لأهداف التنمية المستدامةSDG7.. كفاءة الطاقة”، خلال أعمال قمة الأمم المتحدة لـ”العمل المناخي 2019″، والتي تعقد حاليا في مدينة نيويورك الأمريكية. وشارك في الجلسة وزيرة المناجم والطاقة من كولومبيا، ووزير البيئة الإيطالي، إضافةً إلى المديرة العام للشراكة الأوروبية للطاقة والبيئة.
ويهدف المنتدى الى توحيد جهود قادة العالم من خلال حكومات بلادهم، إلى جانب القطاع الخاص والمجتمع المدني، والإسراع في اتخاذ إجراءات لتنفيذ اتفاق باريس بشأن تغير المناخ؛ لدعم العملية متعددة الأطراف لإنقاذ كوكب الأرض من التغيرات المناخية، وزيادة تسريع العمل المناخي الطموح وتحسين استخدام الطاقة؛ إضافة لتعزيز التواصل والعمل التعاوني من خلال الاتصال المستهدف لصانعي القرار المعنيين بشأن السياسات والتنظيم والمستثمرين والمؤسسات المالية ومطوري مشاريع الطاقة والشركاء الصناعيين والجهات الفاعلة في المجتمع المدني.
وشارك في أعمال المنتدى، 200 من قادة قطاع الأعمال والمؤسسات الحكومية في العالم ونخبة من صانعي القرار في القطاعين الحكومي والخاص في قطاع الطاقة، إضافة إلى المستثمرين ومزودي الحلول.
وفي معرض مشاركته خلال الجلسات النقاشية، قال “بن شعفار”، “إنه يجب على الحكومات وضع سياسات قوية، والتخلي على الحلول التقليدية لزيادة الطلب على خدمات تبريد المناطق، أما فيما يتعلق بالشركات فيجب عليها وضع خطط عمل وتمويل، واعتماد حلول مبتكرة في العمليات، وزيادة كفاءة استخدام الطاقة لجذب المزيد من المتعاملين”.
وتابع، “أما بخصوص المستهلكين فيجب تنفيذ حملات توعية عامة ومستمرة لتعزيز ثقافة تحول الطاقة، وتعزيز الحلول البديلة لتحل محل الأساليب التقليدية، والتشجيع على تمويل مشروعات الطاقة المتجددة، وبناء الثقة بين الحكومات والشركات لاعتماد حلول فعالة في القطاعات الرئيسية التي تشمل التبريد والنقل والتصنيع.
وأكد، أنه للحد من انبعاثات الكربون، يجب توفير تبريد نظيف وفعال، وتسريع التحول بعيدا عن الوقود الأحفوري، واستخدام التكنولوجيات المبتكرة بما في ذلك الذكاء الاصطناعي؛ لزيادة الكفاءة التشغيلية في مختلف قطاعات تبريد المناطق”. وأشار إلى أن من بين الاستراتيجات التي ساهمت في الحفاظ على البيئة، رؤية الإمارات 2021؛ حيث أدت إلى ارتفاع جودة الهواء بنسبة 77% حسب تقرير عام 2018″.
وأوضح “بن شعفار”، أن العوامل الرئيسية التي ستجعل كفاءة الطاقة تحقق في نهاية المطاف 40٪ انخفاضا في نسبة الانبعاثات الكربونية إضافة إلى اتفاق باريس، وضع نظم تنظيمية ومراقبة قوية عبر مختلف البلدان، وتنفيذ حملات توعية للتثقيف، واعتماد حلول فعالة مثل أنظمة تبريد المناطق، التي تستهلك طاقة أقل بحوالي 50% مقارنةً بأجهزة تكييف الهواء التقليدية، وتوحيد نظم إدارة الطاقة، وتمويل الطاقة المتجددة”.
وتابع، أن “الأمثلة الحالية لأفضل الممارسات في كفاءة استخدام الطاقة، تتمثل في تجربة دبي الرائدة في الاعتماد على أنظمة تبريد المناطق، من خلال استراتيجية دبي المتكاملة للطاقة 2030، والتي تهدف إلى تحقيق 75% من الطاقة النظيفة بحلول 2050، وتلبية 40% من الطلب على خدمات التبريد بحلول عام 2030، إضافة إلى نموذج مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية”.
وأشار إلى أن المنظمات التي يجب دعمها خلال الفترة القادمة، مبادرة الأمم المتحدة للبيئة ” تطوير تبريد المناطق في المدن الحديثة ” ومبادرة “تحالف التبريد”، و ASHRAE، واستراتيجية الإمارات للطاقة.
جدير بالذكر، أن قمة الأمم المتحدة لـ”العمل المناخي 2019″، والتي تعقد على هامش اجتماعات الدورة العادية الـ74 للجمعية العامة للأمم المتحدة، يشارك فيها عدد من قادة وزعماء وملوك ورؤساء ورؤساء حكومات دول العالم، بهدف وضع خطط عمل دولية على المديين القصير والطويل لمكافحته والحد من الانبعاثات الملوثة للمناخ، وفرصة للدول لرفع طموحاتها في مجال الحد من الانبعاثات الغازية الملوثة التي وصلت إلى معدلات قياسية.
وتقدم “إمباور” خدمات تبريد المناطق لأكثر من 1,090 مبنى، ولأكثر من 100 ألف متعامل كما تصل القدرة الإنتاجية للشركة إلى أكثر من 1,43 مليون طن من التبريد، وتقدم الشركة خدمات تبريد مناطق صديقة للبيئة لعدد من المشاريع البارزة في إمارة دبي مثل واجهة دبي المائية، وبلو واترز، ومجموعة جميرا، وجميرا بيتش ريزيدنس، ومركز دبي المالي العالمي، والخليج التجاري، ومدينة دبي الطبية، وأبراج بحيرات جميرا، ونخلة جميرا، وديسكفري جاردنز، وابن بطوطة مول، وحي دبي للتصميم، والمنطقة العالمية للإنتاج الإعلامي وغيرها.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

استراتيجية الإمارات للطاقة 2050 تقود الابتكار العالمي في مجال الطاقة المتجددة

مشاريع الطاقة المتجدّدة في دول الخليج توفّر 76 مليار دولار بحلول 2030 معرض ومنتدى الطاقة …