الإثنين , أكتوبر 21 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / تنمية مستدامة / طاقة مستدامة / شراكة بين “أزيليو” و”مصدر” وجامعة خليفة

شراكة بين “أزيليو” و”مصدر” وجامعة خليفة

لتشغيل مشروع تجريبي في مجال التكنولوجيا النظيفة ضمن مدينة مصدر
شبكة بيئة أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة؛ 15 سبتمبر 2019
أعلنت شركة “أزيليو” السويدية للطاقة الشمسية عن عقد اتفاق شراكة مع كل من شركة أبوظبي لطاقة المستقبل “مصدر” وجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا لتشغيل مشروع تجريبي ضمن مدينة مصدر بهدف اختبار تقنيات جديدة في مجال تخزين الطاقة.
وجرى توقيع الاتفاق على هامش انعقاد مؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرين في أبوظبي، وحضره كل من جوناس إكليند، الرئيس التنفيذي لشركة أزيليو، وعبدالله بالعلا، مدير إدارة التطوير العقاري والتصميم في “مصدر”، والدكتور ستيفن غريفيث، نائب الرئيس الأول الأبحاث والتطوير في جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا.
ويهدف المشروع إلى اختبار نظام محرك “ستيرلنغ” الذي صممته شركة “أزيليو”، وحلول تخزين الطاقة الحرارية المتكاملة (TES) لمشاريع الطاقة المتجددة التي تستخدم الطاقة الشمسية الكهروضوئية والطاقة الشمسية المركزة وطاقة الرياح أو المشاريع التي توفر حلولاً خارج الشبكة وتحديد ما إذا كان يمكن توظيف هذه التقنية ضمن مشاريع الطاقة المتجددة الحالية والمستقبلية.
وقال يوسف باصليب، المدير التنفيذي لإدارة التطوير العمراني المستدام في “مصدر”: “يسعدنا التعاون مع شركة “أزيليو” وجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا ودعم جهودهما لاختبار التقنيات الجديدة والتحقق من جدواها التجارية، لا سيما وأن مدينة مصدر تشكل مركزاً حيوياً للابتكار في مجال التطوير العمراني المستدام والتقنيات النظيفة”.
وسوف يدخل المشروع مرحلة الاختبار في خريف هذا العام، حيث سيتم تقييم أداء المحرك “ستيرلنغ” المسؤول عن توليد الطاقة المتجددة. وسيتبع ذلك في النصف الأول من عام 2020 إجراء تحليل لكامل النظام، بما في ذلك تقنية تخزين الطاقة الحرارية.
من جهته، قال الدكتور عارف سلطان الحمادي، نائب الرئيس التنفيذي لجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا: “بصفتها مؤسسة أكاديمية بحثية، تعتبر جامعة خليفة أحد أنسب المنصات لاختبار وعرض التقنيات والحلول الجديدة، لا سيما في مجال الطاقة النظيفة. يسعدنا أن نعمل بالشراكة مع كل من “أزيليو” و”مصدر” لتقييم نظام “ستيرلنغ” مع تخزين الطاقة المدمج. نعتقد أن المراحل التجريبية ستوفر البيانات الكافية التي ستساعد تقنية “أزيليو” على استهداف قطاعات عريضة للحصول على الطاقة. نتطلع إلى تقديم خبرتنا في تقييم التكنولوجيا مع شركائنا”.
وأضاف: “سيستمر معهد مصدر في جامعة خليفة في العمل كموقع بحثي للاستكشاف العلمي الرائد في المجالات ذات الصلة بالطاقة النظيفة بما في ذلك تخزين الطاقة والوقود الحيوي ورسم خرائط الطاقة المتجددة والطاقة المتقدمة والطاقة النووية. وبصفته معهداً بحثياً رائداً في مجال الطاقة، سيواصل معهد مصدر برفع سقف الابتكار للوصول إلى إيجاد حلول جديدة في مجال الطاقة النظيفة والتقنيات المستدامة المتقدمة.”
وسوف تتولى جامعة خليفة القيام بالمتطلبات البحثية خلال مرحلتي الاختبار، حيث ستتم مقارنة البيانات التي يجمعها الباحثون خلال المرحلتين مع بيانات أخرى لتقنيات طاقة قائمة يمكن التحكم بنتاجها حسب الطلب.
وأثنى جوناس إكليند، الرئيس التنفيذي لشركة أزيليو على جهود شركة “مصدر” وسجلها الحافل في دعم تطوير التقنيات المتقدمة النظيفة، وأعرب عن أمله بأن يفضي هذا التعاون إلى بيانات تشغيلية حيوية وغيرها من المعلومات التقنية التي تمكّن من تطوير تقنية يمكن طرحها في الأسواق.
وسيقام المشروع التجريبي ضمن موقع “اتحاد أبحاث الطاقة الحيوية المستدامة”، وهو مركز بحثي يقع ضمن الحرم الجامعي لجامعة خليفة في مدينة مصدر. وسوف يتم استخدام الطاقة المولدة من المشروع لتشغيل نظام تكييف الهواء المخصص لتبريد المكاتب ضمن المشروع ووحدات التخزين.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

الإمارات تنشئ نظاماً متطوراً للطاقة المتجددة في باربودا بعد تعرضها لإعصار مدمر

بالتعاون مع حكومة أنتيغوا وبربودا ونيوزيلندا وصندوق مجموعة الكاريبي للتنمية شبكة بيئة أبوظبي، الإمارات العربية …