السبت , سبتمبر 21 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / UAE / عام التسامح 2019 / مسجد مريم أم عيسى في أبوظبي رسالة عالمية للتسامح

مسجد مريم أم عيسى في أبوظبي رسالة عالمية للتسامح

منارة المحبة في امارات التسامح
1985 تشييد مسجد محمد بن زايد، 2000 مصل سعة المسجد، 4 مآذن، 2017 تحويل اسمه الى مسجد مريم ام عيسى

وجه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في 14 يونيو 2017م، بإطلاق اسم مسجد مريم أم عيسى «عليهما السلام» على مسجد محمد بن زايد بأبوظبي، في دلالة واضحة على مدى التسامح الديني الذي تشهده الدولة، وقد لقي هذا التوجيه إشادةً واسعة داخلياً وخارجياً، لما يحمله من ترجمة عملية للتسامح الديني، والذي يحس به كل من وطئت قدماه أرض الخير، كما حمل رسالة عالمية للتسامح من أرض الإمارات.
وكان المسجد قد سُمّي -عند إنشائه- باسم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وظل كذلك إلى أن وجه سموّه بتغيير اسمه إلى «مسجد مريم أم عيسى» (عليهما السلام)، ويقع المسجد في منطقة المشرف بأبوظبي، بين الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بأبوظبي، وحديقة «أم الإمارات».
ويتكون المسجد من: مصلّى كبير للرجال يتسع لقرابة 2000 مُصلٍّ، ومُصلّى النساء، وميضأة وخدماتها، إضافة إلى 3 سكنات للعاملين في المسجد، ومركز تحفيظ للقرآن الكريم، وتم الاعتماد على مواد البناء الحديثة، واختير اللون البني ليكون مميزاً للمسجد من الخارج، الذي بني بطراز إسلامي مميّز، وله أربع مآذن متناظرة الطول والارتفاع والزخرفة الداخلية والخارجية، أمّا الواجهة فامتازت بالأقواس المرفوعة على أعمدة خرسانية مزدوجة، وبالرغم من اتساع صحن المسجد، فإنه لا تتخلّله أية أعمدة، بينما يرتفع سقفه على سعة مساحته مدعّماً بشكل هندسي مخفي.
وتمّ افتتاح المسجد عام 1985م، ليكون، عامراً بذكر الله، ودروس العلم، ومركزاً مهماً لتحفيظ القرآن الكريم للذكور والإناث، كما تمّ فيه إحياء الكثير من المناسبات الدينية. والقصة التي يحملها المسجد ليست قصة الأحجار والمباني، رغم أهميتها، لكنها قصة (القيم والمعاني): القيم التي عاشها أهل الإمارات منذ القدم، وأرساها حكامها في سياستهم وتعاملهم، سيراً على نهج الأب المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وكان من أبرزها التسامح الديني الذي ما زال ميزةً للمجتمع الإماراتي.
ومن هنا كان بناء ثلاث دور للعبادة لأتباع الدين المسيحي في منطقة المشرف بأبوظبي، بجوار مسجد الشيخ محمد بن زايد، وهي كاتدرائية قبطية أرثوذكسية، وكاتدرائية إنجيلية، وكاتدرائية الأنبا أنطونيوس، واستمر هذا التعايش في الإمارات في زمن ضجّ بالاستقطاب والتعصب في كثير من بلاد العالم، وقد وجّه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في 14 يونيو 2017م، بتغيير اسم المسجد إلى (مريم أم عيسى، عليهما السلام) ترسيخاً للصِّلات الإنسانية بين أتباع الديانات، والقواسم المشتركة بين الأديان السماوية، وقد تزامن هذا الإطلاق مع الاحتفال بيوم العمل الإنساني الإماراتي، وجاء استمراراً لنهج الأب المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وبمباركة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله. وقد حضر الافتتاح آنذاك معالي الشيخة لبنى القاسمي، وزيرة دولة للتسامح -حينها- والدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، وقيادات الهيئة، وجمع من رجال الدين المسيحي، والقيادات الكنسية في الدولة.
ولا شك أن التوجيه السامي بإطلاق اسم (مريم أم عيسى) على المسجد هو رسالة إيجابية من القيادة الرشيدة ومن شعب الإمارات إلى العالم أجمع، بأن أرض الإمارات مركز للإشعاع الصافي للإنسانية في رسم أجمل الصور المشرقة لحقيقة التعايش والتسامح.

شكرٌ وإشادة
وقد ثمّن الكثيرون هذه الخطوة من جانب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة التي تثبت وتدل على تسامي هذه النفوس الراقية، ورغبتها في جمع الناس على الحب والخير والإنسانية، وهي لا شك الغاية من إنشاء دور العبادة.
المصدر: الاتحاد: إبراهيم سليم (أبوظبي) 30 يناير 2019 – 02:05 AM

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

في 6 أشهر 1400 مبادرة في «عام التسامح» داخل وخارج الإمارات

شهد النصف الأول من العام الجاري 2019، تنفيذ 1400 مبادرة تجسد روح عام التسامح الذي …