السبت , أغسطس 24 2019
الرئيسية / بنك المعلومات / التنوع الحيوي / هيئة الزراعة أبوظبي / “الزراعة والسلامة الغذائية” تكثف من التوعية بأهمية التعقيم الشمسي لتحسين خواص التربة

“الزراعة والسلامة الغذائية” تكثف من التوعية بأهمية التعقيم الشمسي لتحسين خواص التربة

أكدت أن المناخ الحار ميزة للتخلص من الآفات الزراعية
شبكة بيئة أبوظبي: الإمارات 23 يوليو 2019

تكثف هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية من برامج التوعية التي تساعد على تحسين خواص التربة في المزارع وزيادة كفاءتها من خلال حث المزارعين على استغلال فترة الصيف لإجراء التعقيم الشمسي الذي يساعد على التخلص من الآفات والمسببات المرضية في الحقول المكشوفة والبيوت المحمية على حد سواء.
ووضعت الهيئة التوعية بطرق التعقيم الشمسي وفوائده ضمن أولويات برنامج الزيارات الإرشادية وتدريب العمال خلال فترة الصيف حيث يتم تنظيم عدة برامج للتدريب الحقلي على الطرق الصحيحة للتعقيم الشمسي في الحقول المكشوفة والبيوت المحمية ويقوم مهندسو الإرشاد بمساعدة أصحاب المزارع على إجراء التعقيم بالطرق الصحيحة للاستفادة من حرارة الشمس خلال هذه الفترة لتعقيم التربة وتنظيفها من مسببات الأمراض والآفات.
وأكدت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية أن المناخ الحار في دولة الامارات العربية المتحدة يعد ميزة نسبية يجب الاستفادة منها في عملية التعقيم الشمسي للتربة باعتبارها من أهم طرق المكافحة الطبيعية للآفات وأمراض النبات والبديل الطبيعي للغازات الكيماوية، موضحة أن عملية التعقيم الشمسي تقوم على رفع درجة حرارة التربة بواسطة أشعة الشمس من خلال تغطيتها بالبلاستيك الشفاف لمدة 4 إلى 6 أسابيع خلال فصل الصيف، مما يساعد على قتل معظم المسببات المرضية وإضعاف الجزء المتبقي منها لتقليل الضرر على النبات، حيث تصل درجة حرارة التربة بعد تغطيتها الى 60 درجة مئوية.

وأشارت الهيئة إلى أن الآفات والأمراض النباتية تنتشر في المزارع المكشوفة أو البيوت المحمية بسبب عدم اتباع الدورة الزراعية وزراعة الحقل بنفس المحصول أو بمحاصيل تنتمي إلى نفس العائلة النباتية، حيث تنتشر أعداد كبيرة من المسببات المرضية للنبات ومنها الفطريات مثل أنواع “الفيوزاريوم” وبعض أنواع “النيماتود” النباتي وخاصة “نيماتود” تعقد الجذور، بالإضافة إلى الآفات البكتيرية أو الحشرية وبذور الأعشاب الضارة وأنواع من الحلم، حيث تشكل هذه الآفات بمجملها تهديداً حقيقياَ للمحاصيل.
وحول خطوات التعقيم الشمسي ذكرت الهيئة أن الخطوة الأولى تبدأ بتجهيز التربة وتنظيفها من بقايا المحاصيل السابقة ثم حراثة الأرض وتسويتها بعد ذلك يتم إضافة السماد العضوي المختمر والمعقم بمعدل 2-4 كجم لكل متر على طول خط الزراعة ويخلط بالتربة جيداً قبل التسوية، لتأتي الخطوة التالية وتشمل تركيب شبكة الري وبدء عملية الري بعمق 30-70 سم مع تكرار عملية الري كل أسبوعين، بعد ذلك يتم تغطية الخطوط بشرائح من البلاستيك الشفاف بسماكة لا تقل عن 2ملم على طول خط الزراعة وتثبيت حواف البلاستيك بشكل جيد حيث تزداد كفاءة التعقيم الشمسي للتربة بزيادة فترة تغطيتها، وأخيراً يتم زراعة البذور أو الشتلات في المواعيد المحددة للزراعة من خلال فتح ثقب في البلاستيك دون الحاجة إلى حراثة التربة أو إزالة البلاستيك لضمان جودة التعقيم.
ودعت الهيئة مزارعي إمارة أبوظبي إلى اتباع هذه الممارسات لتحسين خواص التربة وتنقيتها من مسببات الأمراض، مؤكدة أن التخلص من الآفات وأمراض النبات يعود بكثير من النفع على إنتاجية المحاصيل ويضمن الحصول على إنتاج بجودة عالية وإنتاجية كبيرة.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

«الزراعة والسلامة الغذائية» تعرّف المزارعين بأفضل ممارسات العناية بالنخيل

للاطلاع على احتياجاتهم وتوعيتهم بالخدمات التي تقدمها شبكة بيئة أبوظبي: الامارات 20 يوليو 2019 نظمت …