السبت , أغسطس 24 2019
الرئيسية / بنك المعلومات / التنوع الحيوي / نخيل التمر / مهرجان ليوا للرطب / مشاركات في السوق الشعبي: المهرجان باب رزق ومنصة لتسويق أعمال الأسر المنتجة

مشاركات في السوق الشعبي: المهرجان باب رزق ومنصة لتسويق أعمال الأسر المنتجة

شبكة بيئة ابوظبي: ليوا، منطقة الظفرة، إمارة أبوظبي 22 يوليو 2019
يعتبر السوق الشعبي في مهرجان ليوا للرطب، منصة تجارية شعبية تجمع الأسر المنتجة تحت سقف واحد، حيث يحرصن المشاركات فيه على تقديم المنتجات والصناعات التقليدية من أدوات منزلية ومواد غذائية وكل ما يتعلق بالحياة اليومية للمواطنين والمقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة.
وفي هذا الإطار، قالت شيخة سعيد المنصوري، تاجرة مواد غذائية من سكان مدينة زايد، إنها كانت تشارك قديماً كزائرة، وتحرص على التواجد بشكل يومي، وبقيت على ذلك حتى قررت المشاركة بمحل ضمن السوق الشعبي، مؤكدة أن المهرجان يتطور من عام إلى عام، وأنها تفخر بالمشاركة فيه لأنه أصبح متنفساً للعوائل.
وأكدت شيخة أن غرس “زايد” نما وترعرع فينا لنجسد مقولاته ورؤيته على أرض الواقع من خلال عمل مشاريع استثمارية تحقق دخل مادي للأسر، وتساهم في دعم المنتجات الوطنية والتقليدية والمحافظة عليها، مضيفةً أن القيادة الرشيدة “حفظها الله” تسير على درب الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه”، حيث أن تمكين المرأة الإماراتية ودعمها لتبدع وتنتج وتشارك بقوة في بناء المجتمع جزء من المهرجانات والمشاريع التنموية المختلفة.
وأكدت أم محمد، التي تشارك في المهرجان بعرض الأدوات المنزلية التي رسمت عليها رسومات فنية بديعة من إبداعها الخاص، أنها تشارك منذ أول نسخة للمهرجان، واثنت على المهرجان من النواحي التنظيمية، مشيرةً إلى أن المهرجان يتطور موسماً بعد موسم، متمنية أن يتم زيادة مدة المهرجان لأن ذلك يساهم في زيادة نسبة البيع في المعروضات التي تعرضها المرأة الإماراتية.
أما نهلة وهاجر عبد الله، من مدينة المرفأ، فقد اختارتا طريق التميز والإبداع في العود المعطر والمداخن والعطور، مؤكدتين أن المحافظة على التراث واجب وطني في ظل انتشار وسائل التواصل الاجتماعي والانفتاح المعرفي، وأن الدور الذي تقوم به اللجنة المنظمة للمهرجان فاعل ومهم لتوجيه الأسر الإماراتية لإكساب أبنائهم هذه الروح الوطنية من خلال المحافظة على التراث، وليكون المهرجان دائما هو نقطة انطلاقهم الكبرى في الحياة.
وأفادت فاطمة الكتبي، إحدى المشاركات منذ أول نسخة للمهرجان والحاصلة على دعم صندوق خليفة للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، أن المهرجان يتطور ويتميز من موسم إلى موسم، وأنها تبتكر في كل موسم أنواع جديدة من العطور وتطلق عليها أسماء معبرة عن رائحة كل عطر تقوم بصناعته.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

“صلهام المزروعي” يتقدم المتنافسين في مزاينة نخبة ليوا للرطب

شبكة بيئة ابوظبي: ليوا، منطقة الظفرة، إمارة أبوظبي، 27 يوليو 2019 توجت اللجنة المنظمة لمهرجان …