الأربعاء , أكتوبر 16 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / بنك المعلومات / التنوع الحيوي / نخيل التمر / مهرجان ليوا للرطب / مشاركات: السوق الشعبي يدعم الأسر المنتجة

مشاركات: السوق الشعبي يدعم الأسر المنتجة

شبكة بيئة ابوظبي: ليوا، منطقة الظفرة بأمارة أبوظبي، 18 يوليو 2019
أكدن مشاركات في السوق الشعبي، أن السوق يعتبر داعماً للأسر المنتجة، ويساهم في فتح مجالات وأسواق جديدة وبأسعار في متناول الجميع، وتعتبر أسعار تشجيعية إذا ما قورنت بنظيراتها من المنتجات المعروضة في الأسواق الخارجية.
وعلى الرغم من أن المنتجات المعروضة في المهرجان تعكس جانبا مهما من الموروث الإماراتي وتحافظ عليه من الاندثار، إلا أنها لم تخلو من أفكار ابتكارية ظهرت جلياً في استغلال سعف النخيل في تنفيذ ديكورات بطريقة إبداعية وبسيطة وبأسعار تنافسية، إضافة إلى استغلال نواة التمر في صناعة لوحات وأشكال تصلح لتزين المكاتب والمنازل والمطاعم العامة.
وبهذا الصدد، قالت مباركة المحيربي، إنها المشاركة الرابعة لها في المهرجان، حيث أنها تتخصص في العطور الخليجية وتقوم بابتكار طرق وتركيبات حديثة في تلك العطور، لافتة إلى أن أسعار العطور تتراوح من 70 إلى 100 درهم فقط، وهي ذات العطور التي تباع في المحال التجارية بضعفين أو ثلاثة أضعاف السعر.
وأشارت المحيربي إلى أن المهرجان يمثل نافذة للأسر المنتجة في فتح أسواق جديدة حيث يقوم بعض الزبائن والتجار بالتعرف على المنتجات وكذلك التعاقد لفترات طويلة لجودة المنتج ورخص سعره.
وقالت سلامة محمد التي تنتج ديكورات من سعف النخيل ونواة التمر بطرق مبتكرة تستخدم في تزين المنازل والمحال التجارية والمطاعم، إنها تستغل المهرجان في بيع منتجاتها وكذلك تعليم الفتيات الإماراتيات والعرب والأجانب طرق حديثة في فن تنسيق وتأليف الديكورات من سعف النخيل وطلائه بألوان تتوافق مع المستخدم النهائي.
ولفتت فاطمة الهاملي إلى أن الصناعات اليدوية تلقى رواجاً كبيراً في المهرجان نظرا لانخفاض أسعارها نظرا لانخفاض أسعار المواد الأولية وتوافرها مقارنة بالأسعار السوقية، موضحة أن ابتكار طرق حديثة لأشكال اللوحات والديكورات الفنية المستخدمة من سعف النخيل يساعد كثيرا في عملية التسويق.
ومن ناحيتها أكدت ثنية مبارك المنصوري إحدى المشاركات في السوق الشعبي أنها حرصت ولمدة 15 عاماً على تقديم أفكاراً جديدة بشكل ابتكاري لاسيما في استخدام سعف النخيل ونواة التمر في ديكورات المنازل، لافتة إلى أنها تقدم أفكارا حديثة في معروضاتها حيث تقوم بصناعة المخاريف (السلال) والمشغولات الأخرى المصنوعة من الخوص، معربةً عن سعادتها البالغة عندما ترى نظرات الإعجاب في عيون زوار المهرجان، خصوصاً الأجانب الذين تبهرهم تلك المشغولات وتنطلق منهم نظرت الإعجاب عندما يرونها.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

“صلهام المزروعي” يتقدم المتنافسين في مزاينة نخبة ليوا للرطب

شبكة بيئة ابوظبي: ليوا، منطقة الظفرة، إمارة أبوظبي، 27 يوليو 2019 توجت اللجنة المنظمة لمهرجان …