الجمعة , يوليو 19 2019
الرئيسية / UAE / نادي تراث الامارات / انشطة وفعاليات تراثية / محاضرة حول قضايا اللغة العربية في العصر الحديث بمركز سلطان بن زايد

محاضرة حول قضايا اللغة العربية في العصر الحديث بمركز سلطان بن زايد

شبكة بيئة ابوظبي: الامارات، 26 يونيو 2019
نظم مركز سلطان بن زايد أمس الثلاثاء في مقره في منطقة البطين بأبوظبي محاضرة بعنوان ” بعض قضايا اللغة العربية في العصر الحديث ” قدمها الدكتور محمد فاتح زغل مدير تحرير مجلة الإمارات الثقافية ، وذلك في اطار الموسم الثقافي للمركز للعام 2019 ،
شهد المحاضرة سعادة الدكتور عبيد علي راشد المنصوري مدير عام ديوان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة ، نائب سمو مدير عام مركز سلطان بن زايد ومديري الادارات ، وجمع من المثقفين والاعلاميين ، وموظفي المركز ونادي تراث الامارات .
وتحدث الدكتور فاتح حول أهم قضايا اللغة العربية في العصر الحديث التي تتمثل في الازدواجيّة اللغويّة (الفصيحة والعاميّة)، واللّغة العربيّة وتأثيرات الثورة الإعلاميّة، وقدرة الّلغة العربيّة على استيعاب العلم وتأصيله، والتّرجمة والتّعريب وإشكالات المعاصرة، وتجارب التّعريب، والكتابة بالّلغة العربيّة، ولغة الحوار بالأدب، والّلغة العربيّة والوعي القومي، محاولا تقديم أجوبة على هذه القضايا وتحليلها وفق منهج علمي، وأسهب في الحديث عن اللغة وتأثرها في مواقع التواصل ومكانتها بين لغات العالم.
وأكد الدكتور زغل أنه برغم أن الإنترنت والإعلام الإلكتروني قد عزّزا وجود اللغة العربيّة وإمكاناتها؛ وقوّيا تواصلها وتفاعلها مع الّلغات والثّقافات الأخرى، إلا أنها أحدثت إشكاليات جديدة للغة العربية، ووضعت تحدّيات أمامها، ولاسيما أنّ المعوّقات المتعددة والاستعمالات لّلغة العربيّة في مواقع التواصل الاجتماعي قد أضعفت من قيمة الظاهرة اللغويّة العربيّة، كما اوضح ان اللّغة العربيّة هي إحدى اللغات الستّ الرسميّة في منظّمة الأمم المتّحدة، وتهيمن على جزء من الإعلام العربيّ، ولها حضور في النظام التعليميّ، وحضور أقلّ في النظام الإداريّ والتنظيميّ. وهي من بين اللغات الستّ التي يعرف الناطقون بها تزايداً ديموغرافيّاً، وتحتل الآن الموقع الثالث في لغات العالم، من حيث عدد الدول التي تقرّها لغة رسميّة، والسادس، من حيث عدد المتكلمين بها، والثامن من حيث متغيّر الدّخل القوميّ، في العامل الاقتصاديّ، وهي متأرجحة من حيث المنزلة في العوامل الأربعة الأخرى: (الثقافيّ، اللّسانيّ، الاقتصاديّ، العسكريّ)، كما تتراجع اللّغة العربية في جانب النّشر من العامل الثّقافيّ عالميّاً إلى المرتبة 22، وإلى 42 في النّشر العلميّ خاصّة.
وبين الدكتور زغل أن هذه المحاضرة خلاصة دراسة عمل عليها متوخّيا منها مقارَبة واقعيّة، أو إضافة، ولو متواضعة، يمكنها أن تحيي الأمل وتهيئ الفرصة أمام الباحثين في اللغة العربية والباحثين الاجتماعيين في الوطن العربي لإجراء مزيد من البحوث والدراسات، وهو أكثر ما يلزمها في مواجهة تحدياتها، مؤكدا الطموح إلى لغة عربيّة تلائم ذوق العصر، وتلبّي حاجات المجتمع، وتروي ظمأ أجيال قادمة إلى المعرفة العلمية التي ستسبق المعارف الأدبيّة في سلّم الأولويّات عند أجيال القرون القادمة.

وحاول الدكتور زغل في محاضرته الإجابة عن بعض التساؤلات حول تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على لغتنا العربية ، مشددا على أن اللغة العربية لغة قومية ضاربة بجذورها في التاريخ، ومؤكدا أن لا ثقافة من دون هوية حضارية، ولا هوية من دون نتاج فكري، ولا فكر من دون مؤسسات علمية متينة، ولا علم من دون حرية معرفية، ولا معرفة ولا تواصل ولا تأثير من دون لغة قومية ضاربة بجذرها في التاريخ وتقف بشموخ أمام العصر بكل إرهاصاته وتحدياته.
وتناول الجهود المبذولة للحفاظ على اللغة العربية مؤكدا في هذا الصدد ان دولة الإمارات العربية المتحدة اخذت على عاتقها مهمة قيادة الجهود والمبادرات المخلصة، من أجل المحافظة على اللغة والهوية العربية والنهوض الحقيقي بها على مختلف المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والمعرفية، وتكريس مكانتها في المجتمع الإماراتي، وعلى النطاق العالمي.مشيرا الى تاكيد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، “حفظه الله،” أن: “اللغة العربية هي قلبُ الهويّة الوطنيّة، ودرعُها وروحُ الأمة وعنصرُ أصالتها ووعاءُ فكرها وتراثها”.
واختتم الدكتور زغل محاضرته بالتأكيد على مدى الحاجة الماسة والملحة لنهضة لغوية شاملة قادرة على تلبية مطالب ومقتضيات العصر، شريطة أن لا يلقى ذلك على عاتق اللغويين فقط، بل لا بد من وجود التقنيين والفنيين والعلماء والمشتغلين في مجالات الكتابة الإبداعية بجانبهم للوصول إلى صيغ ومصطلحات ومفردات عربية سليمة دقيقة علمية وعملية، موضحا أن الحديث عن اللغة العربية في العصر الحديث أكثر اتّساعاً من القضية التي وقف عندها. متسائلا عن موقف العرب المعاصرين من لغتهم الفصيحة، أفراداً وحكومات، هيئاتٍ ومجامعَ لغويّة. وطارحا بين يدي هذا الموقف بعضاً من حاجاتنا اللّغويّة، كصُنْع المعجم التّاريخيّ الذي يضمّ تطوّر دلالات الألفاظ من الجاهليّة إلى الوقت الحاضر، وصُنْع المعجمات الاختصاصيّة في العلوم والفنون والآداب، وصُنْع معجمات المعاني والموسوعات العامّة والاختصاصيّة، والإفادة من اللّسانيّات في تأسيس نظريّة عربيّة ذات مستويات صوتيّة ونحويّة ودلاليّة، وفي تعامل اللّغة العربيّة الفصيحة مع الحاسوب ومصرف المعلومات والمصطلحات، وفي حلِّ أزمة المصطلح العلميّ والتّرجمة الآليّة وتعليم اللّغة العربيّة للأجانب.
وفي ختام المحاضرة ادارت مقدمة المحاضرة جنات بومنجل من القسم الثقافي حوارا بن المحاضر والجمهور تركز على اللغة واهميتها وسبل الحفاظ عليها .
عقب ذلك كرم السيد حميد علي المنصوري مدير الشئون المالية بالمركز المحاضر وقدم من له شهادة ودرعا تذكاريا .

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

زايد بن محمد بن خليفة يفتتح المهرجان الرمضاني 14 لنادي تراث الإمارات

برعاية سلطان بن زايد شبكة بيئة ابوظبي: الامارات 12 مايو 2019 افتتح الشيخ زايد بن …