الجمعة , يوليو 19 2019
الرئيسية / بنك المعلومات / صحة مستدامة / مشاكل صحية تعترض الصائم وحلولها التغذوية

مشاكل صحية تعترض الصائم وحلولها التغذوية

التغذية المستدامة في رمضان 27 / 30
مع خبيرة التغذية م. ندى زهير الأديب، مديرة إدارة التغذية المجتمعية- مستشفى توام، شركة صحة أبوظبي
شبكة بيئة ابوظبي: الامارات 1 يونيو 2019
أمراض القلب وارتفاع الكوليسترول الضار
– التخفيف قدر المستطاع من تناول المقبلات المقلية التي تنتشر على مائدة الإفطار في الشهر الفضيل. هذه المقبلات تحتوي على كمية عالية جداً من الدهون وتزيد من خطر أمراض القلب يمكن استبدال المقبلات المقلية بتلك المشوية.
– طهو الأطعمة باستخدام كمية قليلة من زيت الزيتون او الذرة او الكانولا والتقليل جدا عن السمنة والزبدة المليئة بالدهون المشبعة وتجنب الهون المهدرجة التي تعود بالضرر على صحة الجسم.
– إدخال البقوليات إلى مائدة الشهر الفضيل، وذلك من خلال تناول الفتة والفول المدمس والطعمية (الفلافل) المشوية من حين إلى آخر، إذ أن البقوليات غنية بالألياف التي تخفف من الدهون والكوليسترول المتراكم في الجسم.
– الإستغناء عن الحلويات الرمضانية التي غالباً ما تحتوي على كميات عالية من الدهون المشبعة او المهدرجة المضرة.
– الإكثار من تناول المكسرات، خصوصاً الجوز واللوز شرط أن تكون نيئة، المكسرات ترفع من مستوى الكوليسترول الجيد فى الدم.
– إضافة زيت الزيتون إلى مختلف أنواع السلطات والذي بدوره يخفف من ارتفاع ضغط الدم والدهون والكوليسترول.
– تناول السمك مرتين إلى ثلاث في الأسبوع لأنه يحتوي على الأوميغا 3 أي المادة الصحية التي تعتبر صديقة للقلب.
– ممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة في اليوم ويفضل أن يتم ذلك بعد الإفطار.
الفشل الكلوي
هناك من الوجبات والأطعمة التي تتميز بها مائدة شهر رمضان تحتوي على كميات عالية من اللحوم، وآخر على كميات عالية من بعض العناصر المعدنية كالبوتاسيوم والفسفور. وبالنسبة لمرضى الفشل الكلوي فإنه يختلف الغذاء باختلاف المرض، فهناك التهاب الكلى، وهناك مرضى الفشل الكلوي المعتمدين على الغسيل الدموي أو البريتوني، وهناك مرضى تم زراعة الكلى لهم، وهناك مرضى الحصوات الكلويه.
فلكل مرض غذاء خاص، وليس صحيحا توحيد الغذاء لجميع الأمراض، ومن مراعاة الاتي:
* التزام المريض بالحمية المحددة له من قبل أخصائي التغذية.
* تناول الحد المطلوب من الأغذية الغنية بالبروتين (اللحوم، والدجاج، الأسماك، البيض، الحليب ومشتقاته)
* في حالة ارتفاع الفسفورينبغي تجنب هذه الأغذية (المشروبات الغازية، الحليب ومشتقاته، الآيس كريم، الكاسترد والشوكولاتة، الزبيب، المكسرات، الجمبري)
* في حالة ارتفاع البوتاسيوم تجنب هذه الأغذية: (الخضار المعلبة، والفواكه المجففة، الموز، والمشمش، والأفوكادو، والشمام، والبرتقال، والثوم، والسبانخ، والبقدونس، والمخللات، واللوبيا الجافة، البابايا، الرمان، والبقول، والمكسرات)
* تناول الحد المطلوب من السوائل (الماء، العصائر المسموح بها، الشاي، القهوة).
الصيام والنحافة:
إن الصيام فرصة لزيادة الوزن وفي رمضان تكثر الأطعمة الدسمة والسكرية والتي توفر كميات كبيرة من الطاقة الحرارية وتزيد من الوزن ويجب أن يراعي النحيف تناول الأطعمة المناسبة وألا يقوم بتناول السوائل بكثرة أو الشوربة أو السلطة أو الفواكه قبل تناول الوجبة الرئيسية حتى لا تسد شهيته للطعام.
ويفضل للشخص النحيف ألا يأكل أي طعام بعد الإفطار حتى العاشرة من الليل حيث يمكن تناول المحلبية أو البقلاوة او وجبة خفيفة، وفي السحور يمكن أن يكثر من تناول الأغذية ذات الطاقة الحرارية العالية مثل الكباب وكفتة البطاطس، وحتى الهريس أو الثريد.
للبعد عن طوارئ المستشفيات فى الشهر الفضيل يجب البعد عن السلبيات الغذائية مثل:
• عدم تناول الثلات تمرات أو الرُطب حسب السُنة قبل الصلاة، يدفع الصائم إلى إلتهام الطعام بسرعة كبيرة بعد الصوم والجوع الشديد لساعات طويلة، وبالتالي يقوم بتناول وجبة إفطار ضخمة مليئة بعديد من الأطباق الرئيسية والغيررئيسية دفعة واحدة تلك الغنية المحتوى بالسكريات والحلويات مثل اللقيمات والمأكولات المقلية قلي عميق ومحتوية على الدهون السيئة مثل السمبوسة المقلية والخبز التميس الأفغاني المعجون بالسمنة وغيرها.
• إلغاء وجبة السحور، والإعتماد على تناول وجبة إفطار دسمة وثقيلة، وهذا لا يفي بإحتياجات جسم الصائم الغذائية، وبالعكس يسبب له العديد من المشاكل الصحية، سواء ما ذكر أعلاه أو قد يسبب له زيادة في الوزن وعدم السيطرة على مستويات السكر والدهنيات في الجسم.
• الإكثار من تناول المشروبات المحلاة بالسكر مثل الفيمتو.
• الإكثار من تناول عصير العرقسوس يمكن أن يؤدي لإرتفاع في ضغط الدم.
• الإكثار من تناول وجبات وحلويات ومشروبات مختلفة ما بين وجبتي الإفطار والسحور، سواء كان ذلك بشكل فردي أو من خلال الزيارات الإجتماعية للأهل والأقارب والأصدقاء.
• الإكثار من حجم مقدار المتناول من البروتينات مثل اللحوم والدجاج.
• عدم تناول ما يكفي من المقادير من الخضراوات و الفواكه الطازجة.
كل هذا يؤدي لأضرار كبيرة في الجهاز الهضمي للصائم ومشاكل صحية مثل عسر الهضم وتلبك المعدة وغيرها مما يضطر العديد للإستعانة بالطوارىء لمعالجة هذه المشاكل. لذلك، نجد طوارىء المستشفيات تغص بالمرضى بعد الإفطار في شهر رمصان المبارك.

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

مشكلة الصداع ووجع الرأس

التغذية المستدامة في رمضان 28 / 30 مع خبيرة التغذية م. ندى زهير الأديب، مديرة …