الأربعاء , يونيو 26 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / CSR / مسؤولية مجتمعية / اخبار وفعاليات مسؤولة / 41 مليون مستفيد من مبادرات محمد بن راشد لنشر التعليم عالمياً

41 مليون مستفيد من مبادرات محمد بن راشد لنشر التعليم عالمياً

انفاق 628 مليون درهم خلال 2018
سعيد العطر: اتاحة الحق في التعليم لكل متعطش للمعرفة
طارق القرق: كوننا جزءاً من المبادرات يجعل الجهد جماعياً ومستداماً

أعلنت مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية أن 41 مليون شخص حول العالم استفادوا من مشاريعها لنشر التعليم والمعرفة في عام 2018، بينما بلغ إجمالي حجم الإنفاق خلال العام على المبادرات والبرامج والمشاريع الخاصة بهذا المحور نحو 628 مليون درهم.
وتوزع المستفيدون من المبادرات والمشاريع والبرامج الخاصة بمحور نشر التعليم والمعرفة في 2018 على العديد من دول العالم، وبواقع 22.6 مليون مستفيد من مبادرات وبرامج «دبي العطاء» في 39 بلداً، بينما بلغ عدد الطلاب والطالبات المشاركين في تحدي القراءة العربي للعام الدراسي 2018 /‏‏ 2019 نحو 13.5 مليون، فيما بلغ عدد المنح والبعثات الدراسية وبرامج الزمالة والمنح البحثية 115 منحة وبعثة، واستفاد من منصة مدرسة للتعليم الإلكتروني، التي توفر دروساً تعليمية بالفيديو لمواد العلوم والرياضيات بالاستناد إلى أحدث المناهج العالمية، 1.1 مليون شخص خلال أول 3 أشهر من الإطلاق.
وقال سعيد العطر، الأمين العام المساعد في مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية: «إن المشاريع والبرامج المنضوية تحت مظلة المؤسسة تستهدف إتاحة الحق في التعليم لكل شخص طموح متعطش للمعرفة، لتكون رسالة أمل بالمستقبل وتفاؤل بقدرات وإمكانات الفئات الأقل حظاً في التعليم على اللحاق بركب التطور العلمي والتكنولوجي، من خلال تحصيل العلوم المختلفة بعد توفيرها في متناول عشرات الملايين، بحسب ما تحقق خلال العام 2018، الذي شهد استفادة 41 مليون شخص».
من جانبه، قال طارق محمد القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء: «واصلت دبي العطاء هذا العام جهودها للارتقاء بأنظمة التعليم وضمان توفير التعليم السليم للأطفال والشباب في المجتمعات الأكثر حرماناً حول العالم». وقال: أن نكون جزءاً من مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية يعد أمراً مهماً جداً وقيماً بالنسبة لنا، حيث إنه يجعل الجهد جماعياً ومتكاملاً وفعالاً ومستداماً».
وبلغ عدد المستفيدين من مبادرات دبي العطاء، خلال عام 2018، أكثر من 22 مليوناً و600 ألف شخص في 39 بلداً.
ووسّعت المؤسسة خلال العام 2018 نطاق عملها ليشمل 4 بلدان جديدة هي الإكوادور وغواتيمالا وهندوراس ونيكاراغوا، حيث أطلقت مشاريع تعليمية وتنموية لصقل مهارات الشباب وتمكين الفتيات في هذه المجتمعات.
وفي إطار التزامها بمعالجة القصور في برامج التعليم وتردي واقع البيئات التعليمية والصحية في المدارس، أطلقت دبي العطاء 24 برنامجاً جديداً دولياً عام 2018، قامت من خلالها ببناء وتجديد 2029 فصلاً دراسياً ومدرسة، إلى جانب تدريب 118.873 معلم، وتشييد 6055 دورة مياه في المدارس، وتوفير وجبات غذائية مدرسية لــ 484.490 طفل، ووقاية أكثر من 16مليون طفل من الإصابة بالديدان المعوية، أكثر من 15.3 مليون طفل منهم في الهند ونحو 690.654 في فيتنام، وذلك من خلال الأنشطة المعنية بمكافحة الإصابة بهذا المرض.
كما نظمت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة الدورة الخامسة من قمة المعرفة لتسليط الضوء على مفاهيم اقتصاد المعرفة والاقتصاد الرقمي ومجالاته، ودور الشباب في بناء مجتمعات المعرفة، فضلاً عن دعم توجهات دولة الإمارات وأهداف الأجندة الوطنية للشباب، الرامية إلى تقديم الدعم للشباب الإماراتي وتوفير الفرص التي تمكّنه من الاستفادة من قدراته وتسخيرها للمساهمة في نهضة مجتمعه وتطوره.
وتستقطب قمة المعرفة، التي تُعقد سنوياً، أهم الشخصيات الفاعلة والمؤثرة في عالم المعرفة من داخل دولة الإمارات وخارجها. وفي العام 2018، استضافت القمة 109 متحدثين شاركوا في 48 جلسة ناقشت 130 محوراً مختلفاً. وتابع القمة أكثر من 19 ألف شخص، سواء ممن حضروا شخصياً، أو عن طريق متابعة الجلسات والنقاشات عبر البث المباشر على موقع القمة الإلكتروني، حيث شكل الشباب أكثر من 60% منهم.
ونالت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة في العام 2018 تكريماً خاصاً من قبل البرنامج الإنمائي التابع للأمم بصفتها «شريكاً معرفياً» له، وهو الأول من نوعه من منظمة أممية لمؤسسة معرفية عربية.
وخلال العام 2018، أطلقت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة الدورة الأولى من «ملتقى العرب للابتكار» كأكبر تجمع للابتكارات والمبتكرين والشركات والمنظمات المبتكرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لاستعراض ابتكاراتهم ومناقشة المواضيع والقضايا ذات الصلة.
وضمن مساعيها لتشجيع العرب على استخدام اللغة العربية، بوصفها لغتهم الأم، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، استمرت مبادرة «#بالعربي» عام 2018 في تنظيم الفعاليات التي تخدم اللغة العربية داخل دولة الإمارات وفي دول أخرى، مثل مملكة البحرين، ومصر، وفرنسا، وإيطاليا، وكوريا الجنوبية، وسنغافورة.
وضمن جهوده الهادفة إلى تشجيع وتمكين المواهب العربية الشابة ممن يمتلكون موهبة الكتابة في شتى مجالات المعرفة والوصول بهم إلى العالمية، قام «برنامج دبي الدولي للكتابة» خلال عام 2018 بتخريج 35 كاتباً بعد تأهيلهم لمزاولة الكتابة الاحترافية، كما تم رفد المكتبة العربية بمجموعة كتب تجاوزت 33 عنواناً في فئات الرواية وأدب الأطفال والقصة القصيرة والترجمة.
في سياق آخر، استهدفت منحة كلية محمد بن راشد للإعلام، بالشراكة بين مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة والجامعة الأميركية في دبي، مجموعة من الطلبة المتفوقين في مجال الإعلام من الدول العربية كافة، لتخريج إعلاميين محترفين قادرين على ابتكار محتوى معرفي متميز. وفي العام 2018، بلغ إجمالي عدد المستفيدين من المنحة 85 طالباً، تخرج منهم 17 طالباً، كما تم قبول 10 طلاب جدد للالتحاق بالمنحة.
المصدر: الاتحاد: دبي (الاتحاد) 23 مايو 2019 – 03:48 AM

عن Dr. Imad Saad

رئيس تحرير شبكة بيئة ابوظبي عضو جمعية الصحفيين بالإمارات، واتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين والرابطة العربية للاعلاميين العلميين 1- مؤسس ومدير تحرير مجلة المرشد الزراعي (ارشادية زراعية صدرت عن بلدية ابوظبي (1999 - 2010) 2- مدير تحرير مجلة البيئي الصغير (توعوية بيئية موجهة للاطفال صدرت عن بلدية ابوظبي (2001 - 2010) 3- مؤسس ومدير تحرير مجلة الشجرة المباركة (علمية أكاديمية متخصصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي، تصدر عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2009 - 2017) 4- مؤسس ورئيس التحرير المسؤول شبكة بيئة ابوظبي (اول وسيلة اعلامية مرخصة ومتخصصة بتوطين المعرفة المسؤولة باللغة العربية الأم في مجال التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية (2011 - 2017)

شاهد أيضاً

فنادق ومنتجعات ميلينيوم يجمع تبرعات لحملة “بسمة” الانسانية

فنادق ومنتجعات ميلينيوم الشرق الأوسط وأفريقيا تعقد شراكةً مع “BNI” لجمع التبرعات لحملة “بسمة” التي …